سبب سواد الرقبة عند الأطفال

سبب سواد الرقبة عند الأطفال
سبب سواد الرقبة عند الأطفال

سواد الرقبة عند الأطفال

باعتبار أنّ سواد الرقبة عند الطّفل أصبح ملحوظًا فقد يُرجح أنّ يكون مرتبطًا بحالة تُعرف باسم الشواك الأشود (Acanthosis Nigricans) خاصةً إذا ما ظهر على شكل بقع سوداء على ثنايا الرقبة، بالإضافة إلى ثنيات وأجزاء أخرى من الجسم؛ كمنطقة العانة والإبط والوجه والفم والأكواع والأصابع، والحلمة، والسّرة ومن الجدير بالذّكر أنّ في هذه الحالة قد يتطور السّودا تدريجيًا، ويُلاحظ أنّ البقع السوداء قد تكون ذات رائحة وتسبب الحكة، كما قد تصبح أسمك مع الوقت.

لكن السؤال الأهم ما هو السبب وراء ظهور هذا السواد على رقبة الأطفال؟ وهل يدّل ذلك على إصابتِهم بالسُكري؟ وما هو العلاج المُناسب للأطفال؟ تابع القراءة للتعرُّف أكثر.[١]

سبب سواد الرقبة عند الأطفال

يوجد أسباب عدّة لسواد الرقبة عندّ الأطفال، وتجدر الإشارة هنا إلى أهمية مُراجعة الطبيب للحصول على التشخيص المُناسب لكل حالة على حدّة، ومن أهم الأسباب الآتي:[٢]،[١]

زيادة الوزن

قد يكون سبب سواد الرقبة عندّ الأطفال هو زيادّة الوزن والسمنة، فالأطفال المُصابين بالسُمنة أو زيادّة الوزن هم الأكثر عُرضة للإصابة بهذه الحالة، ولكن تجدّر الإشارة إلى أنّه بمُجرد فُقدان الوزن يختفي السواد في الرقبة لديهم.[٢]

تناول بعض الأدوية

قد يسبب تناول بعض الأدوية في سواد الرقبة عندّ الأطفال، ومن أهم هذه الأدوية: أدوية الستيرويدات (Steroid).[٢][١]

الإصابة بأمراض معينة

قد يكون سبب إصابة الطِفل بهذا السواد على الرقبة هو إصابته بأمراض مُعينة؛ بمّا في ذلك: السرطان، قصور الغدّة الدرقية، واضطرابات في الغُدّة الكظرية.[٢][١]

العامل الوراثي

يُمكن أن يكون السبب وراء سواد الرقبة عندّ الأطفال سببًا وراثيًا، فقد يكون أحد أفراد العائلة الآخرين يعاني من سواد الرقبة.[٢][١]


ما علاقة سواد الرقبة عند الأطفال بالسكري؟

كما أشرنا في الفقرة السابقة هُنلك العديد من العوامل التي تزيد من احتمالية سواد الرقبة عند الطّفل، ولكن ممّا لاشك فيه أنّ مراجعة الطّبيب ضرورية خاصةً عندما يكون عند الطّفل استعدادًا وراثيًا للإصابة بمرض السّكري؛ أي أنّ الأبوين أو إحداهما مُصاب بالسّكري أو الأجداد أو أفراد العائلة الآخرين خاصةً السكري من النّوع الأول، فالإجابة نعم! قد يكون لسواد رقبة الطّفل علاقة بمرض السّكري، ومن الجدير بالذّكر أنّ تغيّر لون الجلد للداكن مرتبط بارتفاع مستويات هرمون الإنسولين في الجسم، خاصةً عندما يُعاني الطّفل من السّمنة أو زيادة الوزن.


وبالحديث عن مرض السّكر يعند الأطفال؛ فمن الأعراض التي قد تظهر أيضًا على الطفل المُصاب: [٣][٤]

  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • زيادة الشعور بالعطش وزيادة الحاجة إلى التبول.
  • ضبابية الرؤية وعدم وضوحها.
  • فقدان الوزن.


