علاج حرارة القدمين بالأعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٣٤ ، ١٤ ديسمبر ٢٠١٩
علاج حرارة القدمين بالأعشاب

حرارة القدمين

تُعدّ حرارة القدمين حالة شائعة نسبيًّا، غالبًا ما يشعر بها المصاب ليلًا، وتتراوح ما بين خفيفة إلى شديدة، في بعض الأحيان، يُمكن أن تترافق حرارة القدمين مع أعراض أخرى، مثل؛ الشعور بالوخز والدغدغة، والتنميل، والاحمرار، والتورُّم، ومع ذلك غالبًا لا توجد علامات جسديّة ملاحَظَة لحرارة القدمين، وفي كثير من الأحيان، وتُعالج هذه الحالة الطبيّة، بمعرفة السبب وتخفيف أعراضها. [١]


علاج حرارة القدمين بالأعشاب

يُمكن أن يكون لبعض الأعشاب والمستخلصات العشبيّة دورًا في علاج حرارة القدمين، ومنها[٢]:

  • الكركم: إذ إنّ مادة الكركمين الموجودة في الكركم، قد تُسهم في تخفيف آلام الأعصاب، ومن المعروف أنّ الكركم له آثارٌ مضادة للالتهابات، ومضادة للأكسدة، ومضادة للميكروبات[٢].
  • الزيوت الأساسية: بعض الزيوت الأساسية، مثل؛ زيت البابونج، وزيت الخزامى الروماني، تُساعد على زيادة الدورة الدموية في الجسم، ولديها خصائص لتخفيف الألم، كما أنّها مضادة للالتهابات، ويُمكن أن تُعزِّز الشفاء[٣].

تُوجد بعض الأمور التي من الممكن تطبيقها منزليًّا، لتخفيف آلام حرارة القدمين، ومنها ما يلي[٢]:

  • نقع القدمين في الماء البارد أو في حمام ثلجي لبضع دقائق: ولكن لا يُنصح بهذا للأشخاص الذين يعانون من احمرار الأطراف المؤلم؛ إذ قد يضرّ بشرتَهم.
  • نقع القدمين في الملح الإنجليزي، أو محلول من خل التفّاح: لكن إذا كان المصاب يُعاني من مرض السكري، فينبغي أخذ موافقة الطبيب.
  • تطبيق كريم موضعي يحتوي على ليدوكائين أو كابسيسين: إذ وجدت إحدى الدراسات، أنّ لاصقات الليدوكائين كانت فعّالةً جدًا في تخفيف الألم في حالات احمرار الأطراف المؤلم.[٤]
  • تدليك القدم: إذ يُساعد التدليك في تحسين الدورة الدموية وتدفُّق الدم.


علاج حرارة القدمين

تُعالج حرارة القدمين بمنع أيّ تلفٍ عصبيِّ من الاستمرار، ويعتمد علاج حالات حرارة القدمين على الحالة المرضية المسببة لها، كما يلي[٥]:

  • في حالة الاعتلال العصبي السكري: في حالة الأشخاص الذين يعانون من اعتلال الأعصاب السكري، يُعالجون بضبط مستويات السكر في الدّم، ممّا يتطلّب تغييراتٍ في النظام الغذائي، بالإضافة إلى الالتزام بتناول الأدوية الموصوفة فمويًا، أو بحقن الإنسولين.
  • في حالة متلازمة غيلان باري: العلاجات في هذه الحالة متخصِّصة جدًا، وتتضمن؛ تبادل البلازما، أو علاج الجلوبيولين المناعي.
  • في حالة نقص فيتامين ب (12): تناول فيتامين ب (12) فمويًا، أو بالحقن، يُمكن أن يحلّ مشكلة انخفاض مستويات هذا الفيتامين.
  • في حالة الإدمان على الكحول: التوقف عن الإفراط في شرب الكحول، يمنع تلف الأعصاب المستمر ويسمح للأعصاب بالشفاء.
  • في حالة مرض الكلى المزمن: غسيل الكلى قد يكون ضروريًا لإزالة السموم التي تُسبِّب اعتلال الأعصاب وحرارة القدمين.
  • في حالة قصور الغدة الدرقية: تناول هرمون الغدة الدرقية فمويًا، يرفع مستويات الغدة الدرقية المنخفضة، ويعكس في كثير من الأحيان الاعتلال العصبي وأعراض حرارة القدمين.
  • في حالة قدم الرياضي: قد يحتاج المصاب إلى العلاج بمضاد للفطريات[٢].

وتتضمن الأدوية التي يستخدمها أخصائي الأعصاب أحيانًا، لعلاج حرارة القدمين، ما يلي[٦]:

  • علاجات الاختلاجات مثل؛ جابابنتين، وبريجابالين.
  • مضادّات الاكتئاب مثل؛ أميتريبتيلين، ودولوكستين.
  • مجموعة البنزوديازيبين مثل؛ كلونازيبام، وديازيبام.

غير أنّ لهذه الأدوية آثارًا جانبية؛ إذ إنّ العديد من هذه الأدوية تسبّب الإرهاق، ويمكن تلافيه بتناول الدواء ليلًا قبل النوم[٦].


