علاج نسيان الذاكرة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٣ ، ٢٨ يونيو ٢٠١٨
علاج نسيان الذاكرة

النسيان من الأمور التي قد يواجهها كثير من الأشخاص في كافة الأعمار، الأمر الذي سيسبب لهم الكثير من الانزعاج، فقد يتعرّض له الأشخاص في أبسط الأمور في حياتهم، كذلك فقد يتعرّض له طالب العلم تجاه بعض المعارف التي تعلّمها في سنوات حياته، وحتى الأطفال قد نلاحظ عليهم هذا الأمر، بالإضافة إلى المتقدمين في العمر والذين يواجهون صعوبة في تذكر الأشياء بصورة أكبر، إذن، مبررات هذا النسيان لا نستطيع أن نربطها بالتقدم في العمر فقط، بل ولتوضيح هذا أكثر، هي لا ترتبط بالعمر بشكل كبير، فقد نرى مجموعة من كبار السن يتمتعون بكامل ذاكرتهم وحيوية عقولهم، وهذا يدل على أنّ الأسباب مرتبطة بمدى اهتمام الإنسان بعقله وبسلوكياته التي تؤثر على ذلك وبصحته وبجسده وبنفسيته، فكل ذلك يؤثر على الذاكرة.

وقد يبحث البعض عن طرق لعلاج هذا النسيان، فتجدهم يتساءلون، "ماذا أفعل؟" و"ما الأمور التي تساعدني في تذكر الأشياء وعدم نسيانها؟" والآن سنجيب عن هذا التساؤل بذكر بعض الأساليب الحياتية والصحية التي تعالج هذا الأمر:

 

الماء


شرب المياه بالكميات الكافية التي يحتاجها الجسم يعدّ من أهم الأمور لمعالجة النسيان، لأنّ نقصانه يحول دون تدفق الدم إلى الدماغ، وبالتالي سيواجه الفرد مشاكل في الذاكرة، لذلك يجب أن يشرب الفرد 6-8 أكواب يوميا.

 

الكتابة والقراءة


القيام بتسجيل المعلومات التي قد نحتاجها، وكتابة اليوميات والذكريات وأحلام المستقبل، ومحاولة استرجاع بعض الأحداث، كل هذا سيساعد على تقوية الذاكرة، كذلك فإن القراءة تحفّز العقل على العمل وتحميه من الضعف ومشاكل النسيان.

 

التغذية الصحية


الاهتمام بتناول الأغذية الغنية بالفيتامينات والمعادن والمواد المضادة للأكسدة، لعملها على تغذية الدماغ والحفاظ عليه من مشاكل تقدّم العمر ومن النسيان، فالعقل كالجسم يحتاج إلى التغذية الدائمة، ومن الأغذية المهمة لنشاط العقل الفاكهة والخضراوات الملونة، كالبرتقال والليمون والطماطم والجزر، والمكسرات كاللوز والجوز والفستق والبندق، والبيض أيضًا مهم لصحة الدماغ، وكذلك تناول الثوم والعسل، وغيرها من الأغذية الصحية.

 

شرب الأعشاب


هناك الكثير من الأعشاب التي تساعد في بقاء العقل يقظًا، كالشاي الأخضر، فهو يحتوي على مضادات للأكسدة تفيد في صحة الدماغ ومعالجة النسيان، كذلك فإن القرفة تعالج من النسيان.

 

ممارسة الرياضة


فممارسة الرياضة وخصوصًا المشي تساعد على تنشيط الدورة الدموية وتدفق الدم في الدماغ وإيصال الأكسجين الذي يحتاجه، مما يجعله أكثر شبابا وحيوية بعيدًا عن مشاكل النسيان.

 

الهدوء النفسي


الصدمات النفسية والقلق والتفكير الذي لا طائل منه، كل هذه الأمور تؤثر على الدماغ وتؤدي إلى النسيان وضعف الذاكرة، لذلك يجب الابتعاد عنها ومواجهة الأمور الحياتية الصعبة وعدم الوقوف عندها، كذلك على الشخص أن يوفر لنفسه الهدوء والاسترخاء وعدم الاستسلام لهذه الأمور، مع أهمية إراحة العقل بالنوم لساعات كافية بمعدل ثماني ساعات يوميا، وإن كان الفرد يعاني من أرق أو اكتئاب قد يؤثر عليه، فمن الأفضل أن يعالجه دوائيًا إن لم يستطع معالجة الأمر ذاتيًا.

 

تنشيط العقل


وذلك بحل المسائل العلمية أو الفوازير أو الكلمات المتقاطعة أو لعب الشطرنج، أو أي من الألعاب التي تحفّز الدماغ على العمل.

 

الابتعاد عن العادات السيئة


كالتدخين وشرب الكحول، والابتعاد عن العادات الغذائية السيئة التي تعمل على زيادة نسبة الكولسترول أو ارتفاع ضغط الدم، فكل هذا يؤثر على الدماغ.