دواء يزيد الذكاء

الذكاء

الذكاء هو النّوعية العقليّة التي تتكوّن من القدرة على التعلّم والتجربة، والتكيّف مع المواقف الجديدة، وفهم المفاهيم المجرّدة والتّعامل معها، واستخدام المعرفة لمعالجة بيئة الشّخص، ويوجد الكثير من النقاشات من العلماء الذين يبحثون في مجال الذّكاء البشري حول تعريف الذّكاء، لكن في الآونة الأخيرة اتفق علماء النفس عمومًا على أنّ التكيّف مع البيئة مفتاح فهم طبيعة الذّكاء.[١]


دواء يزيد الذكاء

لا توجد أدوية تزيد الذكاء، لكن تُستهلَك المكملات الغذائية أو الأعشاب التي تزيد من الأداء العقليّ لدى الأشخاص الأصحّاء، وتكتسب هذه المواد شعبيّةً كبيرةً في الوقت الحاضر، وغالبًا ما تُستخدم لتعزيز الذّاكرة والتركيز والإبداع والذّكاء، ومن هذه الأدوية ما يأتي:[٢]

  • الكافيين: الكافيين من أكثر المواد المنشّطة واسعة الانتشار في أنحاء العالم، وهو موجود طبيعيًا في القهوة والكاكاو والشّاي وجوز الكولا، ويضاف إلى العديد من المشروبات الغازيّة والأدوية، ويؤخذ في شكل مكمّل غذائي إمّا من تلقاء نفسه، أو مع مواد أخرى، ويعمل الكافيين عن طريق منع مستقبلات الأدينوسين في الدّماغ، مما يجعل الشّعور بالتّعب أقل، إذ يزيد تناول الكافيين المنخفض إلى المعتدل؛ أي 40-300 ملليغرام من الانتباه، ويقلّل وقت ردّ الفعل عند الشّخص، وهذه الجرعات فعّالة، خاصّةً للأشخاص الذين يعانون من التّعب.
  • ل-ثيانين: هو حمض أمينيّ طبيعي يوجد في الشّاي، لكنه يؤخذ في شكل مكمّل غذائي، وقد أظهرت العديد من الدراسات أنّ تناول 200 مليغرام من ل-ثيانين يمتلك تأثيرًا مهدّئًا دون التسبّب في النّعاس، وإنّ أخذ 50 مليغرامًا فقط، وهي الكمية الموجودة في كوبين من الشّاي، يزيد من موجات ألفا في الدّماغ، والتي ترتبط بالذّكاء والإبداع، ول-ثيانين أكثر فعالية عند تناوله مع الكافيين، لهذا السّبب غالبًا ما يُستخدمان معًا في إضافات تحسين الأداء العقلي، وكلاهما موجودان طبيعيًا في الشّاي.
  • الكرياتين: هو حمض أميني يستخدمه الجسم في صناعة البروتينات، وهو مكمّل شائع الاستخدام لكمال الأجسام؛ فهو يعزّز نمو العضلات، كما أنّه مفيد للدّماغ، وبعد استهلاكه يدخل الكرياتين في الدّماغ؛ إذ يرتبط بالفوسفات، ممّا يكوّن جزيئًا يستخدمه الدّماغ لتغذية خلاياه بسرعة، ويرتبط التوفّر المتزايد للطّاقة لخلايا الدّماغ بتحسين الذاكرة ومهارات التفكير على المدى القصير، خاصّةً عند النّباتيين والأشخاص الذين يعانون من الإجهاد الشّديد، كما تشير الدراسات إلى أنّ تناول 5 غرامات من الكرياتين يوميًا يُعدّ آمنًا، ولا يسبّب أيّ آثار سلبيّة على الجسم، والجرعات الكبيرة أيضًا فعّالة، غير أنّ الدّراسات التي تثبت مأمونيتها غير متوفّرة.
  • عشبة الباكوبا مونييري: عشبة قديمة تستخدم في الطّب التقليدي لتعزيز وظائف الدّماغ، ووجدت العديد من الدّراسات أنّ المكمّلات الغذائية التي تحتوي على هذه العشبة تُسرّع معالجة المعلومات في الدّماغ، وتقلل أوقات التفاعل، وتحسّن الذّاكرة، كما أنّها تحتوي على مركبات نشطة تحمي الدّماغ من الإجهاد التأكسدي، وتحسّن الإشارة في منطقة معينة من الدّماغ تجري فيها معالجة الذّكريات، غير أنّ تأثير هذه العشبة لا يظهر على الفور، إذ لا بدّ من أخذ جرعة من 300-600 مليغرام لعدّة أشهر لتحقيق أقصى فائدة.
  • الجذر الذهبي: هي عشب قابل للتّكيف تساعد الجسم في معالجة التوتر بفاعلية عالية، وقد وجدت العديد من الدّراسات أنّ مكمّلات هذه العشبة تُحسّن الحالة المزاجيّة، وتقلّل من مشاعر الإرهاق عند الأشخاص القلقين والمُجهَدِين بشدّة، وقد تبيّن أنّ تناول جرعات يومية قليلة منها يقلّل من التعب العقلي، ويزيد من الشّعور بالرّاحة عند طلاب الجامعات خلال أوقات الامتحان المُجهِدة، لكن توجد حاجة إلى إجراء بعض الدّراسات لتحديد الجرعة المناسبة.
  • الجينسنغ: نبتة طبّية قديمة تُستخدم لتعزيز وظائف الدّماغ، وقد تَبيّن أنّ تناول جرعة واحدة من 200-400 مليغرام من هذه النبتة يقلّل من التّعب في الدّماغ، ويُحسّن الأداء في المهمات الصّعبة؛ مثل: مسائل الرّياضيات العقلية، وقد يبدو ذلك بسبب آثارها القوية المضادة للالتهابات التي تملكها، والتي تساعد في حماية الدماغ من الإجهاد التأكسدي وتعزّز وظيفته، لكن توجد حاجة إلى المزيد من الدّراسات لتحديد آثارها على المدى الطويل.
  • الجنكة بيلوبا: مستخلصات أوراق هذه الأشجار تملك تأثيرات إيجابيّة في الدّماغ؛ فهي تساعد في تحسين الذّاكرة والمعالجة الذّهنية عند الأشخاص البالغين الأصحاء عندما يتناولنها يوميًا لمدّة ستة أسابيع، وأخذ الجنكه بيلوبا قبل أداء مهمّة متعبة للغاية يقلّل أيضًا من ارتفاع ضغط الدّم المرتبط بالإجهاد، ويقلّل مستويات الكورتيزول، الذي هو نوع من هرمون الإجهاد، وقد تعزى هذه الفوائد إلى قدرتها على زيادة تدفّق الدّم إلى الدّماغ، لكن توجد حاجة إلى المزيد من الأبحاث في فوائد الجنكة بيولوبا.
  • النيكوتين: النيكوتين مادّة كيميائية توجد طبيعيًا في العديد من النباتات، خاصّةً التبغ، وهو أحد مكوّنات السّيجارة التي تسبّب الإدمان، ويتناوله الشخص من خلال علكة النيكوتين أو امتصاصه عبر الجلد عبر لاصقة النيكوتين، وتشير الدّراسات إلى أنّ النيكوتين يملك آثار منشّط الدّماغ؛ مثل: تحسين اليقظة والانتباه، خاصّةً عند الأشخاص الذين يعانون من ضعف الانتباه الطبيعي، وبسبب خطر الإدمان لا يُنصح بتناول النيكوتين، لذا ينصح بالإقلاع عن التّدخين.


