انتفاخ القدمين بعد الولادة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٢ ، ١٣ ديسمبر ٢٠١٩
انتفاخ القدمين بعد الولادة

انتفاخ القدمين بعد الولادة

تمرّ المرأة في مرحلة الحمل بالعديد من المصاعب، وقد تستمر لـما بعد الولادة قبل أن تتعافى بشكل تام، ومن بين الأمور التي قد تشكتي منها السيدات الـتورم أو الانتفاخ في عدة مناطق من الجسم بعد الولادة؛ مثل: اليدان، والقدمان، التي قد تحدث أيضًا خلال مدة الحمل، إذ تحتاج إلى بعض الوقت حتى تزول بعد الولادة.

يحدث انتفاخ القدمين في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل بسبب تراكم السوائل، أو ارتفاع الهرمونات خلال، إذ يزداد حجم الدّم داخل جسم الأم بمقدار الضعف؛ ذلك لتعويضه القدرة على ضخ الدم للأم وطفلها، وقد ينتج بسبب زيادة الضغط على القدمين لزيادة وزن المرأة الحامل أثناء الحمل، وتجب مراجعة الطبيب في حال استمرار هذا الانتفاخ لمدة زمنية تتجاوز الأسبوع.[١]


أسباب انتفاخ القدمين بعد الولادة

لا يعني انتهاء مرحلة الحمل عودة المرأة لشكل جسمها الطبيعي مباشرة، إذ يوجد العديد من التغيّرات التي تمرّ بها المرأة بعد ولادتها، وتحتاج خلالها إلى المزيد من الوقت لاختفائها ورجوعها لحالتها الطبيعية، وتتعدد الأسباب التي تؤدي إلى انتفاخ أجزاء عدة من جسم المرأة بعد ولادتها طفلها، وتوجد فئة من الحوامل لم يعانين من هذه المشكلة، لكنّهن أصبحن يعانين منها بعد الولادة عن طريق عملية الولادة القيصرية، ويعزى السبب في ذلك إلى إعطاء الحامل سوائل عبر الوريد قبل إجراء هذه العملية، مما قد يؤدي إلى تجمعها في القدمين، وحدوث انتفاخ يبقى معها لمدة من الزمن دون ذهابه فورًا، وقد يسبّب الضغط الزائد الذي تمارسه الأم أثناء عملية الولادة لتسهيل خروج الطفل وولادته تحريك السوائل الزائدة والمتجمّعة باتجاه الأجزاء الطرفية من الجسم وللوجه أيضًا، إضافة إلى قلة حركة الأم بعد الولادة، خاصةً العملية القيصرية، لا يسمح للجسم بالتخلص من تجمّع السوائل الزيادة خارجه.[٢]

يحدث انتفاخ القدمين أو أيّ منطقة أخرى في الجسم؛ مثل: الكاحل، أو الوجه، أو اليدان نتيجة الولادة الطبيعية، أو إجرائها لسبب آخر يبدأ خلال الحمل، ويتطوّر تدريجيًا معها، ويعزى انتفاخ القدمين بعد الولادة إلى مشكلة تجمّع السوائل في الجسم أثناء مرحلة الحمل، وبقائها لما بعد الولادة، وهناك دراسة علمية أظهرت أنّ المرأة قادرة على اكتساب أكثر من ثلاثة كيلو غرامات سوائل مضافة لوزنها أثناء الحمل[٣]، ويُنتِج الجسم ضعف كمية السوائل والدم لدعم عملية تطوّر ونمو الجنين في الرّحم.[٤] وتوجد أسباب أخرى؛ فقد تُسهم الأجواء الحارّة، والرطوبة العالية في ذلك، ويؤثر الوقوف على القدمين لمدة طويلة خلال اليوم في الشعور بـالإرهاق والتعب العام، وازدياد احتمال انتفاخ القدمين، إضافة إلى أنّه يوجد دور مهم للحمية، والنظام الغذائي الذي يتناوله الشخص، فقد تؤدي الحمية التي تحتوي على نسب عالية من الأملاح والصوديوم إلى زيادة احتباس السوائل بطبيعة تأثير الصوديوم في ذلك، أو شرب سوائل بكميات كبيرة تحتوي على الكافيين، أو قلّة نسبة البوتاسيوم المُستهلَكة يوميًا، وتأثير الأيام الطويلة المملوءة بالحركة، والإجهاد العام.[٥]


