علاج حرارة القدمين بالأعشاب

علاج حرارة القدمين بالأعشاب
علاج حرارة القدمين بالأعشاب

ما المقصود بحرارة القدمين؟

يصف بعض المُصابين الشّعور بحرارة القدمين على أنّه الشعور بحرقان أو دفء في القدمين ويُلاحظ أنّ هذا الشّعور يُمكن أن يزداد ليلاً؛ كمّا قد يصاحبه أعراض أخرى كتنمّل القدمين والاحمِرار والتورُّم؛ أمّا الأسباب التي تؤدي إلى الشعور بهذا النوع من الحرارة فقد يختلف من شخص لآخر.


تختلف الأسباب التي قد تؤدي للشعور بحرارة في القدمين كما تتراوح من حيث شدتها؛ فقد تُعزى حرارة القدمين للإصابة بنقص في مستويات فيتامينات معينة لها علاقة بصحة الأعصاب كما في حالة مجموعةفيتامنيات ب، أو قد تكون ذات علاقة بمضاعفات الإصابة بمرض السُكري؛ أو العلاج الكيمياوي، أو الإدمان علىالكحول، أو التعرُّض للملوثات والمعادن الثقيلة، وغيرها الكثير من الأسباب لذا يُنصح بمُراجعة الطبيب للحصول على التشخيص الدقيق والذي يتبعه العلاج الأنسب للحالة وفق معطياتها.


في هذا المقال سنناقش ما يتعلق بحرارة القدمين مع التركيز على حقيقة علاج حرارة القدمين بالأعشاب؟ تابع القراءة للتعرُّف أكثر.[١]


ما حقيقة علاج حرارة القدمين بالأعشاب؟

لا يُمكن وصف الخيارات العضبية المقترحة للتخفيف من أعراض حرارة القدمين على أنّها علاج؛ فكما أشرنا سابقًا العلاج يعتمد بالدرجة الأولى على التشخيص للحالة وما يقترحه الطّبيب من توصيات من شأنها التخفيف من أعراض الحالة، ومن الجدير بالذكر أنّ هناك أعشاب يُشاع استخدامها لغايات التخفيف من حرارة القدمين، لكن لا تزال هناك حاجة كبيرة لمزيد من الدراسات والمراجعات للتأكيد على فعاليتها ومدى أمان استخدامها، كما ننوّه أنّه لا ينبغي ولا بأية حال من الأحوال الاستعاضة عن العلاجات الموصوفة باللجوء لخيارات أخرى!

نذكر من الأعشاب التي قد تساعد على التخفيف من أعراض حرارة القدمين ما يأتي:


الكركم

قد يطرح اسم عشبة الكركم في حالات حرارة القدمين الناتجة عن وجود مشكلات عصبية،؛ إذ يحتوي الكركم على الكركمين (Curcumin) وهو العُنصر النشط الذي يمتاز بأنّ له تأثير مُضاد للأكسدة والالتهابات؛ ويمتاز هذا المُكون في أهميته في مجالات عدّيدّة وعلى الرغم من أنّ هذا المكون موجود بكميات قليلة في الكركم إلا أنه يُمكن تناوله على شكل مُكملات الكركمين للحصول على الفائدة المطلوبة [٢]؛ [٣]


الزنجبيل

قد يطرح اسم الزنجبيل في حالات حرارة القدمين وذلك من خلال تأثيره على المُشابه لتأثير خُلاصات مادةالكابسيسين (Capsaicin) التي تُباع على شكل مراهم في الصيدليات، ويُستخدم على شكل مغاطس من محلوله للقدم، أي أنّه يُستخدم موضعيًا.[٣]


ما التوصيات الطبية لمن يعاني من حرارة القدمين؟

هُناك العديد من التوصيات الطبية التي يُنصح في اللجوء إليها أولاً قبل أي نوع من العِلاجات الأُخرى لتفادي أي من الآثار الجانبية التي يُمكن أن تُسببها ؛ كمّا وأنّ العلاجات والتوصيات الطبية تعتمد بشكلٍ أساسي على السبب الذي أدى للشعور بحرارة القدمين لذا يُنصح في معرفة السبب أولاً للحصول على العلاج المُناسب, ومن ضمن هذه التوصيات ما يأتي:[٤]


  • العلاج الدوائي: يمكن أن يوصي الطّبيب بأنواع مختلفة من الأدوية حسبما تقتضيه الحالة؛ فقد يصف لحالات حرارة القدمين الناتجة عنالاعتلال العصبي، أدوية من مثل؛ أميترايبتايلين (Amitriptyline)، أو دولوكسيتين (Duloxetine)، أو بريجابالين (Pregabalin)، أو توبيراميت (Topiramate) وغيرها من الأدوية للتخفيف من أعراض اعتلال الأعصاب.


