عملية الإجهاض

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٠ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨

الإجهاض هو إجراء طبيٌّ لإنهاء الحمل غير المرغوب فيه، باستخدام الأدوية أو التَّدخل الجراحيّ .

ومن الجانب الشَّرعي، يُجيز كثير من الفقهاء إجراء الإجهاض قبل أن يصلَ عُمُرُ الجنين إلى 120 يومًا، إذا اتَّفق طبيبان مختصّان على أن استمرار الحمل سيسبِّب ضررًا على صحَّة الحامل الجسديَّة أو العقليَّة، فيما يرى فقهاء آخرون جوازه خلال أول 40 يومًا من الحمل فقط، ويكون الإجهاض أكثر أمانًا وأقلَّ ضررًا كلَّما أُجرِي في وقت مبكر.

 

وصف عملية الإجهاض:


هذه العمليّة ليست بالعمليّة البسيطة، إذ يقوم الطَّبيب المختص خلال إجراء عمليَّة الإجهاض بإدخال أداة عبر عنق الرَّحم إلى داخل الرَّحم، لإزالة أنسجة الجنين والحمل خارج تجويف الرَّحم، ويتم تنفيذ هذه العمليَّة خلال فترة الأسبوع السّابع وحتى الـ 26 من الحمل.

 

التَّحضير للجراحة:


تخضع المريضة قبل إجراء العمليَّة لفحص جسديٍّ شامل، وفحص نسائيٍّ يدوي يقوم به طبيب النِّساء، كما يُجرى فحص بالأمواج فوق الصَّوتية (ultrasound) للتَّأكد من عمر الحمل الدَّقيق ومنطقة غرس الجنين. وقد يتم في بعض الحالات إجراء فحوصات إضافيَّة مثل فحص فصيلة الدم.

وتُجرى العمليَّة تحت تأثير التَّخدير الشامل، وقد تتم استشارة الطَّبيب عن وجوب التَّوقف عن تناول بعض الأدوية قبل عدَّة أيام من القيام بها، ويُطلَب من المريضة الامتناع عن الطَّعام والشَّراب لمدة 8 ساعات تامَّة قبل الجراحة.

 

المخاطــر


قد تؤدي عمليّات الإجهاض إلى المخاطر التّالية:

  • العدوى: وهذا الخطر نادر الحدوث، ويكون عبارة عن عدوى عنق الرَّحم أو عدوى داخل الرَّحم، ومن الممكن أن تسبِّب العمليَّة الإصابة بالمرض الالتهابي الحوضيّ، كما قد تؤدّي لحدوث مشاكل في الخصوبة مُستقبلًا.
  • النَّزيف: قد يحدث النَّزيف مباشرة بعد الجراحة، وقد يحدث بعد 24 ساعة من انتهاء الجراحة، وفي بعض الحالات النّادرة قد يحدث النَّزيف بعد عدَّة أسابيع.
  • ندبة في أنسجة الرحم: غالبًا ما تكون النُّدبة صغيرة وغير مؤثرة. وفي بعض الأحيان تسبِّب هذه الندبة مشاكل في الخصوبة مستقبلًا.
  • إصابة (ثقب) جدار الرحم: وهو خطر نادر الحدوث.
  • بقاء بعض محتوى الحمل في الرَّحم: قد يحدُث ذلك نتيجة لعدم تفريغ الرَّحم من هذه الأنسجة بشكل تام.

 

النَّزيف المهبليّ


  • يحدث النَّزيف المهبليّ لدى جميع النِّساء اللواتي يقمن بإجراء إجهاض طبيٍّ ناجح.
  • ويختلف عدد أيام النَّزيف من حالة إلى أخرى، إلا أنَّ من المرجَّح أن تنزف المرأة من أسبوع إلى ثلاثة أسابيع بعد إجراء الإجهاض.
  • وتحتاج المرأة لإجراء صورة صوتيَّة للتَّأكد تمامًا من نجاح الإجهاض، وإذا حصلت المرأة على الإجهاض الكامل فلا ينبغي أن تعاني من أيٍّ من عوارض الإجهاض غير الكامل أو الالتهاب أو الألم الحادِّ أو النَّزيف الحادّ.