انخفاض درجة حرارة الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٦ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨

حالة تحدث للإنسان حين تهبط درجة حرارة جسمه عن المعدل الطبيعي الذي يترواح ما بين 36,5 إلى 37,5 درجة مئوية إلى 35 درجة مئوية وما دون ذلك. وتتباين أعراض انخفاض درجة حرارة الجسم بحسب معدل الهبوط.

 

أسباب انخفاض درجة حرارة جسم الإنسان


  • شعور مستمر بالبرد ولمدة طويلة، ويجدر الإشارة إلى أن الجسم يقوم بتوليد الحرارة من الطاقة التي يستمدها من الطعام.
  • وجود المصاب بمكان بارد غير مدفأ بشكل كافٍ أو جيد.
  • تعرض المصاب للبلل في فصل الشتاء والبقاء على هذه الحالة مدة طويلة، مما يساعد على سرعة هبوط درجة حرارة الجسم.
  • سقوط المصاب في الماء البارد، ويمكن أن تحدث صدمة عصبية بشكل مفاجئ في مثل هذه الحالة، من الممكن أن تودي بحياة المصاب.
  • الجوع والعطش لفترات طويلة في فصل الشتاء.

 

الأعراض المصاحبة لانخفاض درجة حرارة جسم الإنسان


  • شحوب لون الجلد: يصبح لون بشرة المصاب مائلة إلى البياض الشاحب.
  • شعور المصاب بالدوار أو الدوخة.
  • تشوش أو فوضى في التفكير، بحيث يُخطئ المصاب في تحديد المكان والزمان.
  • قشعريرة ورجفان، بحيث يكون ارتجاف المصاب واضحًا للعيان.
  • صعوبة في التنفس والكلام.
  • وهن وضعف عام، بحيث لا يستطيع المصاب الوقوف.
  • فقدان المصاب لوعيه.
  • الصدمة العصبية، تحدث في حال زاد هبوط درجة حرارة جسم المصاب ولم يتم علاج الحالة بشكل سريع، وفي بعض الحالات تحدث الوفاة.

 

تشخيص انخفاض درجة حرارة جسم الإنسان


يتم التشخيص للحالة بقياس درجة حرارة جسم الإنسان عن طريق الفم أو المستقيم أو تحت الإبط، لكن هذه الوسائل لا تكون دقيقة تمامًا، كما أنها لا تُعطي قياسًا لأقل من 34 درجة مئوية، والطريقة الأنجع في تحديد درجة حرارة الجسم لمثل هذا النوع من المصابين يتم بإدخال مقياس خاص لدرجة الحرارة في مريء المصاب من قِبل مختصين.

وتتميز هذه الحالات بضعف وهبوط في معدل نبض القلب لأقل من 60 نبضة في الدقيقة الواحدة، يصاحبه هبوط في ضغط المريض ومعدل التنفس وكل العمليات الحيوية للجسم.

 

لمن يحدث انخفاض درجة حرارة جسم الإنسان


هذه الحالة يمكن أن تحدث لأي شخص في حال تعرضه لدرجة حرارة متدنية ولفترة طويلة، لكن يمكن القول إن الكبار في السن، والذين يعانون من مشاكل في الدورة الدموية والقلب، وضعاف البنية الجسدية هم الأشخاص الذين يتأثرون أكثر بالبرد، لأن كفاءة الجسم في التحكم بحرارته تكون أقل بسبب عمرهم أو أمراضهم المزمنة.

كما أن تفاقم الحالة عند الأطفال المصابين بها تكون أكبر، والوقت اللازم لإنقاذهم يكون أقل بكثير من البالغين.

ويجدر الإشارة إلى أن أي شخص تحت تأثير المواد المخدرة أو الكحول معرض لانخفاض درجة حرارة الجسم في البرد الشديد، وذلك بسبب تغيُّب أو انخفاض قدرتهم في التوضيح والتعبير عن شعورهم بالبرد نظرًا لغياب العقل، كما أن قدرتهم الجسمانية على توليد الحرارة تكون منخفضة بسبب نقص التروية الذي يتسبب به تناول مثل هذه المواد.

 

طرق الوقاية من انخفاض درجة حرارة جسم الإنسان


  • التغذية والتدفئة الجيدة للجسم خصوصًا في فصل الشتاء.
  • في حال التواجد خارج المنزل أثناء فصل الشتاء، يجب التأكد من تغطية أطراف الجسم كالرأس واليدين والقدمين بعدة طبقات، لأنها أول الأعضاء عرضة للبرد.
  • تجنب المواد المخدرة والتدخين في أوقات البرد الشديد.