فوائد دبس التمر للتسمين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٠٧ ، ٨ يناير ٢٠٢٠
فوائد دبس التمر للتسمين

دبس التمر

يُعدُّ التمر من ثمار شجرة النخيل، والتي تُزرَع في العديد من المناطق الاستوائية في العالم، وأصبحت هذه الثمار في السنوات الأخيرة ذات انتشار كبير، وعادةً ما تُجفَّف جميع التمور التي تُباع في الدول الغربية، ويُمكن معرفتها من غير المجففة بناءً على مظهرها، ويجدر بالذكر أنَّ التمور الطازجة ذات أحجام صغيرة، ويتراوح لونها ما بين اللون الأحمر الفاتح إلى اللون الأصفر الفاتح، ويمتاز التمر بمذاقه الحلو، وغناه بالعديد من العناصر الغذائية المهمة.[١]


فوائد دبس التمر للتسمين

يُعد التمر من الفواكه المجففة التي تُعزز الوزن الصحي؛ إذ تمتاز هذه الفاكهة بأنَّها غنية بالسكر، والبروتينات، والعديد من الفيتامينات والمعادن الأساسية الضرورية لصحة الجسم، فضلًا عن كونها غنيةً بالألياف، والتي تُساعد على إدارة الوزن، وقد أشارت إحدى الدراسات التي أجريت على الحيوانات عام 2014 م أنَّ تناول التمور يُساعد على زيادة الوزن، كما يُعدُّ التمر من الفواكه الغنية بالسكريات الطبيعية، مثل: الجلوكوز، والفركتوز، والسكروز، لذا فهو يمدّ الجسم بنسبة كبيرة من الطاقة.[٢]

يوفر الدبس العديد من الفوائد الصحية، يُذكر منها الآتي:[٣]

  • محتواها من الكالسيوم، الذي يعدّ من أكثر المعادن الضرورية للجسم؛ إذ يبني العظام ويحميها من الهشاشة، ويُعزز صحة الأسنان والعضلات، بالإضافة إلى دوره في تعزيز صحة القلب، والأعصاب، وغيرهما من أنظمة الجسم.
  • غناه بالمغنيسيوم، الذي يؤدّي دورًا مهمًا في تنشيط أكثر من 300 إنزيم في الجسم وتنظيم وظائفه، ويُحافظ على صحة العضلات، ويُنظم ضغط الدم، ويبني العظام والأسنان.
  • غناه بالبوتاسيوم، إذ يوفّر الدبس للجسم كميةً وفيرةً منه، وهو أحد المعادن الضرورية لتنشيط الإنزيمات المستخدمة في استقلاب الكربوهيدرات والبروتين، كما يُحافظ على ثبات النبضات، وموازنة سوائل الجسم.
  • غناه بمضادات الأكسدة، إذ يُعدّ الدبس أحد المصادر الغنية بها.


الفوائد الصحية للتمر

تتمثل فوائد التمر الصحية بالآتي:[٢]

  • تعزيز صحة الدماغ: أظهرت الأبحاث أنَّ ثمار النخيل مصدر جيد للألياف الغذائية، فهي غنية بالفينول، ومضادات الأكسدة الطبيعية، مثل: الأنثوسيانين، وحمض الفيروليك، وحمض الكافيين، وحمض البروتوكاتيك، لذا فهي تحمي الجسم من الإجهاد التأكسدي، والتهابات الدماغ، ويُشار إلى أنَّ مركبات البوليفينول المتوفرة في التمر تُساعد على إبطاء تطور مرض الزهايمر والخرف.
  • تقليل الإمساك: تُستخدم التمور لعلاج الإمساك، فقد أظهرت الأبحاث أنَّ الألياف الغذائية الموجودة فيها تُعزز حركة الأمعاء، وتُساعد على مرور الغذاء بسهولة عبر القناة المعوية.
  • الحماية من الإصابة بالمشكلات المعوية: تحتوي التمور على ألياف قابلة للذوبان وغير قابلة للذوبان، بالإضافة إلى احتوائها على العديد من الأحماض الأمينية المفيدة، والتي تحفز هضم الطعام، وتُسهل مروره عبر الجهاز الهضمي.
  • الحماية الجسم من الإصابة بفقر الدم: تُمثل التمور مصدرًا جيدًا للعديد من العناصر الغذائية، خاصّةً الحديد، الذي يحمي من نقص الحديد، بالتالي الحماية من الإصابة بفقر الدم.


القيمة الغذائية للتمر

يوفر التمر العديد من العناصر الغذائية الضرورية لصحة الجسم، وهي على النحو الآتي:[٢]

  • الماء، 21.32 غرامًا.
  • الطاقة، 277 سعرًا حراريًّا.
  • البروتينات، 1.81 غرام.
  • الدهون، 0.15 غرام.
  • الكربوهيدرات، 74.97 غرامًا.
  • الألياف، 6.7 غرام.
  • السكريات، 66.47 غرامًا.
  • الكالسيوم، 64 ملليغرامًا.
  • الحديد، 0.9 ملليغرام.
  • المغنيسيوم، 54 ملليغرامًا.
  • الفسفور، 62 ملليغرامًا.
  • البوتاسيوم، 696 ملليغرامًا.
  • الصوديوم، 1 ملليغرام.


المراجع

  1. Brianna Elliott (21-3-2018), "8 Proven Health Benefits of Dates"، www.healthline.com, Retrieved 2-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Meenakshi Nagdeve (23-9-2019), "13 Proven Health Benefits Of Dates"، www.organicfacts.net, Retrieved 2-10-2019. Edited.
  3. Karen Curinga, "The Health Benefits of Molasses"، www.livestrong.com, Retrieved 2-10-2019. Edited.