انتفاخ اللثة في الفك العلوي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٤ ، ١٥ أكتوبر ٢٠١٩
انتفاخ اللثة في الفك العلوي

انتفاخ اللثة

تُعرف اللثة بأنها طبقة من النسيج الرخو الذي يُحيط بالأسنان والعظام الأساسية في الفكين العلوي والسفلي ويحميها، وتتمثّل وظيفة اللثة الأساسية بتغطية أنسجة الفك التي تحيط بجذور الأسنان، كما تعمل على إفراز سوائل مناعية، تعمل هذه السوائل على قتل ومقاومة الجراثيم المسببة للعديد من أمراض الفم، كما تمنع اللثة بقايا الطعام وفضلاته من الدخول إلى الأنسجة الحاملة للأسنان.

تتميّز اللثة السليمة بلون زهري فاتح، يتغير مع وجود خلل ما فيها، وتتأثر بمجموعة من العوامل التي تؤدي إلى حدوث التهابات متعددة في أنسجتها مسبّبةً انتفاخها، مما قد يولّد شعورًا بألم يؤثر على الشخص المصاب وحياته اليومية، والتهاب اللثة هو من أكثر أمراضها شيوعًا، وعادةً ما يكون التهابًا عاديًا، إلّا أنه يحتاج إلى العلاج السريع والمناسب؛ وذلك منعًا لتطوره وحدوث التهابات أقوى ومضاعفات قد تصل أحيانًا إلى فقدان الأسنان[١]،[٢].


أسباب انتفاخ اللثة

عادةً ما تنتفخ اللثة وتتورم نتيجةً لحدوث التهابات فيها، وتتعرض للعديد من العوامل التي قد تؤدي إلى تورمها وتغيّر لونها، ومن ضمن هذه العوامل ما يلي[٢][٣]:

  • عدم الاهتمام بنظافة الأسنان والفم دائمًا، واستمرار وجود بقايا طعام في الفم مع عدم الحرص على تنظيف الأسنان للتخلص منها، مما يؤدي إلى تجمّع رواسب البلاك على الأسنان، والبلاك هو مادة لزجة تتكوّن من البكتيريا والمخاط وبقايا الطعام، وفي حال تراكمه وعدم إزالته وتنظيفه فإنه يتحوّل إلى رواسب صلبة تسمى الجير، مما يؤدي إلى حدوث خلل في نسيج اللثة والتهابه وتورمه.
  • الحمل، ففي بعض الأحيان يؤدي إلى ظهور مشاكل الأسنان المختلفة، ومن ضمنها تورم اللثة والتهابها، حيث إنّ التغيرات الهرمونية التي تحدث خلال فترة الحمل تزيد من حساسية اللثة.
  • التدخين، فالأشخاص المدخنون أكثر عرضةً للإصابة بأمراض اللثة بسبعة أضعاف من الأشخاص الذين لا يدخنون.
  • مرض السكري الذي يؤدي إلى حدوث التهابات متعددة في اللثة، لا سيّما مستويات السكر غير المنضبطة في الدّم.
  • الأمراض المزمنة الأخرى، مثل: السرطان، وفيروس نقص المناعة البشرية، وغيرها من الأمراض التي تتسب بإضعاف جهاز المناعة في الجسم.
  • فترة البلوغ، حيث إن التهاب وانتفاخ اللثة يحدث بكثرة خلال مرحلة البلوغ؛ وذلك بسبب التغيرات الهرمونية في تلك الفترة.
  • الإجهاد، إذ يمكن أن يضعف الإجهاد المستمر جهاز المناعة في الجسم، مما قد يؤثر سلبًا على القدرة على مكافحة العدوى، بما في ذلك أمراض اللثة.
  • الحواف الخشنة لحشوات الأسنان، وأجهزة الفم غير النظيفة، مثل: أطقم الأسنان، والجسور، وأجهزة التقويم.
  • سوء التغذية وعدم الحرص على تناول الأغذية الصحية والمتوازنة التي تُبقي الأسنان واللثة بوضع جيد.
  • بعض أنواع الأدوية، مثل بعض الأنواع من حبوب منع الحمل.
  • بعض الإصابات والأمراض في الجسم.
  • سوء صحة الأسنان.

 

أعراض انتفاخ اللثة

انتفاخ اللثة هو أحد أهم أعراض التهابها، وعادةً ما يترافق وجود انتفاخ في اللثة مع العديد من الأعراض الأخرى التي تحدث بفعل وجود التهاب، ومن ضمن هذه الأعراض ما يأتي[٢][٤]:

  • تغير لون اللثة من الزهري الفاتح إلى الأحمر الداكن، مع ظهور ورم فيها وبين الأسنان.
  • نزف اللثة في بعض الحالات، وعادةً ما تتم ملاحظة هذا النزف عند تنظيف الأسنان بواسطة الفرشاة.
  • تورم وزيادة ملحوظة في حجم اللثة.
  • تراجع اللثة، وظهور جذور الأسنان بسبب انكماشها.
  • تحول نسيج اللثة من نسيج متماسك مشدود إلى نسيج رخو، وتحرك الأسنان من مكانها، وفقدانها في بعض الحالات.
  • تراكم البلاك على الأسنان.
  • معاناة المريض من ألم الأسنان والضغط المستمرين.
  • انبعاث رائحة كريهة للفم، وطعم سيء في الفم.
  • تكون الخراج بين اللثة والأسنان.


