الفرق بين أوميجا 3 وأوميجا 6

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٩ ، ٢٣ أبريل ٢٠١٩

الفرق بين أوميغا 3 وأوميغا 6

تعدّ الدّهون ضروريّةً لعدّة وظائف أساسية في جسم الإنسان، وتتكون الدهون في الأطعمة من سلاسل من الأحماض الدّهنية، وهذه الأحماض الدّهنية تتكوّن من ذرات من الكرّبون التي ترتبط مع بعضها البعض، ويوجد نوعان من الأحماض الدّهنية التي تتوفّر في الأطعمة التي يتناولها الإنسان، وهي الدّهون المشبعة، وغير المشبعة.

تحتوي الأحماض الدّهنية غير المشبعة على رابطة مزدوجة واحدة على الأقلّ بين ذرّات الكربون، وهذه الرّوابط المزدوجة تحدّ من عدد ذرّات الهيدروجين التي يمكنها الارتباط بذرات الكربون، وبهذا يكون الجزيء ليس مشبعًا بذرات الهيدروجين، وتسمّى الأحماض الدّهنية التي لها رابطة مزدوجة واحدة بالأحماض الدهنية غير المشبعة الأحاديّة، مثل الأحماض الدهنية أوميغا 9.

أمّا الأحماض الدّهنية التي تحتوي على أكثر من رابطة مزدوجة تسمّى بالأحماض الدهنية غير المشبعة المتعدّدة، وتعدّ الأحماض الدّهنية أوميغا 3 وأوميغا 6 من الاحماض الدّهنية المتعدّدة غير المشبعة، وتعرف الأحماض الدهنية بفائدتها لصحّة القلب، إذ يحتوي أوميغا 3 على حمض ألفا لينولينيك، وحمض إيكوسابنتاينويك، وحمض الدوكوساهيكسينويك، وهذه الأحماض تساهم في الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية، أما أوميغا 6 فيحتوي على حمض حمض الأراكيدونيك، وحمض اللينولينيك.[١]


فوائد أوميغا 3 وأوميغا 6

للأحماض الدّهنية فوائد كثيرة لجسم الإنسان، منها ما يأتي:[٢]


أوميغا 3

توجد أنواع كثيرة من دهون أوميغا 3، وتختلف عن بعضها البعض في حجمها وشكلها الكيميائي، ومن أهمّ الفوائد التي يقدّمها أوميغا 3 للجسم:

  • حمض إيكوسابنتاينويك، يساعد هذا الحمض على إنتاج موادّ كيميائيّة تقلّل من الالتهابات، وتساهم في التّخفيف من أعراض الاكتئاب، ويحتوي هذا النوع من الحمض على 20 ذرّة كربون.
  • حمض الدوكوساهيكسينويك، يحتوي هذا الحمض على 22 ذرّة كربون، وهو ضروري لصحّة الدماغ وتطوّر وظائفه الطّبيعية.
  • حمض ألفا لينولينيك، يستخدم الجسم هذا الحمض للحصول على الطّاقة.
  • تحسين صحّة القلب.
  • تحسين صحّة العقل، ودعم نمو أدمغة الأطفال والرضّع.
  • تقليل الوزن وحجم الخصر.
  • تقليل الدّهون في الكبد.
  • مكافحة الالتهابات.
  • منع الإصابة بالخرف.
  • تعزيز صحّة العظام.
  • الوقاية من الرّبو.


أوميغا 6

تستخدم الأحماض الدّهنية أوميغا 6 بصورة عامّة للحصول على الطّاقة، ولأوميغا 6 فوائد في علاج الأمراض المزمنة، إذ يساهم في التّقليل من أعراض التهاب المفاصل الرّوماتيدي، ويساعد على علاج سرطان الثّدي إذا استُخدم مع عقار لعلاج السرطان، كما أنّه يساعد على التّقليل من كتلة الدّهون في الجسم.


مصادر أوميغا 3 وأوميغا 6

من الأطعمة التي يمكن الحصول منها على الأحماض الدّهنية أوميغا 3 وأوميغا 6 ما يأتي:


أوميغا 3

من المصادر الغنيّة للحصول على أوميغا 3 ما يأتي:[٣]

  • الأسماك الدّهنية تعدّ مصدرًا جيدًا للحصول على أوميغا 3، مثل:
    • سمك الماكريل
    • سمك السلمون.
    • سمك القاروص الياباني.
    • المحار.
    • سمك السردين.
    • الروبيان.
    • سمك التراوت، وهو سمك السلمون المرقّط بقوس القزح.
  • الأعشاب البحريّة والطّحالب، مثل: النوري، والسبيرولينا، والكوريلا.
  • بذور الشّيا.
  • بذور القنب.
  • بذور الكتّان.
  • الجوز.
  • زيت فول الصّويا.

أوميغا 6

  • بذور العنب.
  • زيت عبّاد الشّمس.
  • زيت الخشخاش.
  • زيت الذّرة.
  • زيت الجوز.
  • زيت بذرة القطن.
  • زيت الصّويا.
  • زيت السّمسم.


المراجع

  1. Alyssa Pike, RD (13-11-2017), "Oh My Omega: The Difference Between Omega-3, 6, and 9"، foodinsight.org, Retrieved 19-4-2019. Edited.
  2. Ruairi Robertson, PhD (15-1-2017), "Omega-3-6-9 Fatty Acids: A Complete Overview"، www.healthline.com, Retrieved 19-4-2019. Edited.
  3. Kat Gal (24-9-2018), "What are the best sources of omega-3?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-4-2019. Edited.