تنشيط هرمون حرق الدهون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:١٤ ، ٢١ أكتوبر ٢٠١٩
تنشيط هرمون حرق الدهون

هرمون حرق الدهون

الأيريس هو أحد الهرومونات المكتشفة في عام 2012 التي تساعد في حرق الدهون والمستمدة من العضلات، حيث يتم إفراز هذا الهرمون من العضلات استجابةً لممارسة التمارين الرياضية المختلفة، التي تؤدي إلى إنقاص الوزن والتنظيم الحراري، ومن المتوقع أن يكون الأيريس عاملًا علاجيًا محتملًا لعلاج السمنة والظروف المرتبطة بها، ولا زالت الدراسات قائمةً على آلية عمل هذا الهرمون.[١]

تعد الأبحاث التي أُجريت على الفئران فقط محاولةً للتوصل إلى تركيبة من شأنها أن تكون آمنةً للاستعمال البشري، وليس لها آثار جانبية سلبية خطيرة. وفي هذا الصدّد ينصح القائمون على التجربة -خاصة الأشخاص الذين يرغبون بخسارة الوزن- بعدم اللجوء إلى الوصفات السحرية التي تلبي رغباتهم؛ بسبب وجود العلاج الصحي والطبيعي الذي ينشط الجسم ويعزز رغبتهم، وليس له آثار سلبية، بل على العكس يساهم في حماية الصحة، وهو ممارسة التمارين الرياضية وجعلها من الروتين اليومي.[٢]


تنشيط هرمون حرق الدهون

هناك الكثير من الخطوات البسيطة التي يمكن اتباعها لزيادة حرق الدهون بسرعة وسهولة، منها ما يأتي:[٣]

  • البدء بتمارين القوة التي أثبتت دراسات كثيرة أهميتها في حرق الدهون.
  • اتباع حمية تحتوي على نسبة عالية من البروتين، سواءً كان حيوانيًّا أم نباتيًّا.
  • تناول الدهون الجيدة، التي تشمل المكسرات، والأفوكادو، والزيوت المفيدة كزيت الزيتون.
  • زيادة الألياف في النظام الغذائي، وتوجد بكثرة في الخضار والفاكهة.
  • التقليل من الكربوهيدرات لفترة قصيرة.

 

دراسات حول هرمون حرق الدهون

الكثير من الدراسات والأبحاث تناولت موضوع السمنة وكيفية علاجها، وقد تبين من خلال النتائج أن الجسم يُفرز هرمونًا معيّنًا عند ممارسة الرياضية، وهو المسؤول عن تسريع عملية حرق الدهون وتحويلها إلى طاقة، يُطلق عليه اسم الأيريس، حيث ينتقل هذا الهرمون عبر الدم ويعمل على تغيير كيميائية الخلايا الدهنية البيضاء، والتي تنحصر وظيفتها في تخزين الدهون في الجسم.

أظهرت الدراسة التي أُجريت في جامعة هارفارد عام 2009 أن الجسم يحتوي بالإضافة إلى الخلايا الدهنية البيضاء على خلايا دهنية بنية، ويكون عملها معاكسًا للخلايا البيضاء، حيث تقوم البيضاء بتخزين الدهون بينما تعمل البنية على حرقها في عملية متوازنة، لذا فإن أغلب العقاقير التي تساعد على تخفيض الوزن تحتوي على مواد تساعد على تنشيط هرمون أيريس من خلال زيادة عدد الخلايا الدهنية البنية على حساب الخلايا الدهنية البيضاء، بالتالي زيادة معدل التمثيل الغذائي والشعور بامتلاء المعدة.[٢]

كما توصل العلماء إلى أن ممارسة الرياضة تؤدي إلى تنشيط هرمون أيريس في الدم، الذي يحفز حرق الخلايا البنية للدهون حتى بعد الانتهاء من ممارسة التمارين، وينصح الكثير من الأطباء الأشخاص المصابين بداء السكري بممارسة الرياضة والحرص على الحركة اليومية الدائمة وعدم الخمول؛ وذلك لتنشيط هرمون أيريس الذي يعمل على خفض نسبة السكر في الدم، ومقاومة هرمون الأنسولين الذي يمنع فقدان الوزن ويؤدي إلى الإصابة بداء السكري من النوع الثاني.[٢] 


