الماء على الرئة

الماء على الرئة

يشار إلى الماء على الرئة أو حولها بمصطلح الانصباب الجنبي (Pleural effusion)، وهو تجمُّع السوائل في الحيز الجَنبِي بين تجويف الصدر والرئتين، إذ تُبطِّن الأغشية الجنبية الرقيقة التجويف الصدري وكلتا الرئتين، وفي الحالة الطبيعية تسمح هذه الأغشية بإبقاء القليل من السائل بين التجويف والرئتين لتجنُّب الاحتكاك عند توسُّع الرئتين وتقلصهما خلال عملية التنفُّس، بينما يعاني المصاب بالماء على الرئة من وجود السائل في الحيز الجنبي بكمياتٍ كبيرةٍ، ويستدعي ذلك اللجوء إلى الرعاية الصحية الطبية؛ لأن عدم علاج الحالة قد يكون خطيرًا.[١]


أنواع الماء على الرئة وأسبابها

يُصنَّف الماء حول الرئة إلى نوعين، هما:[٢][١]

  • الانصباب البلوريّ الارتشاحي: تكون السوائل المتجمعة في هذا النوع من الانصباب قليلة البروتينات، وينتج عادةً عن تسرب السائل إلى الصدر عند المعاناة من اضطراباتٍ محددةٍ تسبب اختلال توازن الضغط داخل الأوعية الدموية، كارتفاع ضغط الدم، أو انخفاض مستوى البروتين في الدم، ويعد فشل القلب السبب الأكثر شيوعًا للإصابة بالانصباب البلوري الارتشاحي، ومن أسبابه الأخرى ما يأتي:
  • الانصباب البلوريّ النضحي: تكون السوائل المتجمعة في هذه الحالة غنيّةً بالبروتينات، وينتج ذلك عادةً عن اضطراباتٍ التهابيةٍ، كالعدوى، بالإضافة إلى أنَّه قد ينتج عن الإصابة بالأورام السرطانية، أو الإصابات المباشرة على الرئة، أو بسبب انسداد القنوات الليمفاوية أو انسداد الأوعية الدموية، أو نتيجةً للإصابة باضطرابات الكلى، ومن أكثر أسبابه شيوعًا الالتهاب الرئوي، والعدوى الفطرية، والانصمام الرئوي.

يمكن توضيح الأسباب الأقل شيوعًا للإصابة بالماء على الرئة على النحو الآتي:[١]

  • الإصابة بأحد الأمراض المناعية الذاتية.
  • الانصباب الجنبي الناتج عن التعرُّض لمادة الأسبست، التي يُطلَق عليها أيضًا اسم الحرير الصخري.
  • السل.
  • التهابات الصدر والبطن النادرة.
  • النزيف الناتج عن التعرُّض لإصابات ورضوض في الصدر.
  • متلازمة فرط تحفيز المبيض.
  • متلازمة ميغز نتيجة وجود ورمٍ حميدٍ في المبيض.
  • العلاج الإشعاعي، أو جراحات البطن، أو تناول أنواع معينة من الأدوية.
  • وجود الكليوس في الصدر الناتج عن الإصابات والرضوض، الذي يُوصَف بأنه تجمُّع الكايل في التجويف الجنبي، والكايل هو سائلٌ حليبيٌ يتكون من السائل الليمفاوي والكيلومكرونات يتشكَّل في الأمعاء.[٣][٤]


أعراض الماء على الرئة

قد لا تظهر أي أعراض على بعض المرضى المصابين بالماء على الرئة، وفي هذه الحالة تُكتشَف الإصابة في حال إجراء تصوير بالأشعة السينية أو الخضوع لفحص سريري لسبب ما، لكن قد تؤدي الإصابة بالماء على الرئة إلى ظهور أعراض في حالات أخرى، منها ما يأتي:[٢]

  • السعال الجاف.
  • صعوبة التنفُّس، خصوصًا عند الاستلقاء.
  • الشعور بألم في الصدر.
  • صعوبة أخذ نفس عميق، وضيق التنفس.
  • الحمى.
  • صعوبة ممارسة أي مجهود بدني.
  • الفواق المستمر.


علاج الماء حول الرئة

تُحدَّد طريقة علاج الماء حول الرئة وفقًا لمُسبِّب الحالة ودرجة خطورتها، وفي ما يأتي بعض هذه الطرق:[٢]

  • تفريغ السائل: يتضمن العلاج عمومًا تفريغ السائل من التجويف الصدري عن طريق استخدام إبرةٍ أو أنبوبٍ صغيرٍ يُدخَل إلى الصدر، وقد تستلزم الحالة إعادة الخضوع لهذا الإجراء عند تجمُّع السائل ثانيةً، كما قد يتطلب الانصباب الناتج عن سرطان الرئة الخضوعَ لعلاجاتٍ أخرى للتحكُّم بتجمُّع السائل، ويُذكَر أن المريض الخاضع للإجراء سيُعطَى مخدرًا موضعيًا، كما أنه قد يعاني من بعض الألم في موقع الجرح بعد زوال أثر المخدر، لذا فإن أغلب الأطباء يصفون أدويةً للمساعدة على تهدئة الألم.
  • الالتصاق الجنبي: هو طريقةٌ علاجيةٌ تُحدِث التهابًا طفيفًا بين غشاء الجنب للتجويف الصدري والرئتين، إذ يُخرِج الطبيب السائل من تجويف الصدر، ثم يحقن دواءً في المكان، ويؤدي هذا الدواء إلى لَصق غشائَي الجنب معًا، وهذا بدوره سيساعد على الوقاية من تجمُّع السائل بينهما لاحقًا.
  • الجراحة: قد يُلجَأ إلى هذه الطريقة العلاجية عند عدم استجابة المريض للطرق الأخرى، وفيها يُدخِل الطبيب في التجويف الصدري أنبوبَ تحويلٍ صغيرًا جراحيًا؛ إذ يساهم هذا الأنبوب في توجيه السائل الصدري إلى البطن، وهناك قد يُخرجه الجسم بسهولةٍ أكبر، بالإضافة إلى ذلك قد يجري استئصال جزء من بطانة غشاء الجنب جراحيًا في حالاتٍ محددةٍ.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Pleural Effusion Causes, Signs & Treatment", clevelandclinic,18-12-2018، Retrieved 14-9-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت April Kahn and Ana Gotter (6-4-2018), "Fluid in the Chest (Pleural Effusion)"، www.healthline.com, Retrieved 14-9-2019. Edited.
  3. Mohan Rudrappa; Manju Paul. (2-5-2019), "Chylothorax"، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 14-9-2019. Edited.
  4. William C. Shiel Jr., MD, FACP, FACR (27-12-2018), "Medical Definition of Chyle"، www.medicinenet.com, Retrieved 14-9-2019. Edited.