علامات نجاح اطفال الانابيب

علامات نجاح اطفال الانابيب


ما معدل نجاح عملية أطفال الأنابيب؟

تنطوي عملية أطفال الأنابيب أو المعروفة أيضًا بعملية التلقيح في المختبر (In vitro fertilization)‏ على الجمع بين البويضة والحيوان المنوي خارج جسم الأنثى في المختبر، وعند تشكُّل الجنين، فإنَّه يوضع في الرحم، وفي الحقيقة، تعتبر عملية أطفال الأنابيب من العمليات المعقَّدة وباهظة الثمن، لذا، نجد أنَّ حوالي 5% من الأزواج فقط ممَّن يعانون مشكلات في الإنجاب يسعون إلى إجراء العمليَّة.[١]


وبالحديث عن معدَّل نجاح الحمل بواسطة أطفال الأنابيب، نجد أنَّ للعمر دور هامّ، فكلما كانت المرأة أصغر سِنًّا تكون لديها معدَّلات نجاح العملية أفضل، خصوصًا في حالة عدم تجاوز عمر 35 عامًا، فتقدُّم السن يقلِّل من استجابة المبايض للأدوية المحفِّزة للهرمونات؛ أيْ أنَّ عدد البويضات التي تنتجها المبايض يكون قليلًا، بالإضافة إلى أنَّ تقدم سنّ المرأة يعني وجود احتماليَّة تراجع نوعيَّة البويضات لديها، رغم وجود استثناءات، وهذا يعني أنه قد يكون من الصعب انغراس البويضة في الرحم، ومع ذلك، ربما يكون الأمر معقَّدًا أكثر.[٢]


وفي الآتي تفصيل للاحتمالات التقريبيَّة لنجاح الحمل والولادة في كل دورة علاج بواسطة أطفال الأنابيب بناءً على العمر:[٢]

  • المرأة التي لا تتجاوز عمر 35، تكون نسبة نجاح العملية لديها 53.9 % تقريبًا.
  • النساء اللواتي تتراوح أعمارهنّ بين 35-40 عام، تكون نسبة نجاح أطفال الأنابيب لديهنّ 26-40.2% تقريبًا.
  • النساء اللواتي تتجاوز أعمارهنّ 41 سنة، تتراوح نسبة نجاح أطفال الأنابيب لديهنّ بين 3.9-12.6% تقريبًا.



ما العلامات والأعراض المتوقعة بعد عملية أطفال الأنابيب؟

تتمكّن مُعظم النساء من مُمارسة الأنشطة الاعتياديَّة بعد الخضوع لعمليَّة أطفال الأنابيب، ونرى أنَّ البعض قد يلاحظ ظهور مجموعه من الآثار الجانبيَّة والأعراض، التي نذكر منها الآتي:


أعراض وعلامات متوقعة بعد العملية

ونذكر من هذه الأعراض ما يأتي:[٣]

  • تشنجات البطن الخفيفة.
  • نزول كمية قليلة من السائل بعد العمليَّة، ربما يكون دم أو سائل صافي.
  • الإصابة بالإمساك.
  • وجود انتفاخ خفيف في البطن.
  • الشعور بألم وحساسية في الثدي عند لمسه.


أعراض وعلامات بعد العملية تستدعي مراجعة الطبيب

كما يوجد مجموعة من الأعراض والعلامات التي توجب على المرأة مراجعة الطبيب في حالة ظهورها، ومنها الآتي:[٣]

  • ألم الحوض.
  • حدوث النزيف الشديد.
  • الإصابة بالحمّى، وتجاوز درجة حرارة الجسم 38 درجة مئوية.
  • نزول الدم مع البول.


أعراض قد تسببها الأدوية المستخدمة في العملية أطفال الأنابيب

حيث أنَّ استخدام أدوية تعزيز الخصوبة قد تتسبَّب في ظهور بعض الأعراض الجانبيّة، منها الآتي:[٣]

  • تغيرات المزاج.
  • الصداع.
  • ألم البطن.
  • انتفاخ البطن.
  • الهبات الساخنة.
  • متلازمة فرط تحفيز المبيض (Ovarian hyperstimulation syndrome)، والتي قد تظهر على صورة:
    • ضيق في التنفس.
    • نقصان عدد مرات التبول.
    • الشعور بالغثيان أو التقيؤ.
    • الإغماء.
    • الشعور بألم شديد وانتفاخ في البطن.
    • اكتساب الوزن الزائد خلال 3-5 أيام.



هل يوجد علامات تدل على نجاح عملية الأنابيب؟

في الحقيقة، لا يوجد علامات مُحدَّدة تدل على نجاح عملية أطفال الأنابيب عدا عن الحصول على نتيجة إيجابيَّة في اختبار فحص الحمل، وذلك لأنَّه من الشائع استخدام الهرمونات خلال العملية وبعدها، وهذا قد يتسبب في ظهور أعراض مشابهة لأعراض الحمل؛ كالانتفاخ، وحساسية الثدي للمس، ونزول الإفرازات، وغيرها، كما أنَّ بعض الحالات لا يُصاحبها ظهور أيَّة أعراض رغم نجاح الحمل.[٤]


