علامات احتباس الدورة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٠٤ ، ٢٢ أكتوبر ٢٠١٩
علامات احتباس الدورة

احتباس الدورة

تعدّ الدورة الشهرية من أهمّ الأمور التي تتابعها المرأة كلّ شهر وتترقّب موعدها بكلّ دقة، فإن تأخرت عن موعدها تبدأ مشاعر القلق والاضطراب، فتأخرّها في الأغلب يحمل دلالاتٍ وتأويلاتٍ مختلفةً، إلّا أنّ المرأة تعلم بقدومها خلال بضعة أيام حتى لو تأخرت عنها أو عند اقتراب موعدها المحدّد، ويعرف الاحتباس بأنه غياب الطمث لمدة ثلاثة أشهر في حال كانت الدورة منتظمةً، وغيابه لمدة ستة أشهر في حال كانت الدورة غير منتظمة.[١]

يعدّ الحمل السبب الأكثر شيوعًا لاحتباس أو انقطاع الطمث، ويمكن أن تشمل الأسباب الأخرى مشاكل في الأعضاء التناسلية أو في الغدد التي تساعد على تنظيم مستويات الهرمونات، وفي كثير من الأحيان يساعد علاج الحالة الكامنة على حل مشكلة انقطاع الطمث.[١]


علامات احتباس الدورة

هناك العديد من العلامات التي تدلّ على احتباس الدورة داخل جسم المرأة، ومن هذه العلامات يُذكر ما يلي:[٢]

  • الشعور بألم شديد في أسفل الظهر.[١]
  • شعور المرأة بثقل شديد في جسمها نتيجة احتباس الدورة، خاصةً إن تأخرت عن موعدها المفترض.[٣]
  • الشعور بالغثيان والعطش الشديد.[٤]
  • الإصابة بالاكتئاب نتيجة الأوجاع الجسدية المختلفة التي تشعر بها المرأة، ونتيجة التعب النفسي الناجم عن انتظارها وترقّبها لنزول الدورة حتى تتخلص من هذه المعاناة.[٢]
  • الصداع الشديد.[١]
  • تورّم وإفرازات الثديين.[١]
  • تضخم الغدة الدرقية.[٢]
  • حدوث اضطراب في ضغط الدم.[٣]
  • ظهور حب الشباب، ونمو الشعر في أماكن غير مرغوب بها.
  • حدوث مشاكل في الرؤية، كالغباش.[١]
  • ألم حاد ومزمن أسفل البطن نتيجة احتباس الدورة الشهرية.[١]
  • التقلب الحاد في المزاج.[٢]
  • العصبية المفرطة على أقلّ الأشياء.[٢]
  • حاجة المرأة المفرطة إلى البكاء الشديد.[٢]
  • دخول المرأة في حالة من الحزن والاكتئاب تصاحبها رغبة شديدة بالأكل، وأحيانًا عدم الرغبة به أبدًا؛ أي فقدان الشهية.[٢]
  • حدوث انتفاخات في أماكن مختلفة من الجسم نتيجة احتباس دم الدورة.[٣]


أسباب احتباس الدورة الشهرية

هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى احتباس الدورة، ويمكن أن تشمل ما يلي:

