فوائد دبس التمر للوجه

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٤ ، ١٨ يونيو ٢٠٢٠
فوائد دبس التمر للوجه

مقدمة

يعرف دبس التّمر بأنه سائل كثيف بلون الكراميل وذو طعم حلو، يتم الحصول عليه من التّمور، ويشيع استخدام دبس التمر بتحضير الأطعمة والحلويات والساندويشات؛ وذلك لكونه غنيّ بالمعادن والفيتامينات، ولكن هل بدر على ذهن أحد إمكانية استخدامه في وصفات التّجميل والعناية بالبشرة، وهل دبس التمر حقًا مفيد للوجه؟، هذا ما سنتناوله في هذا المقال، بالإضافة غلى طرق تحضير دبس التمر في المنزل.[١]


هل دبس التّمر مفيد للوجه؟

تعد التمور مصدر غني جدًا بالفيتامينات والمعادن، وتوجد هذا الفيتامينات والمعادن أيضًا في دبس التمر، وهذا ما يجعل كلاهما عنصران مهمان للجسم، ومن الأمثلة على الفيتامينات: فيتامينات (ب) المركبة، وفيتامين (أ)، ومن أمثلة المعادن: الحديد، والكالسيوم، والمغنيسيوم، لكن هل هذه الفيتامينات والمعادن مفيدة أيضًا للوجه؟ وما الفوائد التي تقدمها للوجه؟، في ما يأتي توضيح لفوائد دبس التمر للوجه:[٢]

  • يعزز دبس التمر صحة الجلد: بينت الدراسات أن فيتامين (C) وفيتامين (D) قد يعززان من صحة الجلد، كما أنها مهمة في حسين مرونة وليونة الجلد، مما يعطي الجلد عمرًا أصغر، ويؤخر ظهور علامات الشيخوخة.
  • يقي دبس التمر من أمراض الجلد: بينت الدرسات التي أجريت على مجموعة من الأشخاص الذين استهلكوا دبس التمر لفترات طويلة انخفاض خطر إصابتهم بأمراض ومشكلات الجلد، مثل: الحكة، والطفح الجلدي؛ لذا ينصح بإدخال دبس التمر في النظام الغذائي أو في الماسكات والوصفات الطبيعية للحصول على فوائده، كما لوحظ دور دبس التمر في التقليل من تراكم الميلانين في الجسم، مما يقي من بعض مشكلات الجلد؛ إلا أن هذه الفائدة محتاجة للمزيد من الدراسات لإثياتها علميًا.
  • يقي من ظهور علامات تقدم العمر: بينت الدراسات دور الفيتامينات الموجودة في دبس التمر في تعزيز ليونة الجلد مما يقي من ظهور علامات الشيخوخة، كما أن دبس التمر يحتوي على هرمونات نباتية تظهر أثر مهم في تأخير ظهور علامات الشيخوخة.


هل يمكن تناول دبس التمر؟

نعم، من الممكن تناول دبس التمر، ويمكن الحصول عليه من متاجر الأطعمة الصحية، أو يمكن شراؤه عبر الانترنت، ومن الجدير بذكره احتواء كل ملعقة كبيرة من دبس التمر على 58 سعرة حرارية، كما أنه يوفر النسبة التالية من الحاجة اليومية لكل عنصر غذائي:[٣]

  • المنغنيز: 13%.
  • المغنيسيوم: 12%.
  • النحاس: 11%
  • فيتامين ب6: 8%.
  • السيلينيوم: 6%.
  • البوتاسيوم: 6%.
  • الحديد: 5%.
  • الكالسيوم: 3%.

لكن يحتوي دبس التمر على نسبة عالية جدًا من السكر مما يجعله غير مناسب للأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة، أو مرضى السكري من النوع الثاني، أو الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب؛ لذلك لا ينصح خبراء التغذية بتناول دبس التمر للحصول على اليفتامينات والمغذيات التي يحتويها، بل يشيرون إلى أهمية تناول نظام غذائي متكامل ومتنوع للحصول على المغذيات والفيتامينات والمعادن التي يحتويها.[٣]


هل يمكن تحضير دبس التمر في المنزل؟

نعم، يمكن تحضير دبس التمر منزليًا، ويمكن ذلك من خلال اتباع الخطوات التالية:[٤]

