حساب موعد الولادة الدقيق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٧ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
حساب موعد الولادة الدقيق

 

 

مع التقدم في الأجهزة الطبية والعلوم الصحية أصبح من السهل تحديد موعد الولادة بدقة، وهناك طرق متعددة لحساب موعد الولادة بشكل دقيق ومن أهمها:


  • الطريقة الأولى: تمتد فترة الحمل الطبيعية عند أغلب النساء لتسعة أشهر وسبعة أيام؛ أي ما يعادل 280 يومًا أو 40 أسبوعًا، ويتم إضافة هذه الفترة إلى تاريخ أو يوم من آخر دورة شهرية سبقت الحمل مباشرة. وهذه الطريقة اعتمدت في حساباتها على الدورة الشهرية المنتظمة التي تأتي كل 28 يومًا.

• الطريقة الثانية: لا يكون الفاصل الزمني بين الحيضة والأخرى منتظمًا عند جميع النساء، فبعض السيدات تكون أقل من 28 يومًا، وبالتالي فإن الطريقة السابقة لا تعدّ دقيقة في هذه الحالة. وفي هذه الطريقة يتم إضافة ثمانية شهور وتسعة أيام لتاريخ بداية آخر دورة قبل الحمل مباشرة زائد مدة آخر دورة إذا كانت أكثر أو أقل من 28 يومًا.

• الطريقة الثالثة: تكون عن طريق تحديد موعد حدوث الحمل بعد آخر يوم للدورة الشهريّة ثم تضيف السيدة 14 يومًا؛ أي أسبوعين ثم تضيف تسعة أشهر بعد الأسبوعين فيكون الموعد المحدد للولادة.

• الطريقة الرابعة تكون عن طريق استخدام حاسبة الحمل، وهو عبارة عن تطبيق إلكتروني يتم تنصيبه على الحاسوب أو الهاتف الذكي، وهو سهل الاستعمال، وكل ما على السيدة أن تقوم بإدخال أول يوم في آخر دورة سبقت الحبل مباشرة أي أول يوم لنزول الطمث للدورة التي قبل الحمل، وكذلك متوسط مدة الدورة الشهرية حيث يكون في العادة 14 يومًا، ومن ثم اتباع التعليمات وإدخال باقي المعلومات المطلوبة بدقة ومن ثم تكون المخرجات التي تحدد موعد الولادة بدقة.

• الطريقة اليدوية من خلال استخدام جداول معدة خصيصًا لحساب موعد الحمل الدقيق، وهي تتكون من خطين متوازيين مقسم إلى فترات تعتمد على عدد أشهر السنة، وبالاعتماد على طول مدة الحمل وهي عند أغلب النساء تكون تسعة أشهر وسبعة أيام، والخط العلوي يكون باللون الأزرق ويمثل أول يوم لنزول الطمث من آخر دورة شهرية تسبق الحمل مباشرة، وتحديدها بعلامة واضحة، لتكون القراءة المقابلة له والتي تكون باللون الأحمر هو تاريخ الولادة الدقيق.   وقد يحدث عند بعض السيدات أن تلد قبل الموعد المحدد، وذلك يعتمد على طبيعة الحمل وصحة الأم والجنين، وفي أحيان أخرى تتأخر الولادة عن الموعد المحدد وذلك أيضًا يعتمد على سلامة الحمل وصحة الجنين والأم، وعند انقضاء الفترة المحددة للولادة تكون الزيارة الطبية بشكل أسبوع في الحالات الطبيعية، وبشكل مكثف أكثر في حال كان هناك بعض الشكوك المقلقة، ويقوم الطبيب بتمديد الولادة أسبوعين في حال احتاج الأمر، وبعدها يبدأ بإعطاء الحامل فترة انتظار بالأيام التي لا تتجاوز الثلاثة أو أربعة أيام مع انتظام فحص الجنين بالسونار للاطمئنان عليه، وإذا تأخرت الولادة أكثر من ذلك يتم إعطاء المرأة حقنة تسمى بالطلق الاصطناعي لتحريضها على الولادة.