شرب الحلبة في الشهر التاسع من الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٥ ، ٣١ أكتوبر ٢٠١٨
شرب الحلبة في الشهر التاسع من الحمل

الحُلبة

الحُلبة نبات له بذور وأوراق ذات تاريخ طويل في استخدامها كتوابل وفي الطب الهندي والأيورفيدا لفوائدها الكثيرة،على الرغم من أن الكثير لا يُفضل استخدامها لأنها تعطي الجسم رائحة كريهه كرائحة القيقب، وشاع استخدامه كمُدّر للحليب للنساء المُرضعات بيد أنه يوجد خلاف حول استخدامه للمرأة الحامل لمضاره الكثيرة على الأم والجنين لذا سنتطرق في هذا المقال إلى أهم فوائد الحُلبة ومضارها وبأي شهر من الحمل يُفضل استخدامها.[١]


الحُلبة والشهر التاسع من الحمل

تخشى النساء الحوامل تناول أي نوع من الأعشاب خاصة في الشهور الأولى من الحمل ومن ضمنها الحُلبة؛ إذ يُعرف بأنّ الحُلبة قد تؤدي إلى الإجهاض خاصةً في الشهور الأولى من الحمل وهذا الأمر صحيح إذا أُخذت بكميات كبيرة غير أنها إذا أُخذت بكميات مُعتدلة وفي الشهور الأخيرة من الحمل فإنّ لها فوائد عديدة من ضمنها ما يأتي:

  • تسهيل الولادة وتخفيف آلام المخاض: تسرع الحُلبة انقباضات وتقلصات الرحم عن طريق إفراز هرمون الأوكسيتوسين ممّا يُحفز تسريع الولادة وتخفيف آلام المخاض في الشهر التاسع من الحمل، كما أنها استخدمت في الطب البديل في روما القديمة كمُسهل للولادة.
  • تكبير الثدي: قد تؤدي التقلبات الهرمونية أثناء الحمل لتغيروتضخم الثدي بشكل غير مُستحب لذا تُساعد الحُلبة على إعطاء الثدي الشكل المناسب وذلك بتناول 3-4 غم من شاي الحُلبة.
  • منع سُكّري الحمل: تُعرف الحُلبة بخصائصها في خفض مستوى سُكّر الدم لذا إذا تناولتها الحامل بكميات مناسبة بعد استشارة الطبيب قد تمنع حدوث سُكّري الحمل خاصة عند النساء اللواتي لهنّ تاريخ مرضي بالسُكّري أو من كن يعانين من متلازمة المبيض الممتعدد الكيسات.
  • تحفيز إنتاج الحليب: وفقًا للدراسات فقد أُثبت أنّ النساء اللواتي تناولن الحُلبة بعد فترة الحمل وبكميات مناسبة قد يحسّن من إنتاج الحليب بعد الولادة.[٢][٣]


أضرار الحُلبة للحامل

على الرغم من فوائد الحُلبة للحامل إلّا أنّ الاستخدام الزائد منه دون استشارة الطبيب خاصة في الشهور الأولى من الحمل لها مضار كثيرة ومنها ما يأتي:

  • الإجهاض: لكون الحُلبة تساعد على انقباضات الرحم وتقلصها فيزداد خطر حدوث الإجهاض في الشهور الأولى من الحمل إذ يجب استشارة الطبيب قبل استخدامها خاصةً في الشهور الثلاث الأولى من الحمل.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي: وجد أنّ الاستخدام المنتظم للحُلبة يؤدى لحدوث مشاكل عديدة في الجهاز الهضمي مثل الغثيان وعدم الشعور بالراحة وغازات المعدة المزعجة وانتفاخ المعدة والإسهال وعُسر الهضم.
  • رائحة البول الكريهة: من المعروف أنّ تناول الحُلبة خاصة في الشهور الأخيرة يُحدث رائحة كريهة تشبه رائحة القيقب وهي رائحة ومزعجة.
  • الحساسية: لكون الحُلبة من الأعشاب فقد تكون لها أعراض حساسية، خاصة من لديهم حساسية من البازيلاء الخضراء أو الفاصولياء وتشمل أعراض الحساسية احتقان الأنف والسعال وضيق التنفس.[٢][٣]
  • التفاعل مع الأدوية: قد تتفاعل الحُلبة مع العديد من الأدوية التي تأخذها الحامل خاصة مع أدوية تمييع الدم مثل الوارفرين وأدوية السُكّري وأدوية مضادة التخثر وأدوية مضادة الصفيحات لذا من الضروري استشارة الطبيب في حال كانت الحامل تستخدم أيًّا من الأدوية السابقة.[٤]
  • هبوط سُكّر الدم: لكون الحُلبة تُخفض من مستوى السُكر في الدم فيجب الحرص من استخدامها خاصة مع الحوامل اللواتي يعانين من سُكري الحمل ويتناولن أدوية السُكّري مما يزيد من خطر الإصابة بهبوط سُكّر الدم والتي تشمل الدوار والدوخة ورعشة الشفاه والإغماء.[٤]


أضرار الحُلبة للجنين

على الرغم من فوائد الحُلبة للحامل إلّا أنّه توجد مخاوف للحُلبة على الجنين إذ لها مضار عديدة منها:

  • تشوهات جنينية: قد يؤدي الاستهلاك الكبير للحُلبة لحدوث تشوهات جنينية مثل عيوب الأنبوب العصبي وانعدام الدماغ وحدوث شقوق في العمود الفقري وفتحة غير طبيعية في الحبل الشوكي.[١]
  • الرائحة الكريهة: وجد أنّ النساء اللواتي يشربن الحُلبة أثناء الحمل كان للجنين رائحة جسم كريهة تُشبه رائحة القيقب.
  • اضطراب الجهاز الهضمي: وُجد أن تناول المُرضع 100 غم من الحُلبة يوميًا يؤدي لحدوث مشاكل لدى الطفل ومنها الانتقاخ والغازات والغثيان والإسهال.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب SHARON PERKINS (30-10-2018)، "Fenugreek and Pregnancy"، www.livestrong.com.
  2. ^ أ ب Maanasi Radhakrishnan (30-10-2018)، "4 Benefits And 5 Side Effects Of Fenugreek During Pregnancy"، www.stylecraze.com.
  3. ^ أ ب REBECCA MALACHI (30-10-2018)"Is It Safe To Eat Fenugreek (Methi) During Pregnancy?"، www.momjunction.com.
  4. ^ أ ب "Fungreek"، www.webmd.com، 30-10-2018.
  5. KIRA JAINES (30-10-2018)، "Side Effects of Fenugreek in a Baby"، www.livestrong.com.