الفرق بين صداع الضغط العالي والمنخفض

الفرق بين صداع الضغط العالي والمنخفض
الفرق بين صداع الضغط العالي والمنخفض

الصداع ومستوى ضغط الدم

في البداية من الطبيعي أن يعاني المرء من ألم في الرأس بين الحين والآخر، ولكن بعض الأشخاص قد يعانوا من الصداع عدة مرات في أوقات متقاربة مما يجعلهم يشعرون بقلق إن كان الأمر خطيرًا أم لا، وفي الحقيقة من يعاني من صداع في الرأس باستمرار ودون مسببٍ له يجب استشارة طبيب حول الأمر للتأكد إن كان يوجد خطب ما، وقد يعتقد البعض بأن ألم الرأس يعود إلى تغيُّر في مستوى ضغط الدم سواء في حال انخفاضه أو ارتفاعه هل هو صحيح وكيف يمكن التفريق بينهم، وفي هذا المقال سيتم توضيح الفرق بين ارتفاع ضغط الدم وانخفاضه.[١]


هل فعلًا تسبب التغيرات في قراءات الضغط صداعًا؟

يتساءل بعض الأشخاص حول وجود علاقة بين تغيّر مستوى ضغط الدم وحدوث الصداع في الرأس، وفي الحقيقة عند الحديث عن ارتفاع ضغط الدم فهو يعرف بالمرض الصامت ويقصد بذلك أنه لا يمتلك العديد من الأعراض التي تدل على حدوثه أو الإصابة به، وقد ذكرت العديد من الدراسات وجمعية القلب الأمريكية بأنّه لا يوجد علاقة لحدوث الصداع عند ارتفاع ضغط الدم، ولكن يوجد حالة واحدة فقط تربط بين ارتفاع ضغط الدم والصداع وهي الإصابة بفرط ضغط الدم الخبيث (Malignant hypertension)؛ وهو أحد أنواع مرض ارتفاع الضغط إذ يصيب المرء صداع في الجمجمة ويصاحبه أعراض أخرى مثل؛ الدوخة، ألم في الصدر ورؤية مشوشة.[٢]

بينما انخفاض ضغط الدم قد يلاحظ البعض الم في الرأس ويزداد سوءًا عند الوقوف أو الجلوس، وقد يتمركز الألم في منطقة الرقبة وفي مؤخرة الرأس أو في جميع أنحاء الرأس، ولكن عندما يتمدد المرء على ظهر قد يبدأ بالشعور بالتحسن، ولكن قد يصاحب هذا الألم بعض الأعراض الأخرى مثل طنين في الأذن، والدوخة والسمع يكون مكتوم، ولكن يجب التنويه إلى أنّ الإصابة بانخفاض ضغط الدم من نادر الإصابة به.[١]


كيف أميز أعراض ارتفاع ضغط الدم من أعراض انخفاضه؟

قد نلاحظ بعض الاختلافات في الأعراض بين كلا الحالتين لتغيّر في مستوى ضغط الدم، ولكن كما تم ذكره سابقًا يعرف ارتفاع ضغط الدم مرض صامت مما يجعل منه صعبة المعرفة في حال الإصابة به، وفيما يأتي أعراض ارتفاع وانخفاض الضغط:[٣][٤]

ارتفاع ضغط الدم

  • أعراض عامة:
    • ألم في الرأس.
    • التقيؤ.
    • الدوخة.
    • نزيف الأنف.
    • تشوش في النظر.
    • خفقان في القلب.
    • صعوبة في التنفس.
    • أعراض عند المرأة، مثل ألم في الرأس، وألم في البطن، وانتفاخ وتورم، وتغير في النظر.
  • أعراض عند الأطفال:
    • ألم في الرأس.
    • نزيف في الأنف.
    • التعب.
    • تشوش في النظر.
  • الأعراض عند الرضع:
    • مشاكل في الجهاز التنفسي.
    • تشنجات.
    • خمول.
    • مشاكل في النمو.
    • كثير الانفعال.


انخفاض ضغط الدم

  • أعراض عامة
    • الغثيان.
    • دوخة أو دوار.
    • تشوش في الرؤية أو تلاشي الرؤية.
    • غياب عن الوعي.
    • التعب.
    • عدم التركيز.
  • أعراض مهددة للحياة
    • التنفس بدون أخذ النفس بعمق كافٍ، وبسرعة.
    • الارتباك وخاصة كبار السن.
    • نبض سريع وضعيف.
    • بشرة باردة وباهتة ومبتلة.


