سبب ألم الظهر الشديد أثناء الدورة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٢ ، ٢٤ يناير ٢٠٢١
سبب ألم الظهر الشديد أثناء الدورة

ألم الظهر الشديد أثناء الدورة

من الممكن أن تعاني العديد من السيدات من بعض الأعراض أثناء الدورة الشهرية، ويعد ألم الظهر أحد هذه الأعراض، وتشير التقديرات إلى معاناة أكثر من نصف السيدات من ألم الظهر أثناء الدورة، فما هو التفسير العلمي لألم الظهر الشديد أثناء الدورة؟ وهل يدل المعاناة من ألم الظهر الشديد أثناء الدورة على وجود حالة مرضية؟ وبالإضافة إلى ذلك ما هي النصائح التي تساعد على تخفيف ألم الظهر الشديد أثناء الدورة؟ كل ذلك وغيره سنتعرف عليه في مقالنا هذا.[١]


ما التفسير العلمي لألم الظهر الشديد أثناء الدورة؟

يعد ألم الظهر أثناء الدورة الشهرية أحد أعراض عسر الطمث (Dysmenorrhea)، ويقسم هذا الاضطراب إلى نوعين أولي وثانوي، ويحدث ألم الظهر في عسر الطمث الأولي نتيجة انقباض الرحم أثناء الدورة الشهرية، لإزالة النسيج المغلف له، كما تزيد مادة البروستوجلاندين من شدة انقباضات الرحم، الأمر الذي يؤدي إلى الشعور بالألم، وسنتحدث فيما يلي عن عسر الطمث الثانوي، والحالات المرضية المسببة له.[٢]


هل يدل ألم الظهر الشديد أثناء الدورة على وجود حالة مرضية؟

نعم من الممكن أن تعاني السيدة من ألم الظهر أثناء الدورة نتيجة الإصابة بحالة مرضية، وهي حالة تسمى عسر الطمث الثانوي، وسنذكر فيما يأتي أبرز الأسباب التي يمكنها أن تسبب هذه الحالة:[٣]

  • الانتباذ البطاني الرحمي (Endometriosis)، تعاني السيدة المصابة بمرض الانتباذ البطاني الرحمي من نمو نسيج مشابه للنسيج المغلف للرحم خارج حدود الرحم، ويتصرف هذا النسيج بصورة مشابهة لنسيج الرحم، إذ يزداد سماكة، وعند حدوث الدورة الشهرية يتفكك وينزف، وعند نمو هذه الأنسجة في العمود الفقري، أو في مناطق الظهر الأخرى ستعاني السيدة من ألم الظهر أثناء الدورة، ومن الممكن أن تسبب هذه الحالة بعض المضاعفات، إذ تعاني بعض السيدات المصابات بهذا الاضطراب من العقم، كما يمكن أن تزيد هذه الحالة من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطانات بصورة قليلة، مثل سرطان المبيض.[٤]
  • العضال الغدي (Adenomyosis)، يعد مرض العضال الغدي أحد الأمراض التي تؤثر في الرحم، إذ يؤدي إلى زيادة سماكته وتضخمه، ويحدث هذا الاضطراب عند نمو الأغشية المغلفة للرحم إلى داخل الطبقة الخارجية من عضلات الرحم، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة حجم الرحم بصورة كبيرة، مما يسبب نزف الرحم، وألم الظهر أثناء الدورة الشهرية.[٥]
  • الأورام الليفية الرحمية (Uterine fibroids)، تعد الأورام الليفية الرحمية أورامًا غير سرطانية تنمو في الرحم، وتؤثر هذه الأورام في الغالب على السيدات في عمر الخصوبة، والولادة، ويتفاوت حجم هذه الأورام بصورة كبيرة، إذ يمكن أن تكون بحجم البذرة، أو تكبر لتصبح ورمًا كبيرًا، كما يمكن أن تعاني السيدة من ورم واحد، أو أورام متعددة، وعلى الرغم من أن معظم السيدات المصابات بهذا المرض لا يعانين من أي أعراض تذكر طوال حياتهم، إلا أنّه عند حدوث الأعراض يمكن أن يكون ألم الظهر أثناء الدورة الشهرية أحدها.[٦]
  • مرض التهاب الحوض (Pelvic inflammatory disease)، يحدث مرض التهاب الحوض عند الإصابة بعدوى بكتيرية في الرحم، ومن ثم تنتقل إلى أجزاء أخرى من الجسم، الأمر الذي قد يسبب ألم الظهر أثناء الدورة الشهرية.[٢]
  • اضطرابات الحمل، والتي يمكن أن تتضمن الحمل خارج الرحم (Ectopic pregnancy)، والإجهاض.[٢]