علاج انتفاخ اللثة

يتم تشخيص حالات انتفاخ والتهاب اللثة بفحص الأعراض التي قد يسبب الالتهاب ظهورها من قِبَل الطبيب المختص، مثل: البلاك، والجير، وقد يلجأ الطبيب في بعض الحالات إلى تصوير الأسنان واللثة بواسطة الأشعة السينية، وغيرها من الفحوصات، وفي حال تمّ التشخيص مبكرًا والعلاج كان سريعًا ومناسبًا فرصة التخلص من الالتهاب تكون كبيرةً جدًا، فعادةً ما يتم علاج حالات تورم اللثة من خلال التخلص من العارض المؤدي إلى الورم والانتفاخ، كحالات خلع السن، أو إصلاح الأسنان التالفة، كحالات عصب الأسنان أو التسوس، وإزالة طبقات البلاك والجير المتراكمة في حال وجودها، كما قد يلجأ الطبيب إلى إجراء العمليات الجراحية في بعض الحالات، وتحتاج حالات التهاب اللثة إلى المتابعة والعناية المستمرة ففي المنزل، ويُنصح باتباع الإجراءات التالية التي من شأنها تخفيف الأعراض، وتسريع عملية الشفاء، والتقليل من فرص عودة الالتهابات مرةً أخرى[٥]،[٢]:

  • تناول الأدوية ومسكّنات الآلام، وقد يصف الطبيب المختص المضادات الحيوية؛ وذلك للقضاء على الالتهاب الناتج عن العدوى البكتيرية.[٦]
  • تنظيف الأسنان مرتين يوميًا على الأقل، والأفضل بعد كل وجبة خلال اليوم.
  • استخدم فرشاة أسنان ناعمة، واستبدلها كل 3-4 شهور على الأقل، ويمكن استخدام فرشاة الأسنان الكهربائية؛ فعادةً ما تكون أكثر فاعليةً في إزالة البلاك والجير عن الأسنان.
  • تنظيف الأسنان باستخدام الخيط مرةً واحدةً على الأقل يوميًا.
  • استخدم غسول الفم المطّهر، الذي يساعد في تقليل تراكم الترسبات بين الأسنان.
  • استخدام المسواك للتنظيف ما بين الأسنان.
  • الحرص على تلقي جلسات متخصصة ومنتظمة لتنظيف الأسنان في العيادة.
  • الابتعاد عن التدخين.


مضاعفات التهاب وانتفاخ اللثة

علاج التهاب اللثة في الوقت المناسب وبالطريقة المناسبة بالإضافة إلى اتباع تعليمات أخصائي صحة الأسنان من الأمور المهمة لمنع حدوث مضاعفات التهاب اللثة التي قد تكون خطيرةً في بعض الحالات، ومن ضمن هذه المضاعفات[٥]:

  • تراجع واضح في العظم السني وتآكله.
  • تأثُر أنسجة الأسنان.
  • تحرك الأسنان من مكانها، مما يؤدي إلى سقوطها، أو تعرضها للخلع في بعض الحالات.
  • تقرّح اللثة، وتجمّع الخراج فيها أو في عظم الفك.
  • حدوث التهاب اللثة المتكرر.
  • أثبتت بعض الدراسات علاقة التهاب وتورم اللثة ببعض الأمراض التي تصيب الرئتين، والقلب والأوعية الدموية، بما في ذلك النوبة القلبية أو السكتة الدماغية، حيث إن ورم اللثة يساعد في ظهور هذه الأمراض عند بعض الأشخاص.
  • تعرض الحوامل اللواتي يعانين من تورم والتهاب في اللثة لاحتمالية الولادة المبكرة في بعض الأحيان[٧].


المراجع

  1. "Gingival Structure, Function, and the Latest Research", lifelinecelltech, Retrieved 2019-10-12. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Gingivitis", mayoclinic, Retrieved 2019-10-12. Edited.
  3. "Gingivitis", medlineplus, Retrieved 2019-10-12. Edited.
  4. Steven B. Horne, "Gingivitis"، emedicinehealth, Retrieved 2019-10-12. Edited.
  5. ^ أ ب Tim Newman (2018-1-5), "Causes and treatment of gingivitis"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-10-12. Edited.
  6. "Gum Disease (Gingivitis)", healthline,2017-11-13، Retrieved 2019-10-12. Edited.
  7. "Swollen Gums During Pregnancy (Also known as Pregnancy Gingivitis)", americanpregnancy, Retrieved 2019-10-12. Edited.