جراحة تحويل مسار المعدة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٤٢ ، ٣١ مارس ٢٠٢٠
جراحة تحويل مسار المعدة

عمليات إنقاص الوزن

تُجرى جراحة تحويل المعدة لتقليص حجم المعدة، للتقليل من كميات الطعام التي يتناولها المريض، ويتجاوز الجرّاح ويعيد توجيه جزء من الجهاز الهضمي حتى لا يستوعب كميّاتٍ كبيرةً من الطعام، وتُجرى جراحة تحويل المعدة وغيرها من أنواع جراحات إنقاص الوزن في المستشفى، ويكون المريض تحت تأثير التخدير العام، وهذا يعني أنّ المريض يكون فاقدًا للوعي أثناء الجراحة، ولا يستطيع الشعور بالألم.

تعتمد تفاصيل الجراحة على وضع المريض الشخصي، وتُجرى بعض جراحات تحويل المعدة عن طريق إحداث شقوق جراحية تقليدية كبيرة في البطن، لكن حاليًا تُجرى معظم جراحات علاج الوزن الزائد باستخدام المنظار، ومنظار البطن هو أداة صغيرة أنبوبية مزوّدة بكاميرا تُدخَل إلى البطن عبر شقوق جراحية صغيرة في البطن، كما تسمح الكاميرا الموجودة على طرف المنظار للجراح الرؤية، والعمل داخل البطن دون إحداث شقوق جراحيّة كبيرة، ممّا يجعل التعافي والتماثل للشفاء أقصر و أسرع، لكن يمكن أن يكون هذا النوع من الجراحة غير ملائم للجميع.[١]


جراحة تحويل المعدة

عادًة ما تستغرق الجراحة عدّة ساعات، ويفيق الفريق الطبي المريض في غرفة الإنعاش لمراقبة حالته وفحصه لتلافي حدوث المضاعفات، وقد تستمر إقامة المريض في المستشفى من 3 إلى 5 أيام، وتوجد العديد من أنواع جراحة تحويل المعدة، ومنها: [٢]

  • المجازة المعدية (Roux-en-Y gastric bypass): تعد المجازة المعدية أكثر أنواع جراحات إنقاص الوزن شيوعًا في الولايات المتحدة الأمريكية، وتجرى هذه الجراحة من خلال شقوق جراحية صغيرة في البطن، يدبّس من خلالها الجراح جزءًا من المعدة أو يربطه بصورة عاموديّة لعمل جيب صغير؛ ليحدّ من كميّة الطعام الممكن تناولها، وبعد ذلك يربط الجراح جزءًا من الأمعاء الدقيقة بالجيب الجديد على شكل حرف Y؛ ليذهب الطعام الذي بُلع إلى الجيب الصغير للمعدة، ثمّ مباشرةً إلى الأمعاء الدقيقة، وبذلك يتجاوز الطعام معظم المعدة والجزء الأول من الأمعاء الدقيقة، ولا يُجري الجراح جراحة المجازة المعدية إلا عندما لا ينجح اتباع النظام الغذائي، أو ممارسة التمارين الرياضية لتقليل الوزن، أو عندما يعاني المريض من مشكلات صحيّة خطيرة بسبب زيادة الوزن.
  • مجازة المعدة واسعة النطاق (Extensive gastric bypass): تسمّى أيضًا تحويل مسار البنكرياس والقنوات الصفراوية، وتحويل مجرى الاثنا عشر (BPD/DS: biliopancreatic diversion)، ويعد هذا النوع من المجازة المعدية أكثر تعقيدًا، وأقل شيوعًا؛ بسبب ارتفاع خطر المضاعفات في هذه الجراحة، ويمكن أن تسبب للمريض نقصًا كبيرًا في العناصر الغذائية، وتتمثل الخطوة الأولى في هذه الجراحة بتكميم المعدة عن طريق إزالة 80% من المعدة، تاركًا المعدة على شكل أنبوب صغير يشبه الموزة، ويُبقي الجراح على الصمام الذي يطلق الطعام إلى الأمعاء الدقيقة، ويبقي جزء محدود من الأمعاء الدقيقة التي تتصل عادةً بالمعدة، أما الخطوة الثانية فهي تجاوز غالبية الأمعاء عن طريق توصيل الجزء الأخير من الأمعاء بجزء الاثنا عشر القريب من المعدة، ويحدّ تحويل مسار كلّ من البنكرياس، والقنوات الصفراوية، وتحويل مجرى الاثنا عشر من مقدار ما يتناوله المريض، ويقلّل من امتصاص العناصر الغذائية، ومنها: البروتينات، والدهون، وتنفذ جراحة تحويل مسار البنكرياس، والقنوات الصفراوية، ومجرى الاثنا عشر بصوة عامّة في جراحة واحدة، لكن في حالات خاصّة ولظروف معيّنة يمكن تقسيم هذه الجراحة إلى جراحتين منفصلتين.


أسباب إجراء جراحة تحويل المعدة

تجرى جراحة تحويل المعدة أو المجازة المعدية لمساعدة المريض على فقدان الوزن الزائد، وللحدّ من المخاطر والمشكلات الصحيّة المتعلّقة بزيادة الوزن والسمنة التي تهدد حياة المريض، وتشمل أسباب جراحة تحويل المعدة ما يأتي: [٣]

  • داء الارتجاع المعدي المريئي.
  • أمراض القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • انقطاع النّفس الحاد أثناء النوم.
  • النّوع الثاني من داء السكري.
  • السّكتة الدماغية.


مضاعفات جراحة تحويل المعدة

تعدّ جراحة تحويل المعدة من العمليات الجراحية الكبرى، وكغيرها من الجراحات الكبرى تنطوي جراحة تحويل المعدة على العديد من الأخطار والمضاعفات المحتملة، ومن هذه الأخطار والمضاعفات ما يأتي: [٢][٣]

  • النزيف المفرط.
  • العدوى.
  • ردود فعل الجسم السلبية للتخدير.
  • تجلّط الدم.
  • مشكلات الرئة والتنفس.
  • تسريبات الجهاز الهضمي.
  • في حالات نادرة يمكن أن تسبّب الوفاة.
  • انسداد الأمعاء.
  • الإسهال، أو الغثيان، أو التقيّؤ.
  • حصى المرارة.
  • الفتق.
  • انخفاض نسبة السكر في الدم.
  • سوء التغذية.
  • ثقب المعدة.
  • قرحة المعدة.

من المضاعفات الشائعة لجراحة تحويل المعدة متلازمة الإغراق، وتحدث هذه المتلازمة بسبب انتقال الطعام بسرعة من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة، ممّا يسبّب الغثيان، والضعف، والتعب، والتعرق، والإغماء، والإسهال في بعض الأحيان بعد تناول الطعام، بالإضافة إلى الشعور بالتعب الشديد، خاصّةً بعد تناول الحلويات، ويعود السبب في ظهور هذه المتلازمة إلى أنّ هذه العمليات الجراحيّة تغيّر من طريقة تعامل الجسم مع الطعام، وتحرم الجسم من الكثير من العناصر الغذائية الضرورية.


المراجع

  1. Jennifer Whitlock, "Understanding Gastric Bypass Weight Loss Surgery"، verywellhealth, Retrieved 6-3-2019.
  2. ^ أ ب "Gastric Bypass Surgery", webmd, Retrieved 6-3-2019.
  3. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (12-1-2019), "Bariatric surgery"، mayoclinic, Retrieved 6-3-2019.