انخفاض درجة حرارة الجسم إلى 35

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٦ ، ٥ يوليو ٢٠١٨
انخفاض درجة حرارة الجسم إلى 35

يتميز جسم الإنسان بحرارة ثابتة وهي 37 درجة سيلسيوس ونص، وتتكيف الخلايا في جسم الإنسان وفق هذه الحرارة لتقوم بوظائفها الفسيولوجية على أكمل وجه، إن ارتفاع تلك الحرارة أو انخفاضها يؤدي إلى حدوث اضطرابات عديدة في جسم الإنسان.

ربما تعرف أعراض ارتفاع الحرارة التي يصاب بها الشخص من أعراض الحمى والقشعريرة وإلخ من الأعراض التي نتعارف عليها في حياتنا اليومية، لكن ماذا عن أعراض انخفاض الحرارة إلى ما دون 37 درجة مئوية ؟

في حالة كهذه يعتبر الأمر خطيراً على الجسم فهذا يعني بأن الجسم يفقد حرارة بمعدل أقل مما ينتجها ويشار إلى هذه الحالة بمصطلح Hypothermia الذي يعني انخفاض حرارة الجسم، وهذا الانخفاض يوثر بشكل مباشر على وظائف كل من: القلب، والدماغ والجهاز التنفسي، وعدم الإسراع في معالجة هذه الحالة الطارئة سيتسبب بالوفاة بسبب تعطل الجهاز التنفسي ومن ثم القلب.

غالباً ما يحدث انخفاض حرارة الجسم عن طريق التعرض للطقس البارد أو انغمار الجسم في الماء البارد، وتعرض الجسم إلى محيط أقل جرارة من حرارته سيؤدي إلى فقدان الحرارة إلى البيئة المحيطة لا سيما إن لم يكن الشخص مرتَدٍ ثياباً واقية تمنع أو تقلل قدر المستطاع تسرب حرارة الجسم إلى المحيط البارد والبقاء خارجاً في الطقس البارد وقتاً طويلاً بالإضافة إلى عدم القدرة على تبديل الملابس المبللة إلى جافة ودافئة.

 

الأعراض المصاحبة لانخفاض درجة حرارة الجسم:


 

الارتعاش هو على الأرجح أول شيء ستلاحظه عندما تبدأ درجة الحرارة في الانخفاض وهي آلية دفاعية يتخذها الجسم بشكل لا إرادي في محاولة لرفع درجة الحرارة.

ويتبع ذلك بعض أو جميع الأعراض التالية:

- بطء الكلام أو ثقل اللسان عموماً - التنفس البطيء والضحل - أي لا تمتلئ الرئتان بأكملهما - ضعف النبض - ضعف التنسيق في الحركة - نعاس و طاقة منخفضة جدا - الارتباك أو فقدان الذاكرة - فقدان الوعي وفي العادة الأشخاص المصابون بانخفاض الحرارة لا يدركون ذلك، والسبب وراء ذلك يعود إلى أن هذه الأعراض تحدث بشكل تدريجي ومنها ما يمنع الوعي الذاتي للشخص ليدرك حالته بالتالي يتصرف بشكلٍ سليم، والتفكير المشوش يقود إلى تصرفات غير مسؤولة قد تقود إلى الخطر.

مضاعفات انخفاض حرارة الجسم:


الناس الذين يعانون من انخفاض حرارة الجسم بسبب التعرض للطقس البارد أو الماء البارد هم أيضا عرضة للإصابات الأخرى المرتبطة بالبرد، بما في ذلك:

تجمد أنسجة الجسم (قضمة الصقيع)

انحلال وموت الأنسجة الناجمة عن انقطاع تدفق الدم (الغرغرينا)

 

من الضروري الإسراع في تدفئة الشخص الذي تعرض إلى هذا الأمر بأسرع ما يمكن وتوفير العناية الطبية بالاتصال بالطوارئ.