  • الإصابة بفقر الدم، إذ إن إصابة المرأة بفقر الدم تجعل بنية الجسم ضعيفةً وهشّةً، وهذا يستدعي احتباس الدورة مدةً معينةً قبل نزولها.[٥]
  • سوء التغذية، فمن المعروف أنّ بنية الجسم السليمة بحاجةٍ إلى تناول الأطعمة الصحية الغنية بالفيتامينات والعناصر المهمة، فإن ساءت التغذية وكان الاعتماد على الوجبات السريعة والمقالي وغيرها من الأطعمة الضارّة قد يؤدي ذلك إلى احتباس الدورة الشهرية ومكوثها مدّةً معينةً في الجسم قبل نزولها.[١]
  • وجود أورام في عنق الرحم، أو حدوث ضيق فيه.[٦]
  • قد يحدث الاحتباس نتيجة أمور طبيعية، مثل: الحمل، أو الرضاعة، أو الوصول إلى سن اليأس (انقطاع الطمث)، أو استخدام موانع الحمل المختلفة.[١]
  • استخدام بعض الأدوية التي من شأنها تأخير موعد الدورة، مثل: أدوية الاكتئاب، وأدوية الحساسية، وأدوية ضغط الدم.[١]
  • زيادة وزن الجسم أو فقدانه بصورة مفرطة، مما يؤدي إلى تغير هرمونات الجسم، فيؤثر ذلك بدوره على عملية الإباضة.[٢]
  • الإجهاد العقليّ وكثرة التفكير يتسبب بالتأثير على عمل منطقة تحت المهاد، وهي المنطقة المسؤولة في الدماغ عن التَّحكم بهرمونات الدورة الشهرية وتنظيمها.[١]
  • عدم التوازن الهرمونيّ، ويحدث ذلك لعدّة أسباب، منها: تكيس المبايض، واضطراب الغدة الدرقية، مثل: فرط نشاط الغدة الدرقية، وكسل الغدة الدرقية، إذ يمكن أن يسبب ذلك اضطرابات في دورة الحيض، ومنها احتباس الدورة الشهرية.[١]
  • يمكن أن تتداخل أورام الغدة النخامية الحميدة مع تنظيم هرمونات الحيض.[١]
  • الإصابة بأمراض الكبد غير الكحولية، إذ يعد انقطاع الطمث شائعًا لدى النساء اللواتي يعانين من أمراض الكبد غير الكحولية المزمنة، لكن لا يزال سبب حدوث هذه الحالة غير مفهوم.[٧]
  • يمكن أن تسبب متلازمة المبيض متعدد الكيسات إنتاج مستويات عاليةً ومستمرةً من الهرمونات بدلًا من المستويات المتفاوتة التي تنظم الدورة الشهرية العادية، مما يسبب احتباسها.[١]
  • يمكن أن يحدث تندب الرحم نتيجةً لمتلازمة أشرمان، وهي متلازمة تتراكم فيها الأنسجة المتندبة في بطانة الرحم، وتحدث نتيجةً لعملية توسيع وكشط الرحم، أو العملية القيصرية، أو نتيجةً لعلاج الأورام الليفية، ويسبب تراكم هذه الأنسجة المتندبة تجديد بطانة الرحم الطبيعية، مما يسبب انقطاع الطمث.[١]
  • في بعض الأحيان تحدث مشاكل أثناء نمو الجنين تؤدي إلى ولادة الفتاة دون جزء كبير من الجهاز التناسلي، مثل: الرحم، أو عنق الرحم، أو المهبل، وبما أن الجهاز التناسلي لم ينمو بطريقة طبيعية لا تواجه الفتاة دورات الحيض الطبيعية.[١]
  • يمكن أن تسبب تشوهات البنية مثل انسداد المهبل نزيف الحيض، فقد يوجد غشاء أو جدار في المهبل يمنع تدفق الدم من الرحم وعنقه إلى الخارج.[١]


تشخيص احتباس الدورة

يجب مراجعة الطبيب عند تأخر ثلاث دورات متتالية أو إذا كانت الفتاة قد وصلت إلى سن 16 عامًا ولم تبدأ الحيض، إذ قد تدل هذه الأعراض على وجود حالة كامنة تتطلب العلاج، ولتشخيص سبب احتباس الدورة يستبعد الطبيب أولًا الحمل وانقطاع الطمث، ومن المهم إعلامه عن الأعراض التي تواجهها المراة، وموعد آخر دورة شهرية، والأدوية التي تستخدمها، بما في ذلك أدوية تحديد النسل، والتغييرات في النظام الغذائي، وخسارة الوزن في الفترة الأخيرة، والتحديات العاطفية التي تمر بها، وقد يطلب الطبيب الفحوصات التالية للكشف عن سبب احتباس الدورة:[٢]

  • فحص الحوض.
  • فحص الدم.
  • تصوير الحوض.


علاج احتباس الدورة

يعتمد علاج احتباس الدورة على علاج السبب الكامن خلف حدوثه، وفي بعض الحالات يمكن لحبوب منع الحمل أو غيرها من العلاجات الهرمونية أن تعيد الدورة الشهرية، ويمكن علاج الاحتباس الناجم عن اضطرابات الغدة الدرقية أو الغدة النخامية بالأدوية، وقد تحتاج الاضطرابات في بنية الأعضاء التناسلية أو الانسداد فيها إلى التدخل الجراحي.

يمكن أن تسبب بعض عوامل نمط الحياة مثل التمارين المفرطة أو عدم تناول كميات كافية من الطعام انقطاع الطمث، لذا يجب تحقيق التوازن بين العمل والراحة لتجنب انقطاع الطمث، كما يجب التقليل من التوتر.[١]


مضاعفات احتباس الدورة

يعد العقم أحد أهم مضاعفات احتباس الدورة لدى النساء اللواتي يرغبن بالحمل، كما يمكن أن تنجم الإصابة بهشاشة العظام نتيجةً لاحتباس الدورة الناجم عن انخفاض مستويات هرمون الإستروجين، أما المضاعفات الأخرى فتعتمد على السبب الكامن خلف حدوث الاحتباس.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ "Amenorrhea", www.mayoclinic.org, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ Amber Erickson Gabbey, "Everything You Need to Know About Amenorrhea"، www.healthline.com, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Fluid Retention & PCOS", pcos, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  4. Stephen B. Tatter, "Pituitary Tumor Symptoms"، pituitary, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  5. "Secondary Amenorrhoea: Nutritional Anaemia a Cause or Reason", researchgate, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  6. Charlie C. Kilpatrick, "Cervical Stenosis"، msdmanuals, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  7. "Amenorrhoea in women with non-alcoholic chronic liver disease.", ncbi, Retrieved 20-10-2019. Edited.