ما توصيات الإسعافات الأولية في حالة ارتفاع أو انخفاض الضغط؟

في الحقيقة عند حدوث ارتفاع أو انخفاض في ضغط الدم يجب تغيّر من نمط الحياة للتخلص من هذه التغير في مستوى ضغط الدم، وفي حال عدم تحسّن وعودته إلى طبيعته يجب مراجعة الطبيب فورًا، ويجب التنويه إلى أنه ليس من السهل خفض أو رفع ضغط الدم فهو بحاجة إلى مضي بعض الوقت، ومن هذه الأنماط الصحية لعلاج وتجنب حدوثها ما يلي:[٥][٦]


انخفاض ضغط الدم

إرشادات لرفع من مستوى ضغط الدم المنخفض:[٥]

  • تجنب الجفاف؛ من خلال شرب ما يكفي من السوائل.
  • يساعد شرب الكافيين على رفع ضغط الدم بشكلٍ مفاجئ.
  • تجنب حدوث فقر الدم؛ من خلال تناول ما يكفي من الأطعمة العالية بحمض الفوليك وفيتامين B12 بعد استشارة الطبيب.
  • تناول الأطعمة المالحة مثل؛ الأسماك المدخنة، الزيتون، الشوربات المعلبة، المخللات وجبنة كوتيج.
  • تجنب البقاء لفترات طويلة في الساونا والأماكن ذات حرارة عالية.
  • تجنب البقاء مددًا على السرير لفترات زمنية طويلة.
  • قم بتغيير وضعية الجسم بشكلٍ بطيء؛ أي لا تقف أو تجلس بشكلٍ سريع.

ارتفاع ضغط الدم

إرشادات لخفض مستوى ضغط الدم المرتفع:[٦]

  • التخلص من بعض الوزن وخاصة محيط الخصر.
  • ممارسة النشاط الرياضي؛ إذ يفضل ممارسة الرياضة 150 دقيقة في الأسبوع لخفض ما يقارب 5-8 ملم زئبقي.
  • اتباع نظام غذائي صحي؛ من خلال تناول الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة ومنتجات الحليب القليلة بالدسم، بالإضافة إلى خفض كمية الصوديوم في النظام إلى ما يقارب 2300 ميليغرام وفي حال الارتفاع الشديد إلى 1500 ميليغرام في اليوم الواحد، ويجب التنويه إلى الحذر من الصوديوم المخفي من خلال قراءة الملصقات الغذائية وتجنب الأطعمة المصنعة.
  • الحد من شرب الكحول.
  • الإقلاع عن التدخين؛ إذ يسبب التدخين إلى ارتفاع ضغط الدم لبعض الوقت بعد الانتهاء من السيجارة.
  • الحد من شرب الكافيين؛ فهو يسهم في رفع من ضغط الدم، ويمكن معرفة ذلك من خلال قياسه الضغط قبل شرب الكافيين وبعد نصف ساعة منه، في حال ارتفاعه ما يقارب 5-10 ملم زئبقي يدل ذلك على أن الجسم يتأثر عند شرب الكافيين وله تأثير على الضغط.
  • الحد من القلق والتوتر؛ إذ يسهم التوتر في رفع من مستوى ضغط الدم لذلك يجب إعادة النظر حول ما هو المسبب للشعور بالقلق والتخلص منه.


ما هي عوامل الخطر للإصابة بارتفاع وانخفاض ضغط الدم؟

يوجد بعض العوامل التي قد تسهم في الإصابة بارتفاع أو انخفاض ضغط الدم، ويتضمن ذلك:[٣][٤]


ارتفاع ضغط الدم

ومن هذه العوامل ما يأتي:[٣]

  • السمنة.
  • أمراض الكلى.
  • مرض السكري النوع الثاني.
  • نشاط وخمول في الغدة الدرقية.
  • تصلب الجلد (Scleroderma).
  • انقطاع النفس الانسدادي خلال النوم (Obstructive sleep apnea).
  • الذئبة (Lupus).


انخفاض ضغط الدم

ومن هذه العوامل ما يأتي:[٤]

  • الحمل.
  • مشاكل في الغدد الصماء.
  • مشاكل في القلب.
  • الجفاف.
  • التهاب حاد.
  • خسارة الدم.
  • نقص في بعض العناصر في النظام الغذائي المتبع.
  • ردة فعل لحساسية شديدة.


المراجع

  1. ^ أ ب "Low-Pressure and High-Pressure Headaches", webmd, Retrieved 15/12/2020. Edited.
  2. Kathryn Watson (8/3/2019), "Does High Blood Pressure Cause Headaches?", healthline, Retrieved 15/12/2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت Adam Felman (13/11/2019), "What to know about high blood pressure", medicalnewstoday, Retrieved 15/12/2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Low blood pressure (hypotension)", mayoclinic, Retrieved 15/12/2020. Edited.
  5. ^ أ ب Corey Whelan (8/6/2020), "Raise Low Blood Pressure Naturally Through Diet", healthline, Retrieved 15/12/2020. Edited.
  6. ^ أ ب "10 ways to control high blood pressure without medication", mayoclinic, Retrieved 15/12/2020. Edited.

فيديو ذو صلة :

510 مشاهدة