علاج مهدئ للاعصاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٢٨ ، ٤ مارس ٢٠٢١
علاج مهدئ للاعصاب

متى تحتاج حالات تهدئة الأعصاب لتشخيص وعلاج طبي خاص؟

تُعدّ العصبية (Nervousness) رد فعل طبيعي لتعرض لظروف تتسبب في التوتر، إذ تحدث نتيجة لحدوث مجموعة من التغيرات الفسيولوجية والهرمونية في الجسم، لتساعد الشخص على التعامل مع المواقف التي يتعرض لها، وعادةً ما تكون مؤقتة وتزول مع زوال مصدر التوتر، وعلى الرغم من أن العصبية قد تكون أحد أعراض اضطرابات القلق، إلا أن العصبية تختلف تمامًا عن اضطرابات القلق، واضطرابات القلق هي أحد المشاكل النفسية التي تحدث نتيجة لتفاعل العديد من العوامل بما ذلك الوراثة والعوامل المحيطة وكيمياء الدماغ.



 وفي حال كانت العصبية أحد أعراض اضطرابات القلق، فيجب وقتها أن يراجع الشخص الطبيب لتشخيص الحالة، ويمكن أن تكون العصبية هي أحد أعراض اضطرابات القلق عندما تكون مستمرة دون وجود سبب واضح لهذه العصبية، كما إذا ترافقت مع مجموعة أخرى من الأعراض والعلامات الجسدية والنفسية التي تترافق مع اضطرابات القلق.[١]


ما التقنيات التي تساعد على تهدئة الأعصاب؟

جميعنا نعاني من مشاكل يومية توترنا وتمتد من مشاكل بسيطة إلى مشاكل أكثر تعقيداً، بغض النظر عن السبب إلا أنّ أي سبب يعمل على زيادة عدد دقات القلب، وزيادة عدد أنفاس الشخص، وأيضاً التوتر العضلي، على الرغم من بساطة المواقف التي توترنا لكن لا يمكننا تجنبها إلا أنه يوجد بعض التقنيات الصحية التي يمكن اتباعها لتهدئة الأعصاب والتقليل من التوتر ومنها ما يأتي :[٢]



  • التركيز خلال التنفس : في هذه التقنية يجب أن تأخذ نفساً بطيئًا، عميقاً، وطويلاً، ويعرف (بالتنفس البطني) ويجب التركيز على فصل العقل عن الأفكار والأحاسيس وهذه التقنيه تساعد الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل ولا تساعد الأشخاص الذين يعانون من أمراض تؤثر على النفس مثل مشاكل الجهاز التنفسي، وفشل عضلة القلب.


  • ممارسة أنواع معينة من الرياضات: مثل؛ رياضة اليوغا، التاي تشي، والكونغ : وهذه الرياضات تعتمد بشكل أساسي على التنفس المنتظم والحركات والوضعيات المتسلسله المنتظمة التي تساعد بالتركيز على الأفكار الإيجابية التي تفصل الأفكار السلبية عن العقل، وتؤدي إلى التوازن والجسم الرشيق، على الرغم من فائدتها إلا أن بعض الأشخاص لا يستطيع القيام بها لأن بعض الأمراض تمنعه من القيام بها ويجب مراجعة الطبيب واستشارته.


  • تكرار الحركات في الصلاة: فهذه التقنية تجذب الأشخاص الذين عندهم الدين والروحانية له معنى مهم في حياتهم.
  • التأمل: وفي هذه التقنية يتأمل الشخص ويركز على التفكير باللحظة الحالية ويحاول نسيان الماضي وعدم التفكير في الحاضر، وبعض الأبحاث وجدت فائدة في هذه التقنية في معالجة الإكتئاب، والقلق، والألم.
  • الصور الموجهة: في هذه التقنية يجب التركيز على تخيل مشاهد وأماكن وخبرات سابقة مريحة لتساعدك على الاسترخاء والتخلص من التوتر، وأيضًا يمكنك العثور على برامج أو تسجيلات هادئة ومريحة، وهذه التقنية قد تساعدك على تعزيز الرؤية الإيجابية في نفسك، ولكن يوجد صعوبة عند بعض الأشخاص من استحضار الصور الموجهة مثل الأشخاص الذين لديهم أفكار دخيلة.





هل يوجد نصائح تساعد على تهدئة الأعصاب؟

نعم، يوجد مجموعة من النصائح التي يمكن اتباعها لتهدئة الأعصاب والتخفيف من التوتر ومنها ما يأتي:[٣]

  • الاستماع للموسيقى: في حال كنت متوترًا فينصح بالإستماع إلى الموسيقى الهادئه خاصة لما لها تأثير ايجابي ومريح للعقل والجسم حيث أنه يقلل من ضغط الدم ومستوى هرمون الكورتيزول والهرمونات الأخرى التي ترتفع بسبب التوتر والضغوط النفسية، وإذا كنت لا تحب سماع الموسيقى يمكنك التمتع بسماع أصوات الطبيعة المجاورة مثل صوت أمواج البحر لما لها من تأثير إيجابي ومماثل لتأثير الموسيقى الهادئة.


