سبب سواد الرقبة عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٧ ، ١٣ يناير ٢٠٢٠

سواد الرقبة عند الأطفال

يُعرَف اسوداد الجلد علميًا باسم nigricans nantricans، وهي حالة من اغمقاق لون البشرة وظهور طيّات مجعّدة عليها، ويظهر هذا السواد في مناطق معيّنة من الجسم بما يشمل أسفل الرقبة، ويعاني الأطفال من هذه المشكلة كثيرًا، لكنّها غير مؤذية رغم تسببها في الحكة، وتبدأ أعراض هذه الحالة بتغيّر لون جلد الرقبة، وظهور بقع غامقة ناعمة في ملمسها كالمخمل،[١] ويعاني الأطفال من مشكلة الاسوداد منذ اللحظة الأولى لولادتهم، وتنشأ بشكل تدريجي وبطيء، وتترافق الحكّة بانبعاث رائحة كريهة للجلد الذي يصبح أكثر سماكة.[٢]


سبب سواد الرقبة عند الأطفال

تعزى أسباب الإصابة بسواد الرقبة عند الأطفال إلى ارتفاع مستويات الأنسولين في الدم، ذلك في الحالات التي تعاني من سكري الأطفال، أو السمنة، وتعزى الأسباب إلى الوراثة عن الوالدين، ويؤثّر تناول الأم لأدوية منع الحمل الفموية، وأدوية الكولسترول في الأطفال، مؤديًا إلى اسوداد الرقبة لديهم، ومن جانبٍ آخر، فقد يشير اغمقاق الجلد هذا إلى الإصابة بحالات مَرَضية خطيرة؛ كالنوع الثاني من مرض السكري، وأمراض البدانة، والسرطان، واضطرابات الغدد الصمّاء.[١]

يتعرّض الأطفال ذوو البشرة الغامقة لهذه الحالة أكثر من غيرهم،[٢] وقد أُجريت الكثير من الدراسات في أسباب الإصابة، ومنها ما أُجريت أبحاثها على 160 طفلًا بدينًا، إذ سُجّلت أوزانهم عند الولادة، وقيسَ مؤشر كتلة أوزانهم، ومؤشر كتلة أجسام والديِهم، ونسبة الدهون في أجسامهم، ومعدلات الغلوكوز والأنسولين بعد تناولهم الوجبات، فظهرت النتيجة التي تَبيَّن من خلالها وجود اسوداد في الجلد لدى 67 طفلًا من المصابين بالسمنة، بينما لوحظ عدم وجود المشكلة لدى 93 منهم، ويُذكر أنّ أعمار المشاركين في الدراسة لم تَبدُ متباعدة، وزادت نسب الإصابة لدى الأولاد مقارنة بالبنات.[٣]

تُعرَض حالات الاسوداد على الأطباء للتشخيص والعلاج، الذي تتمثّل خطواته الأولى في السؤال عن التاريخ الصحي العائلي، وماهيّة الأدوية المأخوذة عبر الأطفال، ويلجأ الاختصاصيون إلى طلب فحوصات الغلوكوز والهيموغلوبين للتحقق من نسبة السكر في الدم، واحتمال الإصابة بمرض السكري، ويُطلَب من الأهل عمل فحوصات الأشعة السينية، وتحاليل الدم للأبناء، وتعالج هذه البقع الداكنة بتطبيق الكريمات الموضعية، أو الصوابين المضادة للبكتيريا، كما يلجَأ إلى العلاج بالليزر في القضاء على سماكة الجلد.[٢]

يضع اختصاصيو التغذية خططًا غذائية صحية للأطفال المصابين بالحالة نتيجة السمنة، إذ تُقدّم الوجبات الصحية التي تُنظّم مستويات سكر الدم، ومن الأغذية التي يُنصح بتناولها: مشتقات الألبان منخفضة الدسم، والخضروات، والفواكه، والأسماك مع اللحوم غير الدهنية، وخبز الحبوب الكاملة، والفاصولياء، ومن جانبه، فإنّ ممارسة الرياضة لمدة نصف ساعة إلى ساعة خلال أيام الأسبوع تقلل من الوزن الزائد، وتخفّض معدلات سكر الدم، لذا تجب على الأطفال ممارسة رياضة المشي أو السباحة.[٢]


سواد الجلد

يُعرَف اسوداد الجلد بوصفه حالة مَرَضية جلدية تتسبب في اغمقاق الجلد وزيادة سماكته، ويكثر ظهورها في مناطق الجلد المثنية؛ كالرقبة، والمناطق المحصورة بين البطن والفخذ، وتتمثّل أعراضها في تصبّغ الجلد بالألوان الأسود، أو البني، أو الرمادي، إلى جانب بروز نموات جلدية شبيهة بالثآليل تظهر عندما تتضح خطوط الجلد وتزداد عمقًا، إضافة إلى خشونة الجلد، وجفافه، ويُذكر أنّ هذه الأعراض غالبًا ما تنتشر لدى الأشخاص من فئة الأطفال، إذ تظهر لديهم في مناطق:[٤]

  • جانبا الرقبة.
  • الإبط.
  • الشرج.
  • الأعضاء التناسلية.
  • الظهر.


المراجع

  1. ^ أ ب Patrice Hyde (10-2016), "Acanthosis Nigricans"، www.kidshealth.org, Retrieved 2-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Acanthosis Nigricans in Children", www.drugs.com,24-9-2019، Retrieved 2-10-2019. Edited.
  3. Guran T1, Turan S, Akcay T, Bereket A (6-2008), "Significance of acanthosis nigricans in childhood obesity"، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2-10-2019. Edited.
  4. Jayne Leonard (21-12-2018), "What to know about acanthosis nigricans"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2-10-2019. Edited.