تغذية الأم الحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٣ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨

 

تغذية الأم الحامل من أكثر الأمور المهمَّة خلال فترة الحمل، فتغذية الأم تعتبر المصدر الرئيسي لغذاء الطفل، لذلك فإنَّ أي مادة غذائية يحتاجها الطّفل يجب على الأم أن توفِّرها له من خلال تناولها لهذه المادَّة، فهي الطَّريقة الوحيدة لضمان صحة الطّفل وتكوين جسم سليم وخالي من التَّشوهات الخلقيّة، يجب تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة فيتامينات عالية جدًا وبروتينات قليلة الدهون.

أجريت بعض الدِّراسات على ضرورة تناول الأم الحامل لبعض المكمِّلات الغذائيَّة، مثل: حمض الفوليك الذي يعمل على منع نشوء تشوهات في القناة العصبيَّة كتلك التّشوهات التي تصيب الدِّماغ والحبل الشوكي لدى الجنين، انعدام الدِّماغ والسنسنة المشقوقة هي واحدة من أكثر أنواع التشوهات شيوعًا حول العالم، فانعدام الدّماغ يحدث بسبب تطوّر غير طبيعي لدماغ الطفل الأمر الذي يؤدي إلى موت الطّفل بعد ولادتهِ ببضعة أيام، أما السنسنة المشقوقة هي حالة من التطور غير الطَّبيعي للعمود الفقري للطّفل.

أُجريت العديد من الدِّراسات التي تؤكد على أن تغذية الأم السَّليمة تقي أطفالها من التَّشوهات الخلقية، فبعض النِّساء اللواتي واظبن على أخذ حمض الفوليك في الأشهر ال5 الأولى من الحمل وجد أنهم أنجبوا الأطفال بصحّة سليمة وجيِّدة بعكس النِّساء اللواتي لم يتركن العادات السَّيئة كالتدخين وشرب الكحول، فكانت نتيجة ذلك ولادة أطفال مشوهين خلقيًّا.

 

الأمور التي يجب على الأم اتباعها خلال فترة الحمل


1. الاهتمام بنوعيَّة الطَّعام الذي تتناوله السّيدة لا بكميَّتهِ. 2. الحفاظ على شرب كميات كبيرة من الماء والسوائل كالعصائر الطبيعية قليلة السعرات الحرارية، تجنبًا لحدوث زيادة في الوزن. 3. تناول الأطعمة الغنيَّة بالفيتامينات والمعادن وبعض الأملاح؛ كاليود والزنك الذي يساعد على تثبيت الحمل ومنع حدوث حالات الإجهاض المتكرر. 4. الابتعاد عن الوجبات السريعة الغنية بالسعرات الحرارية والدهون التي تضعف قدرة الطفل على النّمو ومقاومة الأمراض الخطيرة. 5. شرب الحليب يوميًّا ويفضَّل أن يكون قليلًا أو خاليَ الدَّسم لتميزه بسهولة الهضم والامتصاص. 6. الحرص على تناول الأطعمة الغنيَّة بالكالسيوم والفسفور لضمان نمو عظام جيِّدة للطّفل. 7. ممارسة التَّمارين الرِّياضية وخاصةً المشي لتنشيط الدورة الدموية وتقوية عضلات الجسم.

 

تنقسم فترة الحمل إلى قسمين


1. النصف الأول من الحمل، يكون غذاء المرأة الحامل في هذا الجزء كالتالي: • عدم الإكثار من تناول الأطعمة عندما يكون حجم الجنين صغيرًا، والحرص على تناول الأطعمة التي تحتوي على البروتينات بنوعيها النَّباتية والحيوانيَّة.

 

2. النّصف الثاني من الحمل، يكون غذاء المرأة كالتالي: • تحتاج المرأة في هذا الجزء إلى كميّة غذاء أكثر من المرحلة الأولى، وذلك من خلال زيادة نسبة البروتين الذي يعد من المواد الأساسيَّة لنموّ عظام وأعضاء الجنين، ومن الأطعمة الغنيَّة بالبروتين (اللحم، السمك، والبيض) بالإضافة إلى الحليب ومشتقاتهِ. - زيادة نسبة الدّهنيات؛ أي تناول الأطعمة الغنيَّة بالدهون المفيدة كالزيوت النّباتية (زيت الزيتون، زيت دوار الشمس) والزبدة. - المحافظة على نسبة السّكر في الجسم والحد من زيادتها.