علاج مفصل القدم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٣ ، ١١ ديسمبر ٢٠١٩
علاج مفصل القدم

مفصل القدم

يُعد مفصل الكاحل أحد أكبر مفاصل الجسم، ويتكوّن نتيجة التقاء قصبة الساق وعظم الشظية وعظم الكاحل، أمّا البروزات التي تظهر من منطقة الكاحل فهي؛ البروز الموجود في المنطقة الداخلية من الكاحل ويسمّى الكعب الإنسيّ، والبروز الموجود في الجزء الخلفيّ يسمّى بالكعب الخلفيّ، والبروز الموجود في الجزء الخارجيّ من الكعب يُسمّى بالكعب الوحشيّ، ومن الجدير بالذكر أنّ العديد من الأربطة تُوجد في مفصل الكاحل، لتقوم بربط هذه العظام ببعضها وبالقدم، كما تكمن وظيفة مفصل الكاحل في السماح، للقدم بالحركة للأعلى وللأسفل، وللجانبين ضمن حدود معينة، لكن في أحيان كثيرة يتعرض مفصل الكاحل للالتواء نتيجة القيام بلف، أو ثني أو تحريك الكاحل بطريقة غير صحيحة، ممّا يُؤدي إلى حدوث شد أو تمزق في الأربطة.[١][٢]


علاج التواء مفصل القدم

تكمن أهمية علاج التواء الكاحل في تجنّب أيّ مضاعفات للقدم؛ كالألم المزمن أو عدم استقرار وثبات المفصل في مكانه، ويُمكن علاج الالتواء بالاعتماد على درجته.[٣][٢]

  • علاج التواء الدرجة الأولى: لعلاج التواء الدرجة الأولى، يُنصح باتباع الخطوات التالية:
    • تجنّب المشي وحمل الأشياء الثقيلة، وإراحة القدم المصابة، أو استخدام العكّازات للمشي.
    • وضع بعض القطع من الثلج في قماشة وتطبيقها على الكاحل المتضرر، ولمدة لا تزيد عن عشرين دقيقة، للتخفيف من الانتفاخ.
    • الضغط على مكان الإصابة لتخفيف الانتفاخ، وتوفير بعض الاستقرار للمفصل أثناء شفاء الأربطة المتضرّرة.
    • الاستلقاء ورفع الساق المصابة.
    • استخدام الادوية المسكنة للألم.

مدة التعافي لالتواء الدرجة الأولى تتراوح ما بين 1-3 أسابيع.[٤]

  • علاج التواء الدرجة الثانية: لعلاج التواء الدرجة الثانية يمكن أن يقوم الطبيب بتجبير الكاحل، كما يُمكن اتّباع خطوات علاج التواء الدرجة الأولى مع التنويه على أنّ شفاء التواء الدرجة الثانية يستغرق وقتاً أطول من الوقت الذي يستغرقه شفاء التواء الدرجة الأولى، يحتاج هذا الالتواء إلى 3-6 أسابيع حتى يُشفى.[٤]
  • علاج التواء الدرجة الثالثة: قد يلجأ الطبيب في علاج التواء الدرجة الثالثة إلى تجبير القدم لمدة أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، وقد يحتاج بعض المصابين خاصّة الذين يتعرّضون إلى التواء الكاحل المتكرّر إلى إصلاح الضرر الحاصل لمفصل الكاحل، وشدّ الأربطة جراحياً، ومن الجدير بالذكر أنّ الأشخاص الذين يُصابون بالتواء الدرجة الثالثة معرّضون لخطر عدم استقرار الكاحل الدائم، ويحتاج التواء الدرجة الثالثة إلى عدة أشهر حتى يُشفى.[٤]


أسباب التواء مفصل القدم

تعدّ إصابة الكاحل بالالتواء من أكثر الإصابات انتشارًا، وتحدث نتيجة عدة أسباب أهمها ما يأتي:[٥]

  • الوقوع أو السقوط؛ إذ إنّ أكثر الأشخاص عرضة للسقوط الذين يُعانون من هشاشة العظام، أو الذين يمارسون التمارين الرياضة، وبالأخص رياضة الجري.
  • إصابة الكاحل نتيجة التعرض لضربة مفاجئة وتمدد المفصل؛ ممّا يُؤدي إلى التواء الأربطة.
  • قلة الحركة وممارسة التمارين الرياضية، قد يزيد من خطر إصابة الأنسجة الرخوة، نتيجة لضعفها وضعف العضلات مع مرور الوقت.
  • الإفراط في استخدام مفصل القدم مثل؛ ممارسة التمارين الرياضية التنافسية باستمرار، ممّا يزيد من خطر الإصابة بعد السقوط أو التعرض لضربة، وبالتالي حدوث تلف في الأربطة.
  • الالتواءات السابقة في المفصل التي لم تُعالج علاجُا صحيحًا، وقد تؤدي إلى حدوث التواء اَخر، ممّا يُؤدي إلى تغير طريقة المشي وبالتالي يزيد خطر السقوط والتعرض لضربات أخرى.


