الماء في جسم الإنسان

الماء

يحتوي جسم الإنسان على الماء بنسبة 60% من وزنه؛ حيث جسم الإنسان يستخدم هذا الماء في جميع أعضائه وأنسجته وخلاياه، فهو بدوره يساعد في تنظيم درجة حرارة الجسم، ويجب شرب الماء بكثرة؛ لأنّ الجسم يتخلص منه عن طريق التعرُّق، والهضم، والتنفس، لذا من المهم ترطيب الجسم من خلال تناول كميات كافية من السوائل، وتناول الأطعمة المحتوية على الماء بكثرة، حيث كمية الماء التي يجب تناولها تعتمد على طبيعة المُناخ، وإصابة الشخص بالمشاكل الصحية، ومستوى النشاط البدني لديه.[١]


أهمية الماء في جسم الإنسان

تنبغي المحافظة على مستويات الرطوبة في جسم الإنسان؛ لأنها تُعد أمرًا مهمًا للكثير من الأسباب، ومنها:[٢]

  • المحافظة على توازن سوائل الجسم، معروفة أهمية السوائل لصحة الجسم؛ لأنّها تؤدي الكثير من الوظائف الحيوية المهمة لصحة الإنسان؛ مثل: انتقال الدم في الدورة الدموية، وعمليات الهضم والامتصاص، والحفاظ على درجة الحرارة الطبيعية في الجسم، وأي نقص في مستوى الماء في الجسم يجعل الدماغ يُفرز أنواعًا من الهرمونات التي تُحفِّز الشعور بالعطش؛ لإجبار الإنسان على شرب كميات من الماء وتعويض النقص الموجود.
  • السيطرة على كمية السعرات الحرارية المتناولة، حيث الماء لا يؤثر في إنقاص الوزن، إلا أنّ الأشخاص الذين يتبعون حميات غذائية للتخفيف من أوزانهم يُوصيهم الأطباء بشرب كميات كافية من الماء؛ لأنه لا توجد فيه سعرات حرارية، ويعطي الشعور بالشبع.
  • عملية تعزيز قوة العضلات، عند ممارسة التمارين الرياضية من المهم تناول كميات من الماء، وفي حال عدم المحافظة على توازن السوائل في العضلات فإنّ ذلك يُسبب إجهادها، كما أشارت جمعية الطب الرياضي بالتمارين إلى وجوب شرب الماء بمقدار 17 أونصة قبل التمارين بساعتين، ويوصى أيضًا بشرب الماء خلال التمرين بصورة منتظمة ليعوِّض الجسم الماء المفقود عن طريق التعرق.
  • الحفاظ على صحة الجلد والبشرة، من المُلاحظ أنّ حدوث أي جفاف، أو نقص في كمية الماء في الجسم يؤذي البشرة فتبدو جافة ومجعدة، ويعزى السبب إلى جلد الإنسان؛ فهو يحتوي على كميات كبيرة من الماء، فيعمل في صورة حاجز يمنع فقدان السوائل من الجلد، كما يوصى باستخدام مرطبات الجلد، وكريمات للجلد لمنع خسارة الماء منه.
  • المحافظة على صحة الكلى، إذ إنّ من أهم السموم في الجسم هو نتروجين يوريا الدم، فهو سم يختفي في الماء فتطرده الكلى من الجسم عن طريق البول، لذلك يوصى بشرب كميات كبيرة من الماء التي تسبب تدفق البول، وتجعل له فاتحًا، ولا توجد له رائحة، بعكس إذا كان الجسم لا يحصل على كميات كافية من الماء فهنا يُصبح البول مُركّزًا، ويتغير لونه، وتكون له رائحة، وتجب الإشارة هنا إلى خطورة عدم تناول الماء، مما قد يؤذي، ويزيد احتمال الإصابة بحصى الكلى.
  • المحافظة على صحة جهاز الهضم، حيث حصول الجسم على كميات وفيرة من الماء يقلل من إصابة الجسم بالإمساك؛ ذلك لأنّه يُحافظ على حركة الأمعاء الطبيعية، فإذا لم يأخذ الجسم حاجته الكافية من الماء فإنه يجعل القولون يسحب الماء من البُراز للمحافظة على رطوبة الجسم، فيؤدي ذلك إلى حدوث الإمساك.
  • تعزيز الوظائف المتعددة للدماغ، حيث خسارة ما نسبته 1-3% من الماء الموجود في الجسم تقلل من مستويات الطاقة الموجودة في الجسم، وتضعف الذاكرة والوظائف الدماغية، وبعض الدراسات التي أُجريت على مجموعة من النساء أشارت إلى فقدان 1.36% من السوائل بعد إجراء التمارين الرياضية، كما أنّ له تأثير في المزاج، ويسبب الإصابة بالصداع بصورة متكررة.[٣]
  • التقليل من الصداع، إنّ نقص الماء في الجسم يسبب حدوث الصداع أو الصداع النصفي، لذلك يوصى بشرب الماء؛ فهو قد يُقلل من أعراض الصداع أو حدوثه، وخصوصًا عند الأشخاص المصابين بالجفاف.[٣]


أضرار الإفراط بشرب كميات من الماء

بالرغم من فوائد شرب الماء المتعددة إلا أنّ الإفراط فيه يسبب بعض المشاكل الصحية التي تزيد من مستوياته في الدم، فيُقلل من تركيز الكهارل، خاصة الصوديوم، فيُسبّب نقص مستوياته إلى أقل من 135 ملي مول/ لتر فيُصاب بحالة تسمّى نقص صوديوم الدم، فينتقل الماء إلى داخل خلايا الجسم مما يُسبب انتفاخها، وتكون حالة خطيرة إذا أصابت خلايا الدماغ، كما لها بعض الآثار الجانبية، ومنها:[٤]

  • حدوث ضغط في الجمجمة، مما يؤدي إلى ظهور أعراض خفيفة؛ مثل: صداع، وتقيُؤّ، وغثيان.
  • الإصابة ببعض الأعراض المختلفة، ومنها: ارتفاع في ضغط الدم، والرؤية المزدوجة، وخمول ونُعاس، وصعوبة فائقة في التنفس، وضعف في العضلات، والإصابة بالوذمة الدماغية.
  • في الحالات الشديدة والنادرة قد يتسبب في زيادة مستويات الماء في الجسم بصورة ملحوظة في الإصابة ببعض المضاعفات، التي منها: النوبات، وتلف الدماغ، والغيبوبة، والموت.


المراجع

  1. Jen Laskey (16-2-2015), "The Health Benefits of Water"، everydayhealth, Retrieved 14-4-2019. Edited.
  2. Kathleen M. Zelman, "6 Reasons to Drink Water"، webmd, Retrieved 15-4-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Joe Leech (4-6-2017), "7 Science-Based Health Benefits of Drinking Enough Water"، healthline, Retrieved 15-4-2019. Edited.
  4. Arlene Semeco (31-7-2017), "What happens if you drink too much water?"، medicalnewstoday, Retrieved 15-4-2019. Edited.