أسباب حرارة القدمين

في أغلب الحالات قد تُشير حرارة القدمين إِلى تلف عصبي؛ يُسمّى اعتلال الأعصاب الطرفية، يَنجُم التلف العصبي عن عدّة أسباب مختلفة، منها؛ السُّكَّري، وتناول المشروبات الكحولية المزمن، والتعرُّض لبعض المواد السامة، ونقص في أنواع معيّنة من فيتامين (ب)، أو الإصابة بفيروس نقص المناعة المُكتسبة، وتتضمّن أهم الأسباب المُحتملة لحرارة القدمين، ما يلي[٧]:

  • اضطّراب الإدمان على الكحول.
  • القدَم الرياضي.
  • اعتلال شاركو ماري توث العصبي؛ وهو مجموعة من الاضطرابات الوراثية التي تُؤثّر على الأعصاب في الذراعين والساقين.
  • العلاج الكيمياوي.
  • مرض الكُلَى المزمن.
  • متلازمة الألم الناحي المركب؛ وهي ألم مُزمن ناتج عن اختلال في الجهاز العصبي.
  • الاعتلال العصبي السكري؛ وهو تلف الأعصاب الناجم عن السُّكَّري.
  • فيروس نقص المناعة المكتسبة المسبِّب للإصابة بمرض الإيدز.
  • قصور الغدة الدرقية.
  • متلازمة نفق عظم الكعب.
  • فقر الدم الناجم عن نقص الحديد.
  • خلال فترة الحمل[٨].
  • وصول المرأة إلى سن اليأس[٨].
  • نقص فيتامينات ب (12)، و ب (6)، وحمض الفوليك[٨].
  • التسمم بالمعادن الثقيلة، مثل: الزئبق، والزرنيخ، والرصاص[٨].
  • التهاب الأوعية الدموية[٨].
  • الغرناوية؛ وهي مرض التهابي يسبِّب ظهور عُقيدات في مختلف أعضاء الجسم[٨].
  • تبولن الدم؛ ويحدث عندما تفشل الكلى في أداء عملها[٨].
  • احمرار الأطراف المؤلم[٨].
  • متلازمة غيلان باريه، وتحدث عندما يبدأ جهاز المناعة بمهاجمة الجهاز العصبي الطرفي[٨].
  • اعتلال الأعصاب المتناظر[٨].
  • الاعتلال العصبي المحيطي[٩].
  • الداء النشواني؛ وفي هذه الحالة فإنّ البروتين غير الطبيعي الذي يُصنع في نخاع العظم يتاركم في أجزاء مختلفة من الجسم[٩].
  • التهاب الجلد التماسي، أو أكزيما التّماس[٩].


أعراض حرارة القدمين

اذا استمرّ الشعور بحرارة القدمين، أو كانت مصحوبةً بأعراضٍ أخرى؛ فإنّ مراجعة الطبيب لتحديد السبب الرئيسي لهذه الحلة مهمٌّ جدًّا، وعندما يكون تلف الأعصاب هو السبب، فإنّ العلاج العاجل ضروريٌّ لوقف تقدّم الاعتلال العصبي، وينبغي على المصاب مراجعة الطبيب فورًا في الحالات التالية[١]:

  • شعور مفاجئ بحرارة أو حرقة في القدمين.
  • حرارة في القدمين، أو أيّ أعراض أخرى ناجمة عن التعرّض للسّموم.
  • الإحساس بالحرارة ينتشر إلى الساقين.
  • فقدان الشعور بأصابع إحدى القدمين أو كليهما.


تشخيص حرارة القدمين

يقوم الطبيب أولاً بإجراء الفحص البدني، ويمكن أن يشير الفحص البدني إلى[٢]:

  • مشكلات هيكلية في القدمين أو الساقين.
  • عدوى فطريّة.
  • احمرار أو شحوب في الجلد.
  • انعدام الشعور أو الإحساس.

كما سيسأل الطبيب عن التاريخ المرضي للمصاب، والأدوية التي يتناولها، بالإضافة إلى وقت حدوث الأعراض ومدة استمرارها، كما سيختبر الطبيب على الأرجح مرض السكري؛ لأنّه أحد أكثر أسباب حرارة القدمين شيوعًا، كما سيسأل حول تعاطي الكحول، لأنّ الإدمان على الكحول سببٌ شائعٌ آخر لهذه الحالة، كما قد يطلب الطبيب إجراء بعض اختبارات الدم الخاصة بالكشف عن ما يأتي[٢]:

  • هرمونات الغدة الدرقية.
  • وظائف الكلى.
  • نقص بعض الفيتامينات.
  • فيروس نقص المناعة البشرية
  • العدوى.

كما يمكن طلب اختبارات التصوير في حالة الاشتباه بمتلازمة النفق الرسغي[٢].


المراجع

  1. ^ أ ب Jayne Leonard (2017-11-4), "What you need to know about hot feet"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-12-7. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ Marjorie Hecht (2018-3-1), "15 Causes of Burning in the Feet"، healthline. Edited.
  3. Kiara Anthony (2017-11-16), "Peripheral Neuropathy Natural Treatments"، healthline, Retrieved 2019-12-12. Edited.
  4. "Lidocaine Patch for Pain of Erythromelalgia", jamanetwork, Retrieved 14-12-2019. Edited.
  5. Jennifer Robinson, MD (2018-8-5), "Burning Feet"، webmd, Retrieved 2019-12-8. Edited.
  6. ^ أ ب Colleen Doherty, MD (2019-7-11), "An Overview of Hot Feet in Multiple Sclerosis"، verywellhealth, Retrieved 2019-12-8. Edited.
  7. "Burning feet", mayoclinic,2018-1-11، Retrieved 2019-12-10. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر Mariah Adcox (2017-10-19), "Why Are My Feet Hot?"، healthline, Retrieved 2019-12-10. Edited.
  9. ^ أ ب ت Michael Dansinger, MD (2018-11-4), "Foot Health: Reasons You Feel Burning in Your Feet"، emedicinehealth, Retrieved 2019-12-10. Edited.