علاج الاسهال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٨ ، ١٠ نوفمبر ٢٠١٩
علاج الاسهال

الإسهال

الإسهال هو مرور براز رخو مائي وليّن بشكل متكرر، وهو من الأمراض الشّائعة جدًا بين الأشخاص من الفئات العمرية كافة، حيث الشخص البالغ يعاني منه مرة واحدة كلّ عام، أمّا الأطفال فيصابون به مرّتين في العام، وقد يرافقه انتفاخ للبطن، والشعور بالضغط، والتشنجات، وفي معظم الحالات يختفي خلال عدة أيام. وتُتبَع بعض الطّرق التي تساعد في التّخفيف من الأعراض، ويجب خلال مدة الإصابة شرب الكثير من الماء لتعويض الماء المفقود من الجسم، وتجنبًا للإصابة بالجفاف.

وفي بعض الحالات قد يصبح الإسهال حادًا مع ظهور أعراض أخرى؛ مثل: الألم الشديد في البطن، أو الحمى، أو الجفاف، أو النزيف في المستقيم، أو النعاس، أو التقيؤ، فهذه الحالة تتطلب رعاية طبية فورية، وللإصابة به عدة أسباب؛ منها: الالتهابات الفيروسية والبكتيرية، والاضطرابات المعوية، وغيرهما من الكثير من الأسباب.[١]


علاج الإسهال

في أغلب الحالات لا يحتاج المصاب إلى علاج، لكن يُجرى علاج الإسهال ببعض الأدوية التي تساعد في التخفيف من الأعراض وهي تُصرَف من دون وصفة طبية. ومن الأدوية لعلاج الإسهال ما يلي ذكره:[٢]

  • اللوبراميد، إذ يبطئ حركة الطعام في الأمعاء؛ مما يسمح للجسم بامتصاص السوائل بشكل أكبر.
  • البزموت سالايسيلات، إذ يوازن حركة السوائل في الجهاز الهضمي.

بالإضافة إلى بعض العلاجات الطبيعية التي تساعد في التخفيف من أعراض الإسهال؛ وهي:[٣]

  • ترطيب الجسم، إنّ الإسهال يسبب فقد الكثير من السوائل في الجسم، ومنها الماء والشوارد -مثل الصوديوم والكلوريد-، والجفاف يُعدّ حالة خطيرة -خاصّة عند الأطفال وكبار السن-، لذلك من الضروري عند الإصابة بالإسهال شرب الكثير من الماء لتعويض نقص السوائل في الجسم، كما يُعمَل خليط من الماء والملح والسكر لإعادة الترطيب للجسم؛ إذ يُخلَط لتر واحد من الماء بنصف ملعقة صغيرة من الملح و6 ملاعق صغيرة من السكر، فالملح والسكر يساعدان الأمعاء في امتصاص الماء بكفاءة أكبر. كما يُستعان بالمشروبات الرياضية لترطيب الجسم، التي تحتوي على البوتاسيوم والصوديوم، وعصائر الفاكهة في استعادة البوتاسيوم، ويجب الابتعاد عن تناول أيّ مشروبات قد تسبب تهيجًا للجهاز الهضمي؛ مثل: المشوربات المحتوية على الكافيين، والكحول، والمشروبات الغازية، والمشروبات الساخنة جدًا.
  • تناول نظام غذائي مناسب، يُتبّع نظام غذائي يشمل وجبات صغيرة ومتكررة، وتجنب تناول ثلاث وجبات كبيرة في اليوم. ومن الأطعمة المناسبة للمصابين بالإسهال:
  • الأطعمة الغنية بالبكتين -مثل الفاكهة-.
  • الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم؛ مثل: البطاطا، والبطاطا الحلوة.
  • السوائل التي تحتوي على الشوارد؛ مثل: المشروبات الرياضية.
  • الخضروات المطبوخة او اللينة.
  • تناول البروتين بكميات كافية.

هناك طريقة أخرى للتخفيف من الإسهال عن طريق اتباع نظام غذائي خلال 24 ساعة، ويشمل تناول المرق المالح، والحساء، والمشروبات فقط، لكنّ اتباعه قد يمنع الأمعاء من العمل طبيعيًا، لكن تضاف بعض الأطعمة إلى النظام لتحسين عمل الأمعاء؛ مثل: الموز، والأرز، وصلصة التفاح، وخبز التوست؛ فهذا النظام يجمع ما بين الأطعمة الخفيفة التي تحتوي على نسبة منخفضة من الألياف والغنية بالنشا، كما يحتوي على عناصر غذائية مفيدة؛ مثل: البكتين، والبوتاسيوم، فيساعد في تخفيف حركة الأمعاء الرخوة، لكن يجب الانتباه لأنّ هذه الأنظمة الغذائية لا توفّر توازنًا للجسم؛ لهذا يجب عدم الاستمرار بتناولها بعد الشعور بالتحسن، وليس أكثر من يومين.

