فوائد الجنسنج الاحمر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٥ ، ٢٣ أبريل ٢٠٢٠
فوائد الجنسنج الاحمر

نبات الجنسنغ الأحمر

يعدّ الجنسنغ الأحمر الكوري نباتًا ينمو في آسيا، ويُعرف باسم الجنسنغ الآسيوي أو الجنسنغ الصيني، كما يستخدم جذره كعلاجٍ طبيعي في المكمّلات الغذائية، بالإضافة إلى أنّه يجب أن ينمو الجنسنغ الأحمر لمدّة خمس سنوات قبل استخدامه، ويسمّى الجذر المجفف وغير الجاهز منه الجنسنغ الأبيض، بينما يسمّى الجذر المجفّف اسم الجنسنغ الأحمر،[١] ويحتوي الجنسنغ الأحمر على العديد من المواد الفعّالة، بما في ذلك الجينسينوسيد (ginsenosides)، الذي يجعله من أفضل العلاجات التقليدية التي يمكن استخدامها للعديد من الفوائد الصّحية.[٢]


فوائد الجنسنغ الأحمر

تمّ استخدام الجنسنغ لعدّة قرونٍ في الطب الصيني التقليدي؛ وذلك لتحسين الصّحة العامّة للجسم، وقد استخدم للمساهمة في مكافحة الإجهاد، ولعلاج ضعف الانتصاب لدى الذكور، والعديد من الحالات الأخرى، كما استخدم الجنسنغ الأحمر لتحسين الإدراك، وتحسين صحّة الجسم وتحسين أدائه،[٣] ويجدر التّنويه بعدم أمان استخدامه دون استشارة الطّبيب، وتتضمن الفوائد الصّحية له ما يأتي:

  • مُضاد للالتهابات: يمتلك الجنسنغ خصائص مضادّةً للأكسدة ومضادّةً للالتهابات، تساعد على منع حدوث التهابات الجسم، وتزيد من قدرة مضادات الأكسدة في الخلايا، فقد أظهرت دراسةٌ أُجريَت على أنبوب الاختبار أنّ مستخلص الجنسنغ الأحمر الكوري يقلّل من الالتهابات ويحسّن من نشاط مضادات الأكسدة، خاصّةً عند الأشخاص المصابين بالأكزيما.[٤]
  • تعزيز جهاز المناعة: يساعد الجنسنغ على تحسين عمل جهاز المناعة، فقد أظهرت الدراسات أنّ تناول مستخلص الجنسنغ الأحمر من قِبَل الأشخاص المصابين بسرطان المعدة في حالاته المتقدّمة والذين يخضعون للعلاج الكيميائي بعد الجراحة يساعد على تعزيز جهاز المناعة، خاصّةً بعد تناوله لمدّة ثلاثة أشهر.[٤]
  • خفض نسبة السكر في الدم: يعدّ الجنسنغ من أفضل العلاجات الطّبيعية التي تضبط مستوى الجلوكوز في الدّم؛ وذلك لأنّه غنيّ بمضادات الأكسدة التي تقلّل من الجذور الحرة في خلايا المصابين بالسكري، فقد أظهرت دراسةٌ أُجريَت على أشخاص مصابين بمرض السكري من النوع الثاني أنّ تناول 6 غرام من الجنسنغ الأحمر الكوري إلى جانب الأدوية أو النظام الغذائي المعتاد يساهم في السّيطرة على نسبة السكر في الدّم جيّدًا ولمدّة 12 أسبوعًا.[٤]
  • تحسين الحالة المزاجية والصحية للجسم: يساعد الجنسنغ الأحمر على تحسين الحالة المزاجية للفرد من خلال تعزيز التفكير والتركيز والذاكرة، بالإضافة إلى المساهمة في التغلّب على التوتّر والقلق والتّعب والاكتئاب، كما يساعد الجنسنغ الأحمر على تحسين صحة الجسم العامّة، من خلال زيادة الكفاءة في العمل والقدرة على التحمل البدني، ومنع تلف العضلات من ممارسة الرياضة، وزيادة القدرة على التحمُّل الرّياضي.[٢]
  • تحسين صحة القلب: يساعد الجنسنغ الأحمر على تحسين صحة القلب، وتقليل خطر الإصابة بالنوبة القلبية، فقد أظهرت دراسة أُجريت في عام 2011 أنّ تناول ما يقارب 3 غرام من الجنسنغ الأحمر الكوري من قِبَل أشخاص عانوا من النوبة القلبية يوميًّا ساهم في تحسين تدفّق الدم في الشريان التاجي، بالإضافة إلى زيادة عدد الخلايا المناعية في الجسم بعد تناوله.[٣]
  • التخلص من رائحة الفم الكريهة: يساعد تناول الجنسنغ الأحمر الكوري على التخلّص من رائحة الفم الكريهة، خاصّةً في حال تناول الجنسنع يوميًّا لمدّة عشرة أسابيع، كما ينصح بتناوله في حال الإصابة بقرحة المعدة بسبب بكتيريا الملوية البوابية أو جرثومة المعدة (H.pylori).[٢]