لذلك، في حال كان الأهل يعتقدون أن مرض السكري قد يكون السبب وراء سواد الرقبة عند الطفل، يكون من المهم مُراجعة الطبيب أو أخصائي تغذية للبدأ في تغييرات في النظام الغذائي والتشجيع على القيام بالنشاطات الرياضية للوصول إلى الوزن الطبيعي، فكمّا ذُكِر سابِقًا بمجرد فُقدان الوزن عندّ الأطفال قد يختفي لديهم السواد الموجود على الرقبة أو في أماكِن مُختلفة من الجسم.[٤]


هل يزول سواد الرقبة عند الأطفال؟

عادةً لا يكون من الضروري علاج سواد الرقبة عند الأطفال في حال لم يُعاني الطِفل من أي أعراض مُزعجة وعندما لا يرتبط بمشكلات صحية تحتاج إلى علاج، وتجدر الإشارة إلى أنه في بعض الحالات قد يزول هذا السواد من تلقاء نفسه، كما وقد يساعد علاج السبب وراء حدوثه في إزالته أيضًا، أمّا في حال عدّم اختِفاءها فيجب استِشارة الطبيب حول العِلاج المُناسب وفقًا للسبب؛ كمّا ويُنصح في عدّم تجربة أي شيء أو الاستِعاضة به عن الخطة العِلاجية الموصوفة من قِبل الطبيب المُعالج للحالة، وتتضمن أهم العِلاجات المُستخدّمة الآتي:[١]


  • العِلاج الموضعي: وهو استِخدّام الكريمات أو المراهِم أو الجل؛ ومبدأ عمل هذا العِلاج هو التقليل من خشونة هذه البقع والتقليل من السواد؛ ومن الأمثلة على هذا العِلاج بالكريمات والمراهِم التي تحتوي على مُضادّات حيوية.
  • العِلاج بالليزر: قد يُقترح العِلاج بالليزر من قِبل الطبيب في حال كان الجلد حول الرقبة سميكًا جدًا، إذ في هذه الحالة يكون الليزر هو الحل الوحيد.


أسئلة شائعة عن سوداد الرقبة عند الأطفال

في ما يلي ذكر لبعض الأشئلة الشائعة التي قد تراود ذهنك عزيز القارئ حول سواد الرقبة عند الأطفال:

هل سواد الرقبة عندّ الأطفال مُعدٍ؟

لا يعدّ سواد الرقبة مُعدٍ أو خطر إلا أنّه يجب استِشارة الطبيب للتأكُد من السبب الأساسي وراء ظهور هذا السواد على رقبة الطِفل وعلاجه. [٢]

هل يُصاب الأطفال الذكور بنسبة أكبر من الأطفال الإناث؟

لا، فقد يُصيب سواد الرقبة الأطفال الذكور والإناث بنسبة مُتساوية.[٤]

هل يمكن وقاية الطفل من سواد الرقبة؟

نعم، فكما ذكرنا سابقًا سواد الرقبة يرتبط بقوة بزيادة الوزن أو السّمنة عند الطّفل؛ لذا من الضروري أن يراقب الأهل وزن الطفل وأن يكون الطّبيب على اطلاع على وزن الطّفل وذلك لتحديد ما إن كانت زايدة وزن الطّفل طبيعية أم لا، كما يجب أن يبدأ الأهل بتعويد الطّفل على نظام حياة صحي يجنبه الإصابة بالسّمنة؛ وذلك بالتركيز على تغذيته أن تكون صحيّة متوزانة ومتنوعة؛ تحتوي على الفواكه، والللحوم والأسماك والخضروات، كما يُمكن اصطحاب الطّفل لممارسة الرياضة أو تعويده على زيادة نشاطه البدني، كما يُفضل أن يختار الأهل منتجات العناية الخاصة بالطّفل على أنّ تكون خالية من المهيجات وآمنة![١]

ما هي حالات سواد الرقبة عند الأطفال التي تحتاج استشارة الطبيب؟

كما ذكرنا سابقًا، يجب على الأهل الذين يعاني طفلهم من سواد الرقبة مراجعة الطبيب في جميع الأحوال، لمعرفة السبب الكامن وراء حدوث ذلك وتحديد العلاج المناسب، كما يجب مراجعة الطبيب على الفور في الحالات الآتي:[١]

  • في حال أصبحت الأعراض أكثر سوءًا وبدأ الطِفل بالشعور بالألم.
  • في حال وجود مخاوف من كيفية التعامل أو إدارة سواد الرقبة عندّ الأطفال.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "Acanthosis Nigricans in Children", drugs, Retrieved 2020-11-10. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح Patrice Hyde, "Acanthosis Nigricans", kidshealth, Retrieved 2020-11-11. Edited.
  3. Mayo Clinic Staff (2020-08-25), "Type 2 diabetes in children", mayoclinic, Retrieved 2020-11-12. Edited.
  4. ^ أ ب ت Joel Steelman، "My child's skin looks dirty or stained. What are these darkened patches?"، checkupnewsroom، Retrived 2020-11-11. Edited.

310 مشاهدة