هرمون البرولاكتين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٥٤ ، ٨ أغسطس ٢٠١٨

يتحكم في جسم المرأة مجموعة من الهرمونات المختلفة التي تؤدي وظائف مهمة في جسمها، فهرمون الإستروجين يعمل على إنتاج بويضات سليمة ليتم تلقيحها بواسطة الحيوان المنوي لينتج عنها الحمل، كما تعمل الهرمونات الأنثوية على تنظيم الدورة الشهرية في جسم المرأة وتتحكم في العديد من المظاهر الأنثوية التي تميز المرأة كنعومة الصوت ونعومة البشرة. إضافة إلى هذه الهرمونات المهمة هناك هرمون آخر مهم يفرز بكميات معينة في جسم المرأة ألا وهو هرمون البرولاكتين، فما وظيفة هذا الهرمون، وبماذا يفيد جسم المرأة، وكيف تؤثر زيادته ونقصانه على جسم المرأة.

 

تعريف هرمون البرولاكتين:


يعرف هرمون البرولاكتين بهرمون الحليب أيضًا، وهو هرمون يفرز في جسم المرأة والرجل بواسطة غدة صغيرة جدًا موجودة في الدماغ تدعى بالغدة النخامية. ويوجد هذا الهرمون في دم المرأة والرجل بنسب معينة إلا أن هناك مجموعة من العوامل التي تسبب زيادة في نسبة إفراز هذا الهرمون وخصوصًا في جسم المرأة.

وتؤثر مادة تدعى الدوبامين على إفراز هذا الهرمون في الجسم بل يمكن اعتبارها المادة المسؤولة عن إفراز هذا الهرمون كما تلعب الغدة الدرقية دورًا مهمًا أيضًا في التحكم في إفراز هذا الهرمون في جسم الإنسان.

وتتمثل وظيفة هرمون البرولاكتين بتحفيز غدد الثدي على إنتاج وإفراز الحليب في جسم المرأة في فترة الحمل والرضاعة، كما يؤثر هذا الهرمون على الرغبة والنشوة الجنسية، كما يستطيع هذا الهرمون التحكم بهرمونات أخرى مهمة في جسم الرجل والمرأة كهرمون الإستروجين في جسم المرأة وهرمون التستوستيرون في جسم الرجل.

 

أعراض ارتفاع هرمون البرولاكتين في جسم المرأة:


هناك مجموعة من العوامل الطبيعية وغير الطبيعية التي تسبب ارتفاع هرمون البرولاكتين في جسم المرأة، فيرتفع هذا الهرمون بشكل ملحوظ في دم المرأة في فترة الحمل والرضاعة وينتج عن هذا الارتفاع زيادة ملحوظة في حجم الثدي في هذه الفترة مقارنةً مع حجم الثدي في الأوضاع الطبيعية. كما يرتفع هذا الهرمون في جسم المرأة بسبب تناول بعض العقاقير الدوائية أو إصابة الغدة النخامية بخلل ما، أو نتيجة إصابتها بمرض معين مثل مرض تكيس المبايض، وينتج عن هذا الارتفاع غير الطبيعي لهذا الهرمون مجموعة من الأعراض يمكن تلخيصها بما يلي:

  1. إصابة المرأة بالعقم.
  2. اضطراب وخلل في الدورة الشهرية، وينتج عن هذا الاضطراب غياب أو انقطاع كامل للدورة الشهرية.
  3. جفاف والتهابات مختلفة في القناة التناسلية.
  4. انعدام الرغبة الجنسية.

 

ارتفاع هرمون البرولاكتين عند الرجال:


يفرز هرمون البرولاكتين في جسم الرجل بكميات قليلة جدًا، ويؤدي ارتفاعه عن مستوياته الطبيعية إلى تعريض الرجل لمجموعة من المشاكل، أهمها:

  1. التأثير المباشر على الحيوانات المنوية، فيؤدي ارتفاع هذا الهرمون إلى انخفاض إنتاج الحيوانات المنوية.
  2. إصابة الرجل بعقم مؤقت.
  3. يعرض الرجل لعجز جنسي.
  4. عدم قدرة الذكر على إفراز هرمون التستوستيرون بشكل طبيعي.