  • التكلم مع أحد الأصدقاء أو التكلم مع الذات: أحيانا كثيرة نكون بحاجة لشخص يسمع همومنا التي توترنا لنشعر بعد ذلك بالراحة، لكن في أحيان كثيرة لا نجد شخص يسمعنا أو يكون الشيئ المسبب لتوترنا لا يمكن قوله لشخص فاللجوء إلى التكلم مع النفس والتفكير في الأمر يريحنا.
  • الأكل الصحي المناسب والمتوازن: في غالب الوقت عندما يشعر الشخص بالتوتر فإن الشخص يلجأ لتناول الطعام الجاهز غير الصحي مثل السناكات السريعة الدهنية والسكريات، ويبتعد عن أكل الطعام الصحي مثل الفواكه والخضروات وأيضا الأسماك التي تحتوي على نسب غنية بالأميغا 3 الذي يقلل من أعراض التوتر بشكل جيد.



  • الضحك: يعد الضحك من أهم أسباب افراز الإندورفين الذي يعمل على تقليل نسب بعض الهرمونات التي ارتفاعها يسبب التوتر مثل هرمون الكورتزول والأدرينالين، وننصح بمشاهدة الأفلام أو بعض المشاهد التي تجعلك تضحك.
  • شرب الشاي الأخضر: يعد الشاي الأخضر مهدئ مناسب للتوتر مما يحتويه من مضادات الأكسدة والثيانين والأحماض الأمينية التي تعد مهدئة للجاز العصبي.
  • التمارين القصيرة: حيث أن عمل تمارين بسيطة مثلالمشي أو الركض لفترات قصيرة يرفع من مستوى الإندورفين في الجسم مما يحسن من المزاج بشكل فوري.
  • النوم: إن التوتر يسبب قلة النوم ومن المعروف أيضًا أن قلة النوم تعمل على التوتر وبذلك يزداد الوضع سوءً، وننصح بالنوم الكافي المريح للجسم لمدة 7 الى 8 ساعات.
  • التركيز على النفس: إجلس على الكرسي ورجليك على الأرض ويديك على ركبتيك وخذ نفسًا عميقًا وراقب أنفاسك وأنت تستنشقها وتخرجها ببطء وركز على توسع رئتيك في صدرك، ومن الجدير بالذكر أن النفس السريع وغير العميق يؤدي للتوتر.




هل ينصح بمكملات غذائية للمساعدة على تهدئة الأعصاب؟

يمكن أن ينصح بمكملات غذائية لتهدئة الأعصاب والتخفيف من القلق ولكن يفضل دائمًا إستشارة الطبيب أو الصيدلاني للتأكد من أنها مناسبة والتأكد من الجرعة المناسبة وطريقة الإستخدام لما لها من آثار جانبية خطيرة، خاصة عند أخذ بعض الأدوية مع الأعشاب يمكن أن يصاحبها حمى، واسهال، وقشعريرة، ودوران، وهناك الكثير من المكملات الغذائية التي تساعد على تهدئة الأعصاب ومنها ما يلي:[٤][٥]



  • كافا (kava) :متوفر في الصيدلية ويستخدم للتخلص من التوتر وأيضا العديد من الدراسات نصحت باستخدامه لتهدئة الأعصاب، لكن بعض الدراسات أثبتت أثره الضار على الكبد لذلك لا ينصح بأخذه الا بعد استشارة الطبيب
  • المليسة ( lemon balm) : قد تستخدم في تخفيف التوتر البسيط أو المتوسط الشدة
  • المغنيسيوم ( Magnisium) :العديد من الدراسات أثبتت نجاعته في تخفيف أعراض التوتر، ومتوفر في الصيدليات على شكل أقراص
  • زهرة الآلام (Passiflora) بعض الدراسات أثبتت نجاعته في تخفيف الأعراض وهو آمن للاستخدام لكن عند أخذه يمكن أن تشعر بالدوران
  • أشواجندا (Ashwagandha)

المراجع

  1. "Nervousness: How You Can Deal with It and Feel Better", healthline, Retrieved 19/2/2021. Edited.
  2. "Six relaxation techniques to reduce stress", health.harvard, Retrieved 19/2/2021. Edited.
  3. "10 Simple Ways to Relieve Stress", healthline, Retrieved 19/2/2021. Edited.
  4. "Vitamins & Supplements Center", webmd, Retrieved 18/2/2021. Edited.
  5. "Can Supplements Help With My Anxiety?", medicinenet, Retrieved 2/3/2021. Edited.