علامات متعاطي الكبتاجون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٠٤ ، ٤ يوليو ٢٠١٨
علامات متعاطي الكبتاجون

الكبتاغون هو أحد الحبوب المنشطة التي تعطي الشعور بالنشاط وعدم التعب، وتسبب كثرة الحركة، وتسبب عدم الرغبة في تناول الطعام، وتحوي في تكوينها الأساسي على مركبات (الامفيتامين)، وتصنف على أنها من أكثر المواد المخدرة الصناعية شيوعًا، حيث تتم سنويًا محاولة تهريب آلاف الأقراص منها وتوريدها إلى دول شرق آسيا ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام.

وتعد الفئة المستهدفة من ترويج الكبتاغون أحد أهم الأسباب التي أدت إلى انتشاره وشيوعه بين فئة الشباب، حيث تهتم به فئات مختلفة تعتقد أنه من خلال تناوله، سيتسبب بعدم الشعور بالتعب أو أنه يمنح الشعور بالنشاط والراحة، وأن الكبتاغون سيزيد من حيوية الجسم، وهذا هو المدخل الذي من خلاله يبدأ من يروج للكبتاغون بالترويج، حيث يردد ذلك لكل من يرغب بالشعور بالحيوية والنشاط، إلى أن ينتقل بهم تدريجيًا إلى الإدمان، وأهم هذه الفئات هي:

1) الرياضيون.

2) طلبة الجامعات والمدارس الثانوية.

3) من يعملون بنظام المناوبة الليلية.

4) المراهقون الباحثون عن كل ما هو جديد وملفت.

5) سائقو الشاحنات وموظفو النقليات العامة عبر البلدان.

 

وتظهر على متعاطي الكبتاغون عدة أعراض خارجية يمكن من خلالها ملاحظة تناوله لهذه المادة، وأهم هذه العلامات هي:


1) كثرة السهر والأرق.

2) الشرود الذهني والنسيان وقلة الانتباه.

3) الانطوائية ودوام تفضيل العزلة والابتعاد عن الأصدقاء.

4) العصبية الزائدة والانفعال غير المبرر وردّات الفعل الغريبة