متى يستدعي ألم الظهر أثناء الدورة الشهرية مراجعة الطبيب؟

من الممكن أن تحتاج السيدة التي تعاني من ألم الظهر أثناء الدورة الشهرية لمراجعة الطبيب عند معاناتها من ألم شديد في الظهر، يؤثر بصورة كبيرة على أداء مهامها اليومية، كما يجب على السيدة مراجعة الطبيب المختص عند اعتقادها أنها تعاني أحد الاضطرابات السابقة المسببة لألم الظهر أثناء الدورة، وذلك إذا كانت السيدة تعاني من مجموعة من الأعراض أثناء الدورة الشهرية، لذلك ظهور أي عرض شديد و غريب يجب مراجعة الطبيب على الفور.[٢]


نصائح لتخفيف ألم الظهر الشديد أثناء الدورة

من الممكن أن تساعد بعض النصائح على التخفيف من ألم الظهر الشديد أثناء الدورة الشهرية، وتتضمن أبرز هذه النصائح ما يأتي:[١]

  • استخدام الكمادات الساخنة، من الممكن أن تساعد الحرارة على تعزيز الدورة الدموية، الأمر الذي يقلل من الألم، بالإضافة إلى تقليل تشنج العضلات، لذلك يمكن استخدام الكمادات الساخنة لمدة تتراوح بين الخمسة عشر والعشرين دقيقة، أو يمكن الاستعاضة عنذ ذلك بحوض الاستحمام الساخن.
  • الحرص على الحركة، من الممكن أن تساعد ممارسة التمارين الرياضية على تسريع عملية التخلص من مادة البروستوجلاندين، الأمر الذي يخفف الألم، كما يمكن لها أنّ تزيد من إفراز الجسم لهرمون الأندروفين، الذي يساعد على الشعور بالراحة والسعادة، ويقلل أيضًا من الضغط النفسي، ويقترح الباحثون ممارسة الرياضة لثلاثين دقيقة ثلاث مرات في الأسبوع، للحصول على الفائدة المرجوة.[٧]
  • تجنب شرب المواد الكحولية، تشير الأدلة إلى أن شرب المواد الكحولية من شأنها أن تجعل الآلام المرافقة للدورة الشهرية أكثر حدة، لذلك ينصح بعدم تناول الكحول لتجنب هذه الآلام.
  • محاولة الاسترخاء، من الممكن أن يساعد الاسترخاء في تحسين ألم الظهر أثناء الدورة قليلًا، ويمكن ممارسة تمارين التنفس العميق، أو اليوغا، أو التأمل للاسترخاء.
  • استخدام حبوب منع الحمل، من الممكن أن تساعد الأدوية التي تحتوي على هرمون الإستروجين، أو البروجستيرون على تهدئة ألم الدورة، ولكن يجب استشارة الطبيب قبل استخدام أي من هذه الأدوية.
  • استخدام الأدوية المسكنة للألم، من الممكن اللجوء إلى استخدام الأدوية المسكنة للألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، مثل الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات، عند عدم استجابة السيدة لطرق العلاج الأخرى، وتعمل هذه الأدوية عن طريق تثبيط عمل مادة البروستوجلاندين، بالتالي فإنها تخفف من حدة الألم، ولكن يجب استشارة الطبيب قبل استخدام هذه الأدوية، إذ يمنع استخدامها للأشخاص الذين يعانون منقرحة المعدة.


المراجع

  1. ^ أ ب "What to Do When Period Back Pain Strikes", greatist, Retrieved 23/1/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Can Your Period Cause Back Pain?", healthline, Retrieved 23/1/2021. Edited.
  3. "What causes lower back pain during a period?", medicalnewstoday, Retrieved 23/1/2021. Edited.
  4. "Endometriosis", mayoclinic, Retrieved 23/1/2021. Edited.
  5. "Adenomyosis", clevelandclinic, Retrieved 23/1/2021. Edited.
  6. "Uterine fibroids", mayoclinic, Retrieved 23/1/2021. Edited.
  7. "The Effect of aerobic exercise on primary dysmenorrhea: A clinical trial study", ncbi, Retrieved 23/1/2021. Edited.