علاج انتفاخ القدمين بعد الولادة

توجد العديد من الطرق العلاجية المنزلية البسيطة التي تُنفذّها المرأة من أجل تخفيف الإصابة؛ لمساعدة الجسم في التخلص من المُسبِّب الرئيس للمشكلة، ومن هذه الطرق ما يأتي:[٥]

  • تجنّب الطعام المُعالَج، الذي يحتوي على نسب عالية من الصوديوم، الذي يؤدي ارتفاعه إلى زيادة احتباس السوائل داخله، وزيادة مشكلة تورم وانتفاخ القدمين شدة، لذا يُوصى بالابتعاد عن هذه الأطعمة، واستبدال الأطعمة الصحية التي تحتوي على عناصر غذائية متوازنة الغنية بالبروتين، والخالية من الدهون بها، والإكثار من أكل الخضروات والفواكه الغنية بـالألياف الغذائية، مع التقليل من كمية السّكر والملح المُستهلَكة.
  • كثرة الحركة، إذ تزيد من نشاط الدورة الدموية، مما يعطي شعورًا بالراحة لدى المرأة في منطقة الانتفاخ حتى لو مارست رياضة خفيفة؛ مثل: المشي، مع أهمية مراجعة الطبيب في أنسب نوع رياضة للمرأة قبل ذلك.
  • إبقاء الجسم باردًا، قد يساعد في تخفيف انتفاخ القدمين وأيّ مناطق اخرى داخل الجسم بعد الولادة البقاء في الظل بعيدًا عن أشعة الشمس الحارقة، وقد تفيد ممارسة السباحة في ذلك، وتقليل مرات الخروج من المنزل في الأجواء الحارة؛ لتجنب زيادة مشكلة الانتفاخ.
  • شرب كميات وافرة من الماء، يساعد في تسهيل تخليص الجسم من احتباس السوائل الذي يعاني منه، وقد يبدو هذا الأمر غريبًا تبعًا لأنّ أغلب حالات الإصابة ناجمة عن احتباس السوائل في الجسم، لكن أثبت الماء فاعليته في مساعدة الجسم في إخراج السوائل المُحتبَسة.
  • انتعال أحذية مريحة، من النصائح المهمة لمن يعانون من انتفاخ في القدمين تجنب انتعال الأحذية التي تحدّ من الحركة بأريحية ؛مثل: الكعب العالي، التي تؤثر في وضعية الوقوف السليمة لجسم المرأة، إضافة إلى الأحذية الضيقة التي تعطي شعورًا بالألم والضيق أثناء ارتدائها، مع لبس ملابس الواسعة المريحة؛ للسماح للدورة الدموية بالتحرك داخل الجسم دون أيّ مُعيقات.
  • استخدام كمادات باردة.
  • رفع القدمين، تتجمع السوائل في الجسم بصورة طبيعية في القدمين نتيجة وجودها في الجزء السفلي من الجسم، وبفعل الجاذبية الأرضية لها لتبقى غالبيتها في القدمين، ولأجل عكس تأثير الجاذبية، والتخفيف من حالة الانتفاخ؛ يُنصَح برفع القدمين لمستوى أعلى من مستوى القلب لتخفيف الحالة مؤقتًا، وتنشيط الدورة الدموية داخل الجسم كله، ولا يعني ذلك قطع تدفق الدم إلى القدمين لحل المشكلة، إذ قد يسبب هذا الأمر الإصابة بمشاكل مَرَضيّة أخرى.[٤]


المراجع

  1. Karen Miles (30-8-2017), "Postpartum: Swelling (edema)"، www.babycenter.com, Retrieved 30-11-2019. Edited.
  2. Sharon Mazel (11-11-2019), "Is Postpartum Swelling Normal?"، www.whattoexpect.com, Retrieved 3-12-2019. Edited.
  3. "6Body Composition Changes During Pregnancy", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 30-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Adrienne Stinson (18-7-2018), "Natural treatments for postpartum swelling"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب Jessica Timmons (4-4-2016), "7 Natural Treatments for Postpartum Swelling"، www.healthline.com, Retrieved 30-11-2019. Edited.