هرمونات تتحكم بالوزن

كل ما يتعلق بالجسم من عمليات ووظائف حيوية على صلة وثيقة بالهرمونات، فهي أساس عمل جميع الأعضاء، وتوازن كيميائيتها يعني الجسم السليم والصحي، حتى أن أبسط الأمور البديهية وتتحكم فيها العواطف تتأثر أيضًا بالهرمونات، مثل:هرمون السعادة، وهرمون الحزن، وهرمون الجوع، وهرمون الشبع، حتى النوم والأرق يخضعان لسيطرة الهرمونات؛ إذ إنها تعد من أقوى المواد الكيميائية التي يفرزها الجسم والمسؤولة بنسبة كبيرة عن الوزن وشكل الجسم، ومنها ما يأتي:[٤]

  • الأنسولين: هو هرمون يفرزه البنكرياس ويتمثل دوره الرئيس بتنظيم مستويات الجلوكوز وتعزيز تخزين الدهون، خاصّةً حول البطن، وتشمل الأطعمة التي تعزز إفرازه الدقيق، والسكريات، وغيرها.
  • الجلوكاجون: هو هرمون يفرزه البنكرياس أيضًا، له تأثيرات معاكسة، وهو هرمون حرق الدهون يُفرَز عن طريق استهلاك البروتين.
  • الكورتيزول: هو هرمون الإجهاد، ولسوء الحظ فإن الكورتيزول والأنسولين على توافق تام؛ فإذا كان الكورتيزول مرتفعًا نتيجةً لفترات خفيفة إلى معتدلة من الإجهاد يرتفع الأنسولين، مما يجعل فقدان الوزن صعبًا. كما تعتمد الكثير من العقاقير الطبية على الهرمونات في علاج العديد من الأمراض حتى البسيطة منها، مثل: الأدوية المضادة للاكتئاب، أو العقاقير المهدئة للأعصاب لتسكين الصداع أو الحصول على نوم هادئ.


أغذية تساعد على حرق الدهون

يجب الأخذ بعين الاعتبار أن الطعام وحده لا يحرق الدهون، لذا يفضل البدء بممارسة الرياضة للحصول على أفضل نتائج، ومن الأطعمة التي تساعد على حرق الدهون ما يأتي:[٥]

  • المكسرات: كالكاجو، واللوز، والبندق، والفستق، والجوز، إذ يمكنها أن تساعد بانتظام على زيادة مستويات الطاقة والشعور بالشبع، كما تحتوي على نسبة عالية من البروتين والدهون الجيدة.
  • الأسماك: تحتوي على الأوميغا 3، وهي غنية بالبروتين الذي يساعد على الشعور بالشبع، بالتالي المساهمة في خسارة الوزن.
  • اللبن: يحتوي على مجموعة متنوعة من الفيتامينات والمعادن والبروبيوتيك.
  • البقوليات: تعدّ غنيةً بالفيتامينات والمعادن والألياف، كما أنها تحتوي على الكربوهيدرات، والتي تعد مصدرًا جيدًا للطاقة.
  • البيض: إذ إنه غني بالفيتامينات والمعادن والمواد المغذية الأخرى المهمة للصحة.
  • زيت جوز الهند: يحتوي زيت جوز الهند على مستوى عالٍ من الدهون الثلاثية متوسطة النوع، وهو من أنواع الدهون الصحية.
  • الشاي الأخضر: يعد الشاي الأخضر مصدرًا ممتازًا لمضادات الأكسدة، وقد تكون له فوائد صحية عديدة في خسارة الوزن.


المراجع

  1. Hirokazu Ohtaki, "Irisin"، www.sciencedirect.com, Retrieved 18-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت GRETCHEN REYNOLDS (1-12-2012), "Exercise Hormone May Fight Obesity and Diabetes"، well.blogs.nytimes.com, Retrieved 8-10-2019. Edited.
  3. Rachael Link, MS, RD (19-3-2018), "The 14 Best Ways to Burn Fat Fast"، www.healthline.com, Retrieved 8-10-2019. Edited.
  4. DR. JOEY SHULMAN (5-7-2019), "3 hormones that affect body shape and weight loss"، www.cityline.tv, Retrieved 8-10-2019. Edited.
  5. Aaron Kandola , "What foods help burn fat?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 13-10-2019. Edited.