ومع ذلك تفضل العديد من النساء مراقبة العلامات والأعراض التي ربما تدل على نجاح أطفال الأنابيب وذلك إلى حين إجراء فحص الحمل بعد مضيّ أسبوعين لتأكيد نجاح العملية، ونذكر من هذه الأعراض والعلامات ما يأتي:[٤]

  • النزيف أو التبقيع؛ قد يدل على انغراس المضغة أو الجنين (Embryo) في بطانة جدار الرحم.
  • التقلصات؛ قد تكون واحدة من أولى علامات نجاح نقل الجنين، ولكنها قد تكون مرتبطة أيضًا بهرمون البروجستيرون الذي يُعطى خلال الأسبوعين قبل فحص الحمل.
  • ألم الثدي؛ وذلك في حالة تورم الثدي أو زيادة حساسيته للمس والشعور بالألم فيه، وقد يكون ذلك واحدًا من العلامات الإيجابية لنجاح عملية أطفال الأنابيب.
  • الشعور بالتعب والإعياء؛ يبدو أنَّ التعب العام يعدّ جزءًا طبيعيًّا من الحمل، ولكنَّه قد يكون أيضًا واحدًا من أعراض أدوية الخصوبة المستخدَمَة في هذه الفترة.
  • وجود حيض فائت؛ ربما يكون من علامات حدوث الحمل بالنسبة للنساء اللواتي يحسبن الدورة في الوقت ذاته من كل شهر.
  • أعراض أخرى، منها:



هل تحتاج المرأة لعلاجات معينة أو تعليمات خاصة بعد الخضوع لعملية أطفال الأنابيب؟

بعد انتهاء عملية أطفال الأنابيب كليًّا، يوجد مجموعة من النصائح التي يمكن القيام بها، منها:[٥]

  • الاسترخاء والحصول على القدر الكافي من الراحة، والابتعاد عن ممارسة الأنشطة العنيفة، ولكنْ لا يجب النوم والاستلقاء طوال الوقت، فلن يؤثر ذلك على انزراع البويضة المخصبة عند الحركة.
  • الاستمرار بأخذ الأدوية التي وصفها الطبيب؛ فالعديد من النساء بحاجة للاستمرار على استخدام البروجستيرون في الأسابيع الأولى بعد نقل الجنين إلى الرحم، وذلك للحفاظ على استمرار الحمل.
  • الحرص على تناول الطعام الصحي الغني بالخضروات والفواكه، والأطعمة الغنية بالكالسيوم، والبروتين، والحديد، والفيتامينات المختلفة.
  • الانتباه لمسببات اضطراب الغدد الصماء (Endocrine-disrupting chemicals).
  • الابتعاد عن ممارسة الجماع.
  • الابتعاد عن إجراء تحليل الحمل مباشرة، ومحاولة مقاومة الإلحاح للقيام بذلك.
  • عدم تجاهل الأعراض المزعجة، ومراجعة الطبيب في حالة ملاحظة أيٍّ منها.



لماذا يلجأ البعض لإجراء عملية أطفال الأنابيب؟

يلجأ العديد من الأزواج إلى إجراء عملية أطفال الأنابيب لأسباب عديدة، نذكر بعض منها الآتي:[٦][٧]

  • ضعف الحيوانات المنوية، وقلّة عددها عند الرِّجال.
  • تلف أو وجود مشكلات في قنوات فالوب لدى المرأة أو انسدادها، وهي القنوات التي يحصل فيها تخصيب البويضة في الحالات الطبيعيَّة.
  • الإصابة بمشكلة بطانة الرحم المهاجرة.
  • ضعف التبويض عند المرأة بسبب الإصابة بمتلازمةتكيّس المبايض (PCOS).
  • الإصابة بالأمراض الوراثية والجينيَّة، والتي قد تنتقل إلى الأطفال.
  • العقم عند المرأة أو الرجل لأسباب عديدة.
  • وجود عقم غير مبرَّر؛ أيْ عدم وجود أسباب لحدوث العقم.
  • وجود الألياف في الرحم؛ وهي من المشكلات الشائعة بين النساء في الفترة بين عمر 30-40 سنة، والتي تتعارض مع انغراس البويضة المخصبة في الرحم.
  • الاحتفاظ بالخصوبة بسبب الإصابة ببعض المشكلات الصحية أو السرطان، فعلاجات السرطان قد تضر بالخصوبة، وفي هذه الحالة تُجمع البويضات وتُجمَّد وهي غير مخصبة لاستخدامها لاحقًا، أو أنها تُخصب وتجمد لاستخدامها كأجنة لاحقًا.


المراجع

  1. "Infertility and In Vitro Fertilization", webmd, Retrieved 20/3/2021. Edited.
  2. ^ أ ب Sharon Mazel, "In Vitro Fertilization (IVF)", whattoexpect, Retrieved 20/3/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت "IVF – In Vitro Fertilization", americanpregnancy, Retrieved 20/3/2021. Edited.
  4. ^ أ ب Sara Lindberg (29/3/2020), "Signs Your Embryo Transfer May Have Been Successful", healthline, Retrieved 20/3/2021. Edited.
  5. Jennifer Larson (28/4/2020), "5 Things to Do – and 3 Things to Avoid – After Your Embryo Transfer", healthline. Edited.
  6. "When to consider IVF", pregnancybirthbaby, Retrieved 20/3/2021. Edited.
  7. "In vitro fertilization (IVF)", mayoclinic, Retrieved 20/3/2021. Edited.