سبب سواد الرقبة في الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٣١ ، ١٣ يناير ٢٠٢٠

الحمل

يطرأ على جسم المرأة العديد من التغييرات خلال الحمل؛ نظرًا للتغيير في مستوى الهرمونات في الجسم، بالإضافة إلى التغييرات التي تحدث للدورة الدموية وجهاز المناعة؛ مما يؤثر في مظهر البشرة وحساسيتها، ويؤدي إلى ظهور علامات التمدد أو البقع وتطوّرها، وحب الشباب، أو حساسية الجلد، بالإضافة إلى إمكانية حدوث تصبغات في لون البشرة، ورغم أنّ أغلب هذه التغييرات تعود إلى طبيعتها بعد الولادة، غير أنّ بعض التغييرات الجلدية قد تخفّ، لكنّها لا تختفي تمامًا -كعلامات التمدد-.[١]


سبب سواد رقبة الحامل

يُعدّ اسوداد بعض المناطق في جسم المرأة وظهورها بلون أغمق من العلامات الأولى التي تشير إلى حدوث الحمل، فقد تلاحظ المرأة أنّ حلمات الثدي والمنطقة المحيطة بها، بالإضافة إلى بعض المناطق المصطبغة الأخرى -كـالنمش والشامات- أكثر قتامةً، وفي حال أصبحت البشرة داكنة فقد يحدث السواد في مناطق البطن، والإبطين، والفخذين الداخليّتين، والتي تعود إلى لونها الطبيعي تدريجيًا بعد عملية الولادة، على الرغم من بقاء بعض المناطق أغمق بدرجة بسيطة مما بدت عليه في السابق.[١]

يُطلَق على البقع الداكنة أو السواد والتصبغ الذي يظهر على مناطق الجبين والخدين والرقبة خلال الحمل اسم كلف الحمل، ويعزى سببه إلى إنتاج الجسم كمية إضافية من صبغة الميلانين، التي تحمي البشرة من ضوء الأشعة فوق البنفسجية، والتي تُظهر الجلد بشكل أغمق، ويحدث ذلك نتيجة التغييرات الهرمونية التي يمرّ بها جسم الحامل، والإصابة ببعض الاضطرابات الهرمونية، بالإضافة إلى العامل الوراثي، وقد أظهرت بعض الإحصائيات أنّ 75 في المئة من الأمهات اللواتي عانين من مشكلة الكلف قد عانين منها خلال الحمل، كما وُجد أنّ 10 في المئة من الأمهات تبقى التصبغات لديهن كما هي، أو تتفاقم نتيجة استخدام وسائل منع الحمل الهرمونية بعد الحمل.[١]


أسباب سواد الرقبة

يحدث سواد الرقبة نتيجة العديد من الأسباب بالإضافة إلى الحمل، ومن أهمها ما يأتي:[٢]

  • الإصابة بمرض الشواك الأسود؛ هو مرض جلدي يؤدي إلى ظهور بقع داكنة ذات ملمس مخملي في ثنايا بعض المناطق في الجسم -كالرقبة-، وقد يُصبح الجلد أكثر سماكة بمرور الوقت، كما تزداد نسبة الإصابة بهذا المرض عند الإصابة بالسكري والسمنة.
  • عدم الاهتمام بنظافة البشرة؛ قد يحدث سواد الرقبة بسبب إهمال النظافة الشخصية، إذ يؤدي تراكم خلايا الجلد الميتة والعرق والبكتيريا إلى اسوداد الجلد.
  • خلل التقرن الخلقي؛ هو مرض يؤدي إلى فرط تصبغ الجلد في الرقبة، مما يؤدي إلى ظهور بقع داكنة عليها، ويجعلها أكثر عرضة للسواد.
  • ارتفاع نسبة الأنسولين في الدم؛ قد يؤدي ارتفاع نسبة الإنسولين في الدم بشكل مزمن إلى فرد التصبغ في منطقة الرقبة، خاصة على الجزء الخلفي منها.
  • العدوى الفطرية؛ يؤدي فرط نمو فطريات السعفة المبرقشة الموجودة طبيعيًا على الجلد إلى اسوداد الرقبة والظهر والصدر والذراعين.
  • التعرض لأشعة الشمس لمدة طويلة وبشكل مستمرّ.


التخلص من سواد الرقبة

يُستخدَم العديد من الوصفات الطبيعية للتخلص من سواد الرقبة، ومن أبرزها ما يأتي:[٣]

  • خل التفاح، يساعد في تحقيق التوازن في مستويات الحمض الهيدروجيني للجلد، مما يمنحه توهّجًا طبيعيًا، كما يُستخدم لإزالة خلايا الجلد الميتة المتراكمة على البشرة.
  • صودا الخبز، تُستخدم في تغذية البشرة، وإزالة الأوساخ وخلايا الجلد الميتة عن البشرة، بالإضافة إلى تعزيز الدورة الدموية.
  • لبن الزبادي، يُستخدَم في تغذية البشرة وجعلها ناعمة، كما أنّه يساعد في تفتيح الأماكن الداكنة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Skin changes during pregnancy", www.babycentre.co.uk,1-7-2019، Retrieved 4-10-2019. Edited.
  2. Rachel Nall (11-5-2018), "Causes and treatment of a black neck"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 4-10-2019. Edited.
  3. Sarika Rana (24-5-2018), "5 Home Remedies For A Dark Neck: Make Your Skin Tone Even!"، food.ndtv.com, Retrieved 4-10-2019. Edited.