علاج الاسهال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٤ ، ٢٦ يونيو ٢٠١٨
علاج الاسهال

 

 

الإسهال من الحالات المزعجة التي تصيب الإنسان وقد تسبب له الإحراج في الحالات التي لا يستطيع فيها الذهاب لدورة المياه، كالتواجد في اجتماع عمل أو قاعة امتحانات، وهو مصطلح يعبر عن ناتج مخلفات الأمعاء ذي الطابع المائي والرخو، وهي من الظواهر الشائعة التي يعاني منها أغلب الناس على الأقل بمعدل مرة أو مرتين في خلال السنة الواحدة. يستخدم الجسم الإسهال كطريقة للتخلص من المواد الغذائية غير المرغوب فيها الملوثة بالفيروسات أو البكتيريا لطردها خارج الجسم.   وفي بعض الحالات يكون الإسهال حالة مرضية خطيرة قد تؤدي إلى الوفاة في حال إهمال علاجها لا سيّما عند الأطفال حيث ينتج عنها جفاف شديد في الجسم، وقد يكون من الأمراض المعدية لا سيما المنتشر في البلدان النامية، حيث يموت نحو ما يقرب من الخمس ملايين نسمة تقريبًا كل عام، وتكون أغلب هذه الحالات ناتجة عن شرب المياه الملوثة والمختلطة بمياه الصرف الصحي.  

لا يقتصر الإسهال المرضي المعدي على نوع واحد وإنما يقسم إلى ثلاثة أنواع:


  1. الإسهال الأوسموني: وهو الذي ينتج عن قلة انتقاء المواد الفعالة من الأمعاء بحيث تبقى المياه خارج الجسم، وهذا ما يؤدي بشكل مباشر بالإسهال الشديد.

2. الإسهال الإفرازي: في هذه الحالة يتم فرز الأملاح والمياه بشكل فعال إلى الأمعاء ومنها إلى خارج الجسم، وينتج عن الإصابة بنوع من البكتيريا، مثل: الكوليرا والإبشيريشيا القولونية.

3. الإسهال المراري: حيث تتسرب الأملاح إلى الأمعاء ما يؤدي إلى التسبب بقلة امتصاص الأحماض المرارية الناتج عن فرط نشاط الغدة الدرقية.  

وأغلب حالات الإسهال المزمنة تترافق مع العدوى بمسببات المرض كالفيروسات والبكتيريا، عبر تلوث الأطعمة أو المياه بها، وومعظم الحالات لا تكون بسيطة لا تتعدى اليوم أو اليومين بالكثير حتى يطرد الجسم مسببات المرض إلى الخارج وتنقية الأمعاء منها، وهذه الحالات لا تتطلب أي مساعدة طبية وقد لا يتجاوز الأمر تناول بعض الأعشاب التي تساعد على التخلص من الإسهال، وهي كالتالي:


  • تناول منقوع عشبة الميرمية الدافئ أو يمكن مضغ ـوراقها المجففة ومص السائل الذي يخرج منها وبلعه.

• ابتلاع ملعقة من بذور الحلبة الممزوجة مع ملعقة كبيرة من اللبن الرائب، ويمكن إضافة بذور الكمون للوصفة السابقة ويتم تناولها مرتين إلى ثلاث مرات يوميًا.

• الزنجبيل من المواد المطهرة والمعقمة للأمعاء حيث يتم مزج ملعقة من مسحوق الزنجبيل والكمون مع القرفة والعسل وتخلط جيدًا ويتم تناولها ثلاث مرات في اليوم.

• يمكن تناول اللبن الرائب بشكل يومي دائم وحتى التخلص من مشكلة الإسهال، حيث يحافظ اللبن على البكتيريا الصديقة للأمعاء التي توفر طبقة حماية من البكتيريا الضارة عن طريق توليد حمض اللبنيك الطارد للسموم البكتيرية والفيروسية خارج الجسم.

• يعتبر قشر البرتقال من العلاجات المنزلية المفيدة في وقف الإسهال، ويتم تناوله عن طريق غسله جيدًا وثم وضع القشرة في نصف كوب من الماء المغلي وتترك لبعض الوقت، ثم يتم إضافة العسل له تناوله مرتين أو ثلاث يوميًا.