القرفة في الشهر التاسع من الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٤٠ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٨
القرفة في الشهر التاسع من الحمل

الشهر التاسع من الحمل

تدخل المرأة شهرها التاسع من الحمل عند بدء الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل، حيث يكون الحمل مكتملًا من كل النواحي، ويكون الطفل جاهزًا للخروج إلى العالم الخارجي دون مضاعفات، أما الأم فتعاني في شهرها الأخير من آلام وتورمات في القدمين، وتوترات بشأن الولادة، وألم في البطن بسبب حركة الجنين الكثيرة والمتقلبة، بالإضافة إلى انقباضات تعرف بانقباضات براكستون هيكس؛ وهي انقباضات تبدأ في الشهر التاسع لتحضيرالأم للولادة، وهناك الكثير من الممارسات التي تساعد الأم على تحضير جسمها للولادة، مثل أنواع معينة من الرياضة وبعض المشروبات.[١]


القرفة خلال الشهر التاسع من الحمل

تعد القرفة نوعًا من أنواع التوابل، المستخدمة على مستوى العالم في الطبخ، والعلاج، وذلك لاحتوائها على الكثير من الأحماض الدهنية المشبعة، والكربوهيدرات، والبروتينات، والسكريات الأحادية والثنائية، بالإضافة إلى العديد من الفيتامينات والمعادن؛ مثل فيتامين (سي)، وفيتامين(أ)، والنياسين، والكالسيوم، والصوديوم، والفوسفور، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم [٢]، وبسبب هذه الفوائد، يمكن أن تستهلكها الحامل في شهرها التاسع كنوع من التوابل في الطعام، حيث توفر لها فوائد مضادة للأكسدة، وتنظيمًا طبيعيًّا لسكر الطعام في دمها، وعلى الرغم من وجود فوائد كثيرة للقرفة في شهر الأم التاسع إلا أن لها أضرار جانبية عند استخدامها بكثرة، وفيما يأتي نذكر فوائد القرفة للمرأة الحامل في شهرها التاسع.[٣]


فوائد القرفة في الشهر التاسع من الحمل

تُعطي القرفة الكثير من المغذيات لجسم الأم، وتساعدها في كثير من المشاكل الصحية كالسكري، ومن فوائدها الأخرى:[٣]

  • مضاد طبيعي للأكسدة: تحتوي القرفة على الكثير من مضادات الأكسدة المفيدة للجسم، مثل البوليفينول، الذي يكافح الجذور الحرة في الجسم، ويعزز صحة الأم، ويكافح العدوى الفيريوسية والبكتيرية.
  • دواء لسكري الحمل: يُستعمل لحاء القرفة في معالجة داء سكري الحمل، وذلك باستخدامه بكميات قليلة في الطعام، حيث تتحكم في مستويات الجلوكوز في الدم.
  • منكّه طبيعي للطعام: بسبب حساسية وضع الحمل يُفضّل ابتعاد الأم عن كل ما هو صناعي، كالمنكهات الصناعية، واستبدالها بالقرفة كمنكّه طبيعي ومفيد في نفس الوقت.
  • مضاد للالتهابات: تحتوي القرفة على الكثير من مضادات الالتهاب، مثل الكاسيا التي تقاوم الإنزيمات المسببة للالتهاب، مما يُقلل من ألم مفاصل الحامل وتورّم قدميها.
  • تخفيض ضغط الدم: تمنع القرفة ارتفاع ضغط الدم خلال الشهر التاسع من الحمل، حيث تحافظ على ضغط الدم الانقباضي، وهذا بدوره يمنع حدوث تسمم الحمل الذي يسببه ارتفاع ضغط الدم.
  • مغذي طبيعي: تُعد القرفة مغذيًا طبيعيًّا يُمد جسم الحامل في شهرها الأخير بالكثير من العناصر المهمة؛ كالكربوهيدرات والمعادن والفيتامينات.

وتجدر الإشارة في الختام إلى أنه بالرغم من فوائد القرفة الكثيرة للحامل، إلا أن استخدامها بكميات كبيرة قد يسبب انقباضات ولادة مبكرة، وقد يُؤثر على المشيمة، ولهذا يُنصح باستخدامها كنوع من التوابل، باستخدام حوالي نصف ملعقة صغيرة منها على الطعام، كالفطائر والمعجنات بأنواعها، وأنواع من الكيك، ولكنها تُستخدم بعد الولادة كشاي يُشرب يوميًّا لتنظيف الرحم من بواقي الولادة.[٣]


المراجع

  1. Jacquelyn Cafasso, "The Third Trimester of Pregnancy"، www.healthline.com, Retrieved 15-11-2018. Edited.
  2. "CINNAMON AND PREGNANCY", infobaby.org, Retrieved 15-11-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Consuming Cinnamon in Pregnancy – Benefits and Risks", parenting.firstcry.com, Retrieved 15-11-2018. Edited.