الولادة في الشهر التاسع من الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٨ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
الولادة في الشهر التاسع من الحمل

إن الأم الحامل تنشغل في التّفكير بولادتها، وخاصة إن وصلت إلى الأشهر الأخيرة، والتي تجعلها في مرحلة تفكير مستمرة حيث تستمر في سؤال نفسها أسئلة متعددة، منها: كيف سوف تكون الولادة؟ متى سوف يأتي موعد ولادتي؟ كيف أعرف ما هي علامات الولادة؟ والكثير والكثير من الأسئلة، إلى أن يصبح قرار الولادة أمرًا تحدده المرأة الحامل وفق رغباتها من أجل أن تهزم جميع مخاوفها، ومن أجل أن لا يكون لأسباب صحية تجبرها على اللجوء إليه، وسوف نتحدث في هذه المقالة عن الولادة في الشهر التاسع من الحمل بشكل مفصل.

الولادة في الشهر التاسع:


يدخل الجنين في الشهر التاسع من الحمل حينما يبلغ من العمر ستة وثلاثين أسبوعًا من النمو الكامل. وقد تحين الولادة منذ ذلك الأسبوع وحتى نهاية فترة الأربعين أسبوعًا، حيث سوف يكون وزن الجنين على الأغلب ما بين 2.5 إلى 3.5 كيلو غرامًا قريبًا، ويكون طول الجنين ما يقارب 45 سم، وقد تكون الولادة قيصرية أو طبيعية.

ما الفرق بين الولادة الطبيعية والولادة القيصرية؟


إن العملية القيصرية هي الحل الأمثل من أجل التخلص من الآم الولادة الطبيعية، دون أن يكون هناك أي دوافع طبية تريح المرأة الحامل من الألم الذي قد سمعت عنه من خلال تجارب النساء الحوامل السابقة، ولكن الولادة الطبيعية تعتبر هي الولادة الأكثر أمانًا والأفضل؛ وذلك لأنها لا تستدعي وجود أي تدخل جراحي، كما ويتم اللجوء إلى العملية القيصرية من أجل تحديد موعد ولادة الطفل حسب تاريخ مميز بالنسبة للأم الحامل، إلا أن هذه الأمور لا تمثل أي أهمية أكثر من صحة الأم والجنين.

الآثار السلبية على صحتك عند الولادة القيصرية:


  • أن تعاني الأم من زيادة كبيرة في الوزن.
  • تترك أثرًا على البطن.
  • تسبب الآم تستمر بعد الولادة بفترة طويلة جدًا.
  • عدم القدرة على المشي جيدًا بعد الولادة، ويكون ذلك بسبب التألم من جرح العملية.

المخاطر التي تحدث للولادة القيصرية:


  •  الإصابة بالالتهاب.
  • الإصابة في الجلطة الدموية.
  • ظهور الالتصاقات.
  • الإصابة بتأثيرات جانبية بسبب التخدير، ومنها:
  • صداع حاد.
  • تلف في الأعصاب.
  • ظهور التهاب في الأعصاب.

مزايا الولادة القيصرية:


  •  تقلل من الحرقة والألم بسبب القطب.
  • تقلل من النزيف الحاد بعد الولادة.
  • تساعد العملية القيصرية على الحماية من التعرض لانزلاق الرحم نحو المهبل.

علامات الولادة الطبيعية:


إن للولادة الطبيعية الكثير من الإيجابيات؛ وذلك لأنها تبعد المرأة الحامل عن المخاطر التي قد تتعرض لها من خلال التدخل الجراحي، كما أن فترة تعافي المرأة الحامل بعد الولادة أقل عند اللجوء إلى الولادة الطبيعية، بالإضافة إلى أن حركة الأم تكون أفضل بكثير من قيامها بالعملية القيصرية التي تجعلها تعاني من جرح يجعل حركتها أكثر صعوبة.

مميزات الولادة الطبيعية:


  • تكون فترة تعافي الأم بعد الولادة أقل عند الولادة الطبيعية.
  • تُغادر الأم المشفى بعد الولادة مباشرة أو بعد مرور يوم كامل على الولادة.
  • تكون احتمالات التعرض للعدوى أقل.

 إن الأطفال الذين يتم ولادتهم بالطريقة الطبيعية هم أقل نسبة في الحصول على عدوى الجهاز التنفسي.