أعراض التواء مفصل القدم

تختلف العلامات والأعراض لالتواء الكاحل، حسب شدة الإصابة، وقد تتضمن ما يأتي:[٢]

  • الشعور بالألم عند لمس الكاحل أو حمل أوزان ثقيلة.
  • إصابة الكاحل بالتورّم والاحمرار وظهور الكدمات.
  • صدور صوت طقطقة عند حدوث الإصابة.
  • الشعور بثقل القدم وعدم القدرة على الحركة طبيعيًا نتيجة عدم استقرار المفصل، وتقييد نطاق حركته.


تشخيص التواء مفصل القدم

سيقوم الطبيب المعالج بعمل عدة فحوصات للقدم لتشخيص التواء الكاحل التي تتضمن ما يلي:[٦]

  • الفحص السريري؛ وذلك بلمس وجس منطقة الكاحل بلطف لتحديد الأربطة المصابة، كما سيلجأ أيضًا إلى تحريك الكاحل في اتجاهات مختلفة لتحديد منطق الحركة رغم أنّ الكاحل المتورم، يكون بالعادة محدود الحركة.
  • فحوصات التصوير التي تتضمن ما يأتي:
    • التصوير بالأشعة السينية: التي تطلب استبعاد وجود كسور في عظام الكاحل.
    • الاجهاد بالأشعة السينية: إذ تُؤخذ هذه الصور بالتزامن مع تحريك الكاحل بالاتجاهات المختلفة؛ لمعرفة حركة الكاحل غير الطبيعة بسبب الإصابة بالأربطة.
    • التصوير بالرنين المغناطيسي: يُطلب هذا الفحص في حالة الشك بوجود إصابة قويّة في الأربطة، وتلف في الغضروف أو في عظام المفصل على اختلافها؛ إذ يُجرى بعد أن يزول التورم وتختفي الكدمات.
    • التصوير بالموجات فوق الصوتية: يُسمح بمراقبة الأربطة أثناء تحريك الكاحل؛ ممّا يُساعد في تحديد مدى استقرار الكاحل، الذي توفره هذه الأربطة.

بعد إتمام جميع الفحوصات المطلوبة، تُحدد مدى شدة الإصابة ودرجتها، للمساعدة في وصف العلاج المناسب، ويُصنف درجة الالتواء بالاعتماد على شدة الضرر التي تعرضت بها الأربطة التي يمكن تقسيمها كالتالي:[٦]

  • التواء من الدرجة الأولى: إذ يحدث تمدد طفيف وتمزق مجهري للأربطة، ويكون الألم والتورم حول الكاحل خفيفًا جدًا.
  • التواء من الدرجة الثانية: يحدث تمزق جزئي للأربطة ويكون الألم وتورم الكاحل معتدلان، وعند القيام بتحريك الكاحل يشعر المصاب أو الطبيب المعالج برخاوة غير طبيعية في المفصل.
  • التواء من الدرجة الثالثة: إذ يكون مستوى الألم والتورم شديدًا جدًا، بالإضافة إلى تمزق كبير في الأربطة.


الوقاية من التواء مفصل القدم

يُمكن الوقاية من هذا النوع من الإصابات باتباع عدة نصائح أهمها ما يأتي:[٢]

  • ارتداء أحذية مناسبة ويُفضل الأحذية المرنة خاصة أثناء ممارسة الرياضة.
  • الحفاظ على قوة و مرونة المفصل بممارسة تدريبات الثبات، بما في ذلك؛ تمارين تحقيق التوازن، وألعاب القوى.
  • التقليل من ارتداء الأحذية ذات الكعوب العالية للسيدات.
  • يجب التأكد من أنّ أرضية الملاعب أو حتى غرف المعيشة في المنزل خالية من أيّ ثغور أو انحناءات قد تؤدي للسقوط أو التواء الكاحل.
  • الحذر عند المشي، أو الجري أو العمل على سطح غير مستوٍ.
  • القيام بتمارين الإحماء قبل ممارسة الرياضات المختلفة.
  • استخدام الضمادات المرنة على الكاحل الضعيف لتقديم الدعم له.


المراجع

  1. "Picture of the Ankle", webmd, Retrieved 4-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Sprained ankle", mayoclinic, Retrieved 4-12-2019. Edited.
  3. "How to Care for a Sprained Ankle", allbettercare, Retrieved 6-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Recovering from an ankle sprain", health.harvard, Retrieved 6-12-2019. Edited.
  5. "How do you know if you have a sprained ankle?", medicalnewstoday, Retrieved 4-12-2019. Edited.
  6. ^ أ ب "Sprained Ankle", orthoinfo.aaos, Retrieved 6-11-2019. Edited.