صعوبة الرضاعة عند الطفل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:١٣ ، ٢٩ أبريل ٢٠١٩
صعوبة الرضاعة عند الطفل

الرِّضاعة الطبيعية

يُعدّ حليب الأم أفضل غذاء للطفل؛ لاحتوائه على الكثير من العناصر الغذائية المهمة والمتوازنة، التي تلائم احتياجات الطفل اللازمة لنموه وتطور جهازه المناعي، إلى جانب الكثير من المركبات، وعوامل المناعة المكافحة للبكتيريا والطفيليات والفيروسات المسببة للمرض، [١] وكلما طالت مدة الرضاعة الطبيعية ازدادت الفائدة، وبالرغم من أنّ هذا الأمر يعود لرغبة الأم إلا أنّ أغلب الأطباء ينصحون بإتمام الرضاعة لنهاية السنة الثانية من عمر الطفل، إلى جانب إدخال الطعام إلى نظام تغذية الطفل لتقوية جهاز المناعة، وتقليل خطر الإصابة بالكثير من المشاكل الصحية.[٢]


صعوبات الرضاعة عند الطفل

عندما لا يرضع الطفل بشكل جيد يُراكَم الحليب في الثدي الأم، وفي هذه الحال يتضرر الطفل والأم؛ فالرضيع لا يحصل على غذائه الكافي والأم تتألم من تراكم الحليب في الثدي، وتحدث هذه الحال عندما يعاني الطفل من صعوبات في الرضاعة تعود للكثير من الأسباب، وهي: [٣]

الحلمات الكبيرة، إذ تُعدّ عائقًا كبيرًا يسبب صعوبةً في الرضاعة عند الطفل، خاصةً عند الطفل المولود قبل أوانه، ولتكون الرضاعة تامة ومفيدة لا بد من أن تدخل كامل الحلمة مع قدر كبير من الهالة في فم الطفل، وللتغلب على هذه المشكلة يمكن شفط الحليب للطفل من الثدي، وهي مشكلة تكون في الأيام الأولى بعد الولادة فقط، وبعدها يعتاد الطفل على الوضع، أمّا في حال عدم اعتياد الطفل على هذا الوضع يمكن ضخ الحليب في فمه أول دقيقتين من الرضاعة، ثم البدء بإرضاعه. تشنج الثديين، إنّ احتقان الثدي وتشنجه أمران شائعا الحدوث بين المرضعات، خاصةً في المرحلة الأولى بعد الولادة، وعندما يتحول الحليب من اللبأ إلى حليب الثدي الانتقالي، وخلال مرحلة إنتاج الحليب الانتقالي تزداد كميات الحليب المنتج ويملأ الثديين، وهو ما يسبب التورم والصلابة في الثدي عند المرضع، وفي الوقت ذاته يسبب صعوبةً في الرضاعة عند الطفل بسبب شد جلد الثدي ومسح الحلمة، مما يصعّب عملية إمساك الطفل للثدي، ولتليين جلد الحلمة والهالة المحيطة يُنصح بتدليك الثدي، وضخ القليل من الحليب قبل البدء بعملية الإرضاع. الحلمات المسطحة أو المقلوبة، تسبب الحلمات المقلوبة أو المسطحة صعوبات كبيرة عند الطفل في إمساك الثدي والرضاعة؛ وذلك بسبب عدم انفصال الحلمة وخروجها عن مستوى الثدي، ولحلّ هذه المشكلة وتجاوز صعوبة الرضاعة عند الطفل يُنصح بضخ القليل من الحليب قبل الإرضاع، أو استخدام مضخة في شفط الحليب وإخراج الحلمات عن مستوى الثديين، وفي حال عدم نجاح هذه الطريقة يجب اللجوء إلى الطبيب لتجربة ما يعرف بدرع الحلمة. ولادة الطفل قبل موعده، ولادة الطفل قبل الموعد المحدد بكثير يسبب ولادته بفم صغير وعضلات ضعيفة تجعل عملية الرضاعة على الطفل صعبة جدًا، إلى جانب أنّ طاقة الطفل تكون قليلة ولا تجعله يقدر على امتصاص الحليب من ثدي الأم، فالرضاعة تحتاج مجهودًا كبيرًا من الطفل لسحب الحليب من الثدي. رباط اللسان، يولد بعض الأطفال برباط اللسان (ankyloglossia)، وهو قطعة من النسيج تربط اللسان بالجزء الأسفل من فمه، وبهذا لا يستطيع الطفل تمديد لسانه بعيدًا عن الفم، بالتالي يؤثر في قدرته على سحب الحليب من الثدي، وهذه المشكلة تُحلّ ببساطة عند الطبيب من خلال شق هذا الرباط، وإرجاع اللسان إلى الوضع الطبيعي الذي يسمح للطفل بالرضاعة دون أية صعوبة.


نصائح للتغلب على صعوبات الرضاعة

هناك الكثير من النصائح التي تفيد في التغلب على صعوبات الرضاعة عند الطفل، ومنها ما يلي: [٤]

  • إرضاع الطفل مباشرةً بعد الولادة.
  • إرضاع الطفل 10-12 مرة في اليوم.
  • إنهاء الرضاعة من الثدي الأولى قبل الانتقال إلى الثدي الثانية.
  • عند تورم الثديين يُنصح بتطبيق الكمادات الباردة عليها.
  • تدليك الثديين، خاصة الحلمات المقلوبة أو الكبيرة.
  • عدم استخدام الصابون على الثديين.
  • وضع القليل من حليب الثدي على الحلمات وتركها تجف.
  • بدء الرضاعة من الجانب المؤلم، للتخلص من الكميات الزائدة من الحليب.
  • تجنب استخدام اللهايات.


المراجع

  1. "Medical Definition of Breast milk", www.medicinenet.com,20-9-2012، Retrieved 14-4-2019 Edited.
  2. "Breastfeeding for beginners", www.babycentre.co.uk,9-2018-_، Retrieved 14-4-2019. Edited.
  3. Donna Murray, RN, BSN , "How to Solve Common Latch Problems With Breastfeeding"، www.verywellfamily.com, Retrieved 14-4-2019. Edited.
  4. "Healthy Nutrition", motherchildnutrition.org, Retrieved 14-4-2019. Edited.