دواء القلق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٢ ، ٢٩ أكتوبر ٢٠١٨
دواء القلق

   

القلق: وهو عبارة عن حالة فسيولوجيَّة تحصل نتيجة تجمع بعض العناصر الإدراكية والجسدية والسلوكية مع بعضها البعض، وذلك لخلق شعور غير سار مرتبط بعدم الارتياح والخوف، ويكون القلق مرتبطًا عادةً ببعض السّلوكيّات التي تعكس حالة من التَّردد والتَّوتر، مثل: الحركة بخطوات ثابتة ذهابًا وإيابًا، والقلق هي حالة مزاجيَّة قد تحدث بدون وجود أي محفِّز لها.

 

يمكن أن يكون القلق حالةً مزاجيةً موجهةً نحو المستقبل، كأن يخاف الشَّخص من شيءٍ ما سوف يحدث في المستقبل، فيُصاب الشَّخص بالقلق والتَّوتر استعدادًا لمحاولة التعامل مع هذه الأحداث. والقلق هو ردة فعل طبيعية للضغط، وفي بعض الأحيان قد يكون الضَّغط لصالح الشَّخص فقد يساعده على التَّعامل مع الأوضاع الصعبة التي قد يمرّ بها، وذلك من خلال دفع الشَّخص على مواجهة هذه الأحداث وتخطّيها.

 

في بعض الحالات يكون القلق مزمنًا، وقد يندرج تحت مسمى اضرابات القلق، الذي يكون له أشكال وأنواع عديدة، مثل: القلق الوجودي والقلق الاجتماعي وقلق الامتحان.

 

أعراض القلق


 

الذعر: المرافق للعديد من الأعراض الجسدية كزيادة عدد دقّات القلب والدّوار والتّعراق الشَّديد، وتغير في درجة حرارة الجسم سواء ارتفاعها أو انخفاضها، بالإضافة إلى رجفان اليدين. • الوسواس القهري: وهو أعراض القلق الشَّديد، ويتمثَّل بمخاوف واضحة تجعل الشخص يقوم بنفس الأعمال أكثر من مرة، مثال على هذه الحالة تغسيل اليدين وتمشيط الشَّعر أكثر من مرة في الوقت نفسه، وفي حالات متقدِّمة يمكن أن يكون لدى بعض المرضى عادات أو طقوس خاصة، مثل: لمس الأشياء أو ترتيبها بالطريقة نفسها. • المخاوف الاجتماعية: وهي أن يشعر الفرد بالقلق والتوتر خلال تواجده في نشاطات أو مواقف معيَّنة، ومن علامات هذا العرض زيادة تركيز الفرد على تصرُّفاته خلال انخراطه في المجتمع والشّعور الدّائم بأنَّه مراقب. • من الأعراض الجسديَّة التي تُصيب الشَّخص المُصاب بالقلق، هي: - صعوبات في البلع. - ضيق النَّفس. - الهذيان والضَّعف. - تشتّت الانتباه والتَّركيز. - قضم الأظافر بالإضافة إلى التَّأتأة في الكَلام.

 

علاج القلق


  العلاج الدَّوائي للقلق: - استخدام أدوية مضادَّة للقلق، مثل: البنزوديازيبينات، وهي من الأدوية المهدِّئة والتي تُساعد على تخفيف حدَّة الشّعور بالقلق في غضون 30-90 دقيقة. من آثارها الجانبيَّة أن تساعد على الإدمان إذا تمَّ تناوُلها لأكثر من 3 أسابيع. - Neurotransmitter، وهو نوع من أنواع الأدوية المضادَّة للاكتئاب التي تؤثِّر على النّاقلات العصبيَّة التي لها أهميَّة كبيرة في تطوّر ونشوء أعراض القلق. - Prozac و fluoxetine من الأدوية المستخدمة لعلاج اضطرابات القلق المتعمِّم.   علاج القلق النَّفسي: - تدليك اليدين، للقضاء على التوتر؛ لأنَّهما من مراكز التَّشنجات الموجودة في الجسم. - إبعاد المصاب بالقلق عن أماكن الصِّراع وعن جميع المثيرات التي تثير انفعاله. - الاسترخاء والتَّحصين التدريجي، والإيحاء والتَّشجيع والتوجيه. - قراءة القرآن أو الاستماع إلى القرآن الكريم.