  • ضع التمر في وعاء واغمره بالماء، ثم ضع التمر على نار عالية الحرارة حتى يغلي، ثم قلل الحرارة إلى درجة منخفضة واتركه يغلي.
  • في حال ظهور رغوة على وجه الخليط قم بإزالتها بحذر، كما ينصح بتحريك الخليط بواسطة معلقة خشبية بين الحين والآخر.
  • بعد مرور الوقت ستصبح حبات التمر لينة؛ لذا يمكن هرسها بواسطة الملعقة الخشبية.
  • بعد مرور 15 دقيقة على غليان الخليط ارفع الخليط عن النار واتركه حتى يبرد.
  • بعد ذلك قم بإحضار قطعة قماش قطنية وثبتها على وعاء آخر، ثم اسكب الخليط فوق قطعة القماش.
  • يمكن تسهيل مرور السائل من خلال تحريك المزيج فوق قطعة القماش.
  • بعد الانتهاء من سكب الخليط، يمكن لف قطعة القماش حول الخليط وعصرها.
  • في حال الرغبة بأن يكون دبس التمر أكثر كثافة يمكن إعادة الخليط إلى الوعاء، ووضعه على نار متوسطة لمدة 20 دقيقة أخرى، مع الحرص على تحريكه بين الحين والآخر.


ما فوائد دبس التمر للجسم؟

للتّمر فوائد عديدة للجسم وغيره، منها ما يأتي:[٥]

  • سهولة إضافته إلى النّظام الغذائي: من الممكن إضافته في بعض الحالات وهو مقترن بأطعمة أخرى، مثل: اللوز، أو زبدة الجوز، أو الجبن الطّري، كما أنّ دبس التمر شديدة اللزوجة ممّا يجعله مفيدة في صناعة الأطعمة المخبوزة، كما يمكن الجمع بين التّمور والمكسّرات والبذور لصنع الوجبات الخفيفة الصّحية أو معزّزات الطاقة.
  • تحلية طبيعية ممتازة: فالتمر مصدر لسكر الفركتوز، وهو نوع طبيعي من السكّر يوجد في الفاكهة، ممّا يجعله بديلًا صحيًا رائعًا للسكّر الأبيض.
  • الحفاظ على صحّة الجسم: إذ إنّ دبس التّمر يحتوي على الفيتامينات المهمة للجسم، مثل: (ب1)، و(ب2)، و(ب3)، و(ب5)، و(أ)، و(ج)، لذا فإنّ تناوله يُغني عن تناول المكمّلات الغذائية، ويسهم في الحفاظ على صّحة الجسم، وتحسين مستويات الطّاقة؛ لأنّ دبس التّمر يحتوي على سكريّات طبيعيّة، مثل: الغلوكوز، والسكروز، والفركتوز، كما يحتوي على نسبةٍ مرتفعة من مضادات الأكسدة ممّا يقلّل من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض.
  • تنظيم نسبة السكّر في الدّم: فالتّمور لديها القدرة على تنظيم نسبة السكّر في الدّم، لذلك قد يفيد تناولها في التحكّم بمستويات السكر عند مرض السّكري من النوع الثاني.
  • تحسين صحّة العظام: وذلك لأنّ دبي التّمر غنيّ بالسيلينيوم، والمنغنيز، والنّحاس، والمغنيسيوم، وهذه المعادن والفيتامينات ضروريّة لصحّة العظام، وتقي من الإصابة بأمراض العظام، مثل: هشاشة العظام.
  • تعزيز صحّة الجهاز العصبي: إذ إنّ دبس التّمر يحتوي على البوتاسيوم، والقليل من الصوديوم، ممّا يسهم في الحفاظ على النّظام العصبي في الجسم، كما يساعد البوتاسيوم على تقليل نسبة الكوليسترول في الدّم، ويقلّل من خطر حدوث الجلطةٍ الدماغية.


المراجع

  1. "Medjool Dates: The Healthiest Natural Sweetener?", draxe, Retrieved 18-6-2020. Edited.
  2. "18 Evidence-Based Health Benefits Of Dates", www.stylecraze.com, Retrieved 18-6-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Everything you need to know about molasses", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 18-6-2020. Edited.
  4. "How To Make Date Syrup", www.eatingrules.com, Retrieved 18-6-2020. Edited.
  5. Brianna Elliott, RD (March 21, 2018), "8 Proven Health Benefits of Dates"، healthline, Retrieved 18-6-2020. Edited.