دواء الصلع

دواء الصلع

الصلع

يرتبط الصلع بعوامل مختلفة وتعدّ الشيخوخة أهمها، كما قد يصيب مختلف الأعمار من النساء أو الرجال، وغالبًا ما يُؤدي الصلع إلى آثار نفسية على المصاب، كما قد يكون مصدرًا للضيق والانزعاج، وخصوصًا عند الإناث، وبالرغم من كثرة الأبحاث المتعلقة بالصلع، إلّا أنّ العلاج لا يزال غير فعالٍ بطريقةٍ تعيد الشعر إلى ما كان عليه، ويتعين على المصاب أن يهتم بشعره من جميع النواحي حتى يحد من خسارة الشعر قدر المستطاع، وسنتناول في هذا المقال العلاجات والأسباب المؤدية للصلع عند أغلب المصابين، وسنتناول في هذا المقال أهم العلاجات التي قد تُسهم في علاج الصلع وإعادة نمو الشعر، بالأدوية أو بعملية زراعة الشعر.[١]


علاجات الصلع

يعدّ الصلع مصدرًا للضيقٍ لدى العديد من المصابين به، لذلك أقيمت دراسات عديدة لمعرفة أسباب وعلاجات للصلع، وقد يلجأ البعض لاستخدام الشعر المستعار، لأنه الحل الأسهل والأسرع، ولكنه غير مجدٍ لدى الكثيرين، لذلك وُجدت علاجات بطرق أخرى؛ كالأدوية أو الجراحة أو العلاج بالليزر، التي تتطلب أيضًا الالتزام والمتابعة الدائمة للحصول على أفضل النتائج، وتهدف هذه العلاجات إلى تعزيز نمو الشعر، وإبطاء فقدان الشعر أو إخفاء تساقطه، وفي ما يأتي بيان لبعض هذه العلاجات:[٢]

الأدوية

قد يكون سبب فقدان الشعر مرضًا كامنًا، بالتالي فإنّه من الضروري أخذ العلاج لهذا المرض، ممّا قد ينص على استخدام الأدوية التي تحد من التهاب وتثبيط الجهاز المناعي، مثل؛ بريدنيزون، وفي بعض الحالات، قد يُسبب استخدام دواء معين تساقط الشعر، ففي هذه الحالة ينصح الطبيب بإيقاف العلاج لمدة ثلاثة أسابيع على الأقل، ومن الأدوية الموافق عليها من إدارة الغذاء والدواء لعلاج الصلع:[٢]

  • مينوكسيديل: يستخدم المينوكسيديل علاجًا موضعيًا، سائلًا أو رغوةً، وتوضع على فروة الرأس مباشرة، ويُساعد المينوكسيديل على إعادة نمو الشعر وإيقاف تساقط المزيد منه، ولكن يفضل تجنب استخدام المينوكسيديل في حال كانت فروة الرأس محمرة، أو ملتهبة، ممّا قد يسمح بامتصاص كميات أكبر من الدواء عبر الجلد، ممّا يُؤدي الى ظهور آثار جانبية من الممكن أنّ تكون خطيرة، ويُصنَّع المينوكسيديل بتركيز 5% للرجال و تركيز 2% للنساء و تظهر نتائجه بعد 16 اسبوعا من الاستخدام المنتظم، ويتم فرك 1 مل من المينوكسيديل بفروة الرأس مرتين باليوم، إذ إنّ الجرعة اليومية لا تتعدى 2 مل باليوم، ويتوجب غسل اليدين جيدا بعد استخدامه، وقد يتسبب المينوكسيديل بتهيج فروة الراس، ونمو الشعر غير المرغوب فيه على الجلد المجاور للوجه واليدين، وتسارع معدل ضربات القلب.[٣]
  • فيناستريد: يمنع الفيناستريد تكوين هرمونات الرجال الموجودة بالجلد، التي تسبب تساقط الشعر،ويُعطى بجرعات أعلى لعلاج مشكلات البروستات، ويتسخدم فقط للرجال؛ إذ يصرف بوصفة طبية، ويظهر الفيناستريد حبوبًا ويتناوله المصاب بالصلع حبة مرة يوميًا، وتظهر نتائجه بعد ثلاثة شهور، ويفضل الالتزام بالعلاج للحصول على أفضل النتائج؛ إذ يُسبب إيقاف استخدام الفيناستريد، تساقط الشعر من جديد خلال اثني عشر شهرًا، وقد يعاني المستخدم من ظهور بعض الآثار الجانبية المصاحبة لهذا الدواء، مثل؛ الشعور بالدوار عند تغير وضعية الجسم من الجلوس أو الاستلقاء، وبرود الرغبة الجنسية، والوظيفة الجنسية، وزيادة خطر الإصابة بسرطان البروستاتا، لأنّه دواء مخصص للرجال؛ فإنّه يُمنَع من لمس حبوب الفيناستريد من الحامل او المرأة التي قد تحمل.[٤][٥]

زراعة الشعر 

تُعدّ عملية زراعة الشعر الحل الأخير لمن لم يجد نفعًا من استخدام الحبوب والبخاخات، ويلجأ العديد لإجرائها بالرغم من أنها مكلفةٌ، وهي عملية تُنقل خلالها بصيلات الشعر من مناطق كثيفة إلى مناطق أقلّ عددًا أو لا تحتوي على بصيلات شعر من الأساس، ويقوم الجراح بتعقيم المنطقة وتخديرها، ثم إزالة البصيلات الصحية بإزالة جزء من الجلد أو بإزالة البصيلات على حدة، ثَم يقوم بوضعها في المناطق التي يرغب المصاب بتكثيفها أو إضافة الشعر إليها.[٦][٧]


الوقاية من الصلع

يمكن اتباع النصائح الآتية التي قد تساعد على تجنب تساقط الشعر والتعرض للصلع:[٢]

  • اتباع نظام غذائي متوازن غذائياً.
  • تجنب تسريحات الشعر الضيقة والمحكمة، مثل؛ الضفائر، أو ذيل الحصان.
  • تجنب فرك أو سحب الشعر بشدة للوراء.
  • علاج الشعر بلطف عند غسله وتمشيطه واستخدام مشط ذو أسنان واسعة، قد يساعد على منع سحب الشعر.
  • الإقلاع عن التدخين.


مراجع

  1. Hannah Nichols (5-6-2017), "Baldness: How close are we to a cure?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Mayo Clinic Staff (12-02-2019), "Hair loss"، mayoclinic, Retrieved 06-11-2019. Edited.
  3. Cerner Multum (12-09-2019), "Minoxidil topical"، drugs, Retrieved 06-11-2019. Edited.
  4. Stephanie S. Gardner, MD (13-10-2017), "Understanding Hair Loss -- Treatment"، webmd, Retrieved 07-11-2019. Edited.
  5. Cerner Multum (20-07-2018), "Finasteride"، drugs, Retrieved 07-11-2019. Edited.
  6. Michael W. Smith, MD (07-12-2017), "Hair Transplants: What to Expect"، Webmd, Retrieved 14-12-2019. Edited.
  7. "A HAIR TRANSPLANT CAN GIVE YOU PERMANENT, NATURAL-LOOKING RESULTS", aad, Retrieved 14-12-2019. Edited.