كما قد يصف جرعات علاجية من الفيتامينات التي سبب نقصها أعراضًا عصبية كحرارة القدمين، مثل؛ حبوب أو حقن ب-12. ويُمكن أن يكون هذا الشعور مرتبطًا بعدوى قدم الرياضي؛ وفي هذه الحالة يصف الطّبيب مُضادات الفطريات.


في حال كان الشخص يُعاني من ألم وحرارة في القدمين يتراوح ما بين خفيف ومتوسط يُمكن أن يصف الطبيب مُسكنات الألم، ومن أهم هذه المُسكنات: الأسبرين (Aspirin)، الباراسيتامول (Paracetamol)، الأيبوبروفين (Ibuprofen)، وبعض الحالات الشديدة قد تحتاج مُسكنات أقوى مثل؛ الجرعات الخاصة من المسكنات الأفيونية.


المراهم الموضعية التي يُمكن  أنّ تُساعِد على  التخفيف من أعراض الشعور بحرارة القدمين؛ ولكن بالتأكيد يعتمد ذلك على السبب وشدّة الحالة.[١]


  • توصيات تتعلق بنمط الحياة: قد يوصي الطّبيب باتباع نمط حياة صحي وخاص يتضمن تجنب كل ما من شأنه أن يفاقم الشّعور بحرارة في القدمين، أو ما يؤدي له من أسباب، ونذكر من هذه التّوصيات ما يأتي:[١]
    • الحرص على التبديل بين الأحذية التي يرتديها الشخص باستمرار وذلك لإعطاءها فرصة للتهوية.
    • تأكد من أن الأحذية مناسبة بشكل صحيح ولها تدفق هواء جيد، كما يمكن استخدام الجوارب الضاغطة إن لزم الأمر.
    • التأكد من تغيير الجوارب بانتظام خاصةً بعد ارتدائها لفترات طويلة أو بعد ممارسة التمارين الرياضية، غيير الجوارب بانتظام ، كما يُمكن اختيار الجوارب المصنعة خصيصًا لامتصاص الرطوبة والعرق، مثل؛ الجوارب القطنية الطبيعية.
    • عدم ارتداء الجوارب أو الأحذية المبللة.
    • في الطقس الدافئ ، يمكن ارتداء الصنادل التي تسمح للقدمين بالتنفس.
    • ارتدِاء شبشب عند استخدام حمامات السباحة العامة والاستحمام لتقليل خطر الإصابة بقدم الرياضي أو عدوى أخرى في القدم.
    • استخدم بودرة القدم لامتصاص الرطوبة الزائدة من القدمين.
    • حيثما أمكن ، تجنب الوقوف أو المشي لفترات طويلة.
    • الحرص على تبريد القدمين وتهويتهما بعد يوم طويل أو قبل النوم بوضعها في حوض من الماء البارد.



متى يجب مراجعة الطبيب؟

بنصح بأنّ تكون مراجعة الطبيب على قائمة أولويات المُصاب بحرارة في القدمين، خاصةً إذا ما حر صالمُصاب على اتباع إجراءات من شأنها التخفيف من الحالة عدّة لعدّة أسابيع دون نتيجة، وكذلك إذا ما لاحظ المُصاب أنّ الحالة تزداد سوءًا مع مرور الوقت، وبدأت حرارة القدمين بالانتشار للأجزاء الأخرى من الساق، أو إذا اختفى الشّعور بالقدمين والأصابع!


ومن الجدير بالذّكر أنّ عدم وجود سبب واضح للسعور بحرارة القدمين هذا وحده سبب رئيسي لمراجعة الطّبيب، خاصةً إذا كان الشّخص مُصابًا بمرض السّكري أو لديه تقرحات أو جروح في القدمين، وكذلك عندما يُصاب بحرارة القدمين فجأةً![٥]


المراجع

  1. ^ أ ب ت " Jayne Leonard ", medicalnewstoday, 4/11/2017, Retrieved 11/12/2020. Edited.
  2. Kris Gunnars (13/7/2018), "10 Proven Health Benefits of Turmeric and Curcumin", healthline, Retrieved 12/12/2020. Edited.
  3. ^ أ ب Marjorie Hecht (7/3/2019), "15 Causes of Burning in the Feet", healthline, Retrieved 12/12/2020. Edited.
  4. "Burning Feet", webmd, Retrieved 13/12/2020. Edited.
  5. "Burning feet", mayoclinic, Retrieved 13/12/2020. Edited.

فيديو ذو صلة :

631 مشاهدة