علاج هزة الرأس

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٠ ، ١٣ ديسمبر ٢٠٢٠
علاج هزة الرأس

هزة الرأس

قد يتعرض العديد من الأشخاص للإصابات الجسدية، وتعدّ هزة الرأس أحد أنواع هذه الإصابات، وتحدث هذه الإصابة نتيجة التعرُّض لضربة على الرأس، أو نتيجة الإصابة بجسم على الرأس بتكرار، الأمر الذي يمكن أنّ يهز الدماغ داخل الجمجمة، ونتيجة لذلك تحدث اضطرابات في كيميائية الدماغ، وتتدمر بعض الخلايا الدماغية، فما علاج هزة الرأس؟ وما هي النصائح العلاجية بعد التعرض لهزة الرأس؟ وكيف يمكن الوقاية من هزة الرأس؟ كل ذلك وغيره سنعرف عليه في مقالنا هذا.[١]


علاج هزة الرأس

يمكن أن يساعد اتباع بعض الخطوات على تسريع عملية شفاء الدماغ بعد التعرض لهزة الرأس، ويمكن أن تتضمن هذه الخطوات ما يأتي:[٢]

  • الراحة الجسدية، والذهنية، تُعدّ الراحة بصورة عامة أهم خطوات التعافي من هزة الرأس، وخاصة في الأيام الأولى بعد التعرض للضربة، ويمكن أنّ يوصي الأطباء عادةً بأخذ قسط نسبي من الراحة، والتي تعتمد على تقليل الأنشطة التي تحتاج إلى التفكير، والتركيز الذهني في اليومين الأولين من التعرض لهزة الرأس، بينما لا ينصح عادةً في اللجوء إلى الراحة الكاملة، كالنوم في غرفة مظلمة، وتجنب أي محفزات، وخاصة في الثماني والأربعين ساعة الأولى، إذ وُجد أن هذه الطريقة لا تساعد على التعافي من هزة الرأس، كما يجب تجنب الأنشطة التي تزيد من شدة الأعراض، كممارسة التمارين الرياضية الشديدة، والمجهدة، وذلك حتى تتوقف هذه الأنشطة من التأثير على الأعراض.
  • العودة إلى الأنشطة الطبيعية، يمكن أنّ يزيد الشخص المصاب بهزة الرأس من الأنشطة تحتاج إلى التفكير، كأداء الواجبات المنزلية، أو إنجاز بعض العمل بعد تراجع الأعراض التي يعاني منها الشخص، وغالبًا ما سيخبر الطبيب المصاب بالوقت المناسب للعودة لممارسة التمارين البدنية، ولكن عادةً ما يُسمح للمصاب بممارسة التمارين البسيطة والمعتدلة بعد مرور بضعة أيام من الإصابة، وبعد اختفاء جميع الأعراض فإنّه يمكن التحدث إلى الطبيب حول أفضل طريقة للعودة للممارسة التمارين البدنية المعتادة بطريقة طبيعية.
  • الأدوية المسكنة للألم، يمكن أنّ يعاني المصاب بهزة الرأس من الصداع خلال الأيام أو الأسابيع التي تلي الإصابة، ويجب التأكد من الطبيب حول مدى آمان استخدام الأدوية المسكنة للألم مثل؛ الباراسيتامول، ويفضل تجنب استخدام مسكنات الألم الأخرى مثل؛ الإيبوبرفين، والأسبرين، إذ يمكن لهذه الأدوية أنّ تزيد من خطر الإصابة بالنزيف.


نصائح علاجية بعد التعرض لهزة الرأس

قد تساعد بعض النصائح العلاجية في تسريع عملية الشفاء والتعافي من هزة الرأس، ويمكن أن تتضمن هذه النصائح ما يأتي:[٣]

  • تقليل الوقت المقضي على الأجهزة التكنولوجية، يمكن للإضارة العالية، وبخاصةً إضاءة الشاشات الالكترونية أنّ تزيد من سوء أعراض هزة الرأس، لذا يفضل التقليل من استخدام الأجهزة الحديثة سواءً كانت هاتفًا، أو حاسوبًا، أو تلفازًا.
  • تجنب الحركة غير الضرورية للرأس والرقبة، يمكن أنّ تسبب بعض الحركات المعينة هزة الرأس من الأساس، لذلك يساهم التقليل من هذه الحركات في تسريع تعافي الشخص من هذه الإصابة.
  • شرب كمية مناسبة من السوائل، يعتقد أنّ الجفاف يمكن أنّ يزيد خطر التعرُّض إلى هزة الرأس، الأمر الذي يمكن الاستنتاج منه أنّ الحفاظ على رطوبة الجسم قد تساعد على إتمام عملية التعافي من هزة الرأس.
  • تناول كمية كبيرة من البروتين، تشير دراسة نشرت 2015 في مجلة حدود علم الأعصاب إلى أنّ الأحماض الأمينية المكونة للبروتين يمكن أنّ تحسِّن الوظيفة الأدراكية للشخص بعض التعرض لهزة الرأس، وتتضمن الأطعمة المليئة بالبروتين اللحوم، والأسماك، والحبوب.[٤]
  • تناول الأطعمة الغنية بالأوميغا ثلاثة، ربط بعض العلماء أيضًا الأوميغا 3 بتحسين الوظيفة الإدراكية، كما ساهمت في تعافي الخلايا العصبية على فئران الاختبار، وبالإضافة إلى ذلك فإن هذا العنصر مفيد للغاية لصحة الشخص العامة، ولكن نظرًا لأنّ الجدراسة أجريت على الحيوانات فإنّها تستدعي إجراء المزيد من الدراءات لضمان هذه الفائدة على الإنسان.