الآثار الجانبية للجنسغ الأحمر

يُعدّ نبات الجينسغ الأحمر (Panax ginseng) آمنًا نسبيًا عند تناوله لمدّة محدودة لا تتجاوز سّتة شهور وبكميات مدروسة؛ فالجنسيغ له تأثير مُشابه لتأثير الهرمونات؛ لذا لا يُعدّ استخدامه آمنًا على المدى الطويل، وتتعدد آثاره الجانبية على اختلاف طُرق إعطائه سواء فمويًا أم موضعيًا، وفي ما يأتي توضيحها:[٥]

  • تناول الجينسنغ فمويًا: قد يُسبب اضطرابات النّوم والأرق، واضطرابات الدّورة الشّهرية، والنّزيف المهبلي، وألم الصّدر، وارتفاع معدل ضربات القلب، والصّداع، وفقدان الشّهية، والطّفح الجلدي، والحكة، والإسهال، وارتفاع ضغط الدّم أو انخفاضه، وقد يُسبب استخدامه في حالات نادرة تلف الكبد، والتّفاعلات التّحسسية المزمنة.
  • استخدام الجينسنغ موضعيًا: يُعدّ استخدامه آمنًا نوعًا، ما لكن يُفضل أن يكون ضمن تركيبة من عدّة مكونات؛ أي أن لا يكون المُستخلص الوحيد.
  • استخدام الجينسنغ لفئات معينة: يجب عدم استخدامه من قِبَل الحامل؛ لاحتوائه على مادة سببت تشوهات الأجنة عند الحيوانات، ولا يُستخدم للأطفال، ولا الرُّضع، ويجب الامتناع عن استخدامه لمن يُعانون من أمراض ذاتية المناعة ولا الحالات المناعية مثل زراعة الأعضاء، بالإضافة إلى مرض التّصلب المُتعدد (MS)، والذئبة الحمامية المجموعية الجهازية (SLE) ومرض التهاب المفاصل الروماتويدي (RA).

كما لا يُستخدم لمن يُعانون من أمراض تتأثر بالهرمونات، مثل: سرطان الثّدي، وسرطان المبيض، وتليف الرّحم، ومرض بطانة الرّحم. بالإضافة إلى عدم أمان استخدامه من قِبَل مرضى السّكري، والمُصابين بالأمراض العقلية، مثل مرض الفُصام.


المراجع

  1. Mary Ellen Ellis and Tim Jewell (2-3-2016), "Korean Red Ginseng for Erectile Dysfunction"، www.healthline.com, Retrieved 19-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "PANAX GINSENG", www.webmd.com, Retrieved 19-8-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Sherry Christiansen (25-7-2019), "The Health Benefits of Korean Ginseng"، www.verywellhealth.com, Retrieved 19-8-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت Arlene Semeco (28-2-2018), "7 Proven Health Benefits of Ginseng"، www.healthline.com, Retrieved 19-8-2019. Edited.
  5. "PANAX GINSENG", webmd, Retrieved 22-4-200. Edited.