  • الابتعاد عن تناول بعض الأطعمة التي قد تسبب تهيجًا أو ضغطًا للجهاز الهضمي؛ مثل:
  • الأطعمة عالية الدهون.
  • الأطعمة الدهنية.
  • الأطعمة الحارة.
  • الأطعمة التي تحتوي على المحليات الصناعية.
  • الأطعمة التي تحتوي على مستويات عالية من الفركتوز.
  • تناول البروبيوتيك، التي هي كائنات حية دقيقة وخمائر مفيدة للجهاز الهضمي، إذ إنّها تدعم عمل الأمعاء وتكافح العدوى، وهي موجودة في الزبادي والأطعمة المُخمّرة، وأثبتت الدراسات أنّها فعّالة لعلاج الإسهال بشكل آمن ومن دون آثار جانبية، كما يُحصَل عليها في شكل مكمّلات غذائية، لكن يجب التأكد من مصدرها جيدًا.


أعراض الإسهال

توجد أعراض مختلفة للإسهال، وفي بعض الحالات قد يعاني المصاب من واحدة فقط، وفي حالات أخرى قد يعاني من أكثر من علامة، ومن الأعراض الشائعة للإسهال ما يلي:[٤]

  • الغثيان.
  • ألم في البطن.
  • التشنّجات.
  • انتفاخ البطن.
  • الجفاف.
  • الحمى.
  • براز دموي.
  • رغبة متكررة في التبوّل وإفراغ الأمعاء.
  • إخراج كمية كبيرة من البراز.


أسباب الإسهال

توجد مجموعة من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالإسهال، ولعلّ من أهم هذه الأسباب ما يلي ذكره:[٥]

  • الفيروسات؛ مثل: فيروس نورواك، والفيروس المضخم للخلايا، والتهاب الكبد الفيروسي، كما أنّ فيروس الروتا هو السبب الشائع للإسهال الحاد عند الأطفال.
  • البكتيريا والطفيليات، إذ تنتقلان من خلال الماء أو الطعام الملوّثين، فعند السفر إلى المناطق التي يكثر فيها الماء الملوّث قد يصاب الشخص بالإسهال بسبب البكتيريا أو الطفيليات، والبكتيريا من نوع المطثية العسيرة تسبب التهابات خطيرة تؤدي إلى الإصابة بالإسهال، كما يُصاب بها بعد تناول المضادات الحيوية أو أثناء العلاج.
  • الأدوية، بعض الأدوية قد تؤدي إلى الإصابة بالإسهال -مثل المضادات الحيوية- التي تدمّر كلًا من البكتيريا الضارة والنافعة في الجسم، وبعض أدوية السرطان، ومضادات الحموضة مع المغنيسيوم.
  • حالة عدم تحمل اللاكتوز، بعض الأشخاص قد يعانون من صعوبة في هضم اللاكتوز، حيث أجسامهم لا تتحمّل اللاكتوز الموجود في كلٍّ من الحليب ومنتجات الألبان، وهذا ما قد يؤدي إلى الإصابة بالإسهال عند تناول منتجات الألبان، وقد يزيد عدم تحمّل اللاكتوز لدى الأشخاص مع تقدم العمر؛ لأنّ الإنزيم المسؤول عن هضمه يقلّ بعد مرحلة الطفولة.
  • الفركتوز، بعض الأشخاص الذين يعانون من صعوبة في هضم الفركتوز قد يصابون بالإسهال عند تناول الأطعمة الموجودة فيها هذه المادة، وهي موجودة بشكل طبيعي في الفواكه والعسل، كما تُضاف إلى بعض المشروبات للتحلية.
  • المحليات الصناعية الموجودة في العلكة والمنتجات الخالية من السكر، إذ تؤدي إلى الإصابة بالإسهال، ومنها: السوربيتول، والمانيتول.
  • الجراحة، حيث بعض هذه العمليات في منطقة البطن -مثل إزالة المرارة- قد تؤدي إلى الإصابة بالإسهال.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي الأخرى؛ مثل: مرض كرون، والتهاب القولون التقرحي، والتهاب القولون، ومتلازمة القولون العصبي.


المراجع

  1. John P. Cunha, DO, FACOEP, "Diarrhea"، www.emedicinehealth.com, Retrieved 8-11-2019. Edited.
  2. Nayana Ambardekar, MD (6-8-2019), "Treatment for Diarrhea"، www.webmd.com, Retrieved 8-11-2019. Edited.
  3. Aaron Kandola (12-2-2019), "How to treat diarrhea at home"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 8-11-2019. Edited.
  4. Valencia Higuera (26-9-2019), "Causes of Diarrhea and Tips for Prevention"، www.healthline.com, Retrieved 8-11-2019. Edited.
  5. Mayo Clinic Staff (16-5-2019), "Diarrhea"، www.mayoclinic.org, Retrieved 8-11-2019. Edited.