طرق الوقاية من هزة الرأس

يمكن أن تساعد بعض الإجراءات البسيطة في الوقاية من هزة الرأس، وتتضمن هذه الإجراءات ما يأتي:[٥]

  • ارتداء أغطية الرأس الواقية، يفضل استبدال أغطية الرأس الواقية دوريًا، وتجنب استخدام القديمة منها.
  • وضع حزام الأمان، أثبت ارتداء حزام الأمان منذ زمن طويل فعاليته العالية في تقليل خطر التعرض لإصابات الرأس أثناء التعرض لحوادث السيارات.
  • تجنب القيادة تحت تأثير المواد المؤثرة على الوعي، يجب عدم القيادة تحت تأثير أي من المواد المؤثرة على الوعي، سواء كانت تلك مواد كحولية، أو مخدرات.
  • استخدام واقي الفم، يمكن أنّ يساعد واقي الفم علىالوقاية من التعرض لهزة الرأس عند ممارسة الرياضات التي تحتاج إلى الاحتكاك العالي.
  • ارتداء الملابس ذات الألوان الزاهية عند الركض في الشوارع المزدحمة، والحذر عند عبور الشارع، والبقاء على الرصيف.
  • الإجراءات المنزلية، وتتضمن ما يأتي:
    • زيادة الإضاءة في الأماكن التي يمكن أن تكون خطرة.
    • الانتباه إلى أي فوضى يمكنها أن تسبب سقوط الأشخاص.
    • وضع الوسادات على حواف الأثاث، وحمايات النوافذ إذا وجد أطفال في المنزل.


أعراض هزة الرأس

يمكن أن تختلف علامات وأعراض هزة الرأس اعتمادًا على شدة الإصابة، وعلى الشخص المصاب، ولا يجب أنّ يعاني الشخص من فقدان الوعي عند إصابته بهزة الرأس، فيمكن أنّ يصاب الشخص بهزة الرأس ولا يفقد الوعي، كما قد تبدء أعراض هزة الرأس مباشرةً بعد الإصابة، وقد تتأجل لبضعة ساعات، أو أيام، أو أسابيع، أو حتى أشهر، إضافة |إلى معاناة الشخص المصاب بهزة الرأس من العلامات والأعراض الآتية:[٦]

  • اضطراب الذاكرة.
  • الارتباك.
  • التعاس، أو الشعور بالخمول.
  • الرؤية المزدوجة، أو عدم وضوح الرؤية.
  • الدوخة.
  • الغثيان، والاستفراغ.
  • الصداع.
  • الحساسية تجاه الضوء، أو الصوت.
  • بطء الاستجابة إلى المحفزات.
  • اضطراب التوازن.

ويجب مراجعة الطبيب إذا تعرض الشخص أو أي شخص أمامه إلى هزة الرأس، إذ ببعض الحالات يمكن أن ترتبط هزة الرأس بإصابة العمود الفقري في الرقبة أو الظهر، وحينها يجب تجنب تحريك المصاب، والاتصال بالطوارئ على الفور، وإذا كان لابد من تحريك الشخص خوفًا على حياته، فيجب تحريكه بحذر شديد، والحرص قدر الإمكان عل المحافظة على ثبات الرقبة والظهر، وذلك تجنبًا لحدوث أي ضررللحبل الشوكي.[٦]


المراجع

  1. "What Is a Concussion?", cdc, 2019-02-11, Retrieved 2020-11-17. Edited.
  2. "Concussion", mayoclinic, Retrieved 2020-11-17. Edited.
  3. Ana Gotter (2019-08-06), "Concussion Recovery 101", healthline, Retrieved 2020-11-17. Edited.
  4. "Efficacy, Dosage, and Duration of Action of Branched Chain Amino Acid Therapy for Traumatic Brain Injury", ncbi, 2015-03-29, Retrieved 2020-11-17. Edited.
  5. "Everything you need to know about concussion", medicalnewstoday, Retrieved 2020-11-17. Edited.
  6. ^ أ ب "Concussion", healthline, Retrieved 2020-11-17. Edited.