أطعمة تزيد الذكاء عند الأطفال

توجد بعض الأطعمة المفيدة للدماغ وتدعم صحته، ومن أمثلتها ما يأتي:[٣]

  • الأفوكادو.
  • البنجر.
  • التوت.
  • مرق العظام.
  • البروكلي.
  • الكرفس.
  • زيت جوز الهند.
  • الشوكولاتة الداكنة.
  • صفار البيض.
  • زيت الزيتون.
  • الخضروات الورقية الخضراء.
  • سمك السلمون.
  • الكركم.
  • جوز عين الجمل.


طرق أخرى تزيد الذكاء

يوجد العديد من الطّرق التي تساعد في زيادة الذّكاء والأداء العقلي، ومنها ما يأتي:[٤]

  • لعب الألعاب التي تحتاج إلى ذكاء وتركيز، وتجب ممارسة ذلك على الأقلّ لمدّة 20 دقيقةً يوميًا.
  • ممارسة التّمارين الرّياضية القلبية بانتظام، إذ إنّ ذلك يزيد من إطلاق الاندورفين، الذي يزيد نشاط الدّماغ.
  • تَعَلّم استخدم أداة معينة؛ مثل: العزف على آلة موسيقية، ويجب تخصيص 30 دقيقةً أسبوعيًا للتعلّم عليها.
  • شراء كتب تعزّز وظائف الدّماغ وقراءتها.


المراجع

  1. Robert J. Sternberg, "human intelligence"، britannica, Retrieved 5-5-2019. Edited.
  2. Erica Julson, MS, RDN, CLT (25-6-2018), "The 14 Best Nootropics and Smart Drugs Reviewed"، healthline, Retrieved 5-5-2019. Edited.
  3. Kissairis Munoz (22-4-2015), "15 Brain Foods to Boost Focus and Memory"، www,draxe.com, Retrieved 7-5-2019. Edited.
  4. Preston Ely (22-5-2015), "5 Smart Ways to Increase Your IQ (Because It’s Not Set in Genetic Stone)"، success.com, Retrieved 5-5-2019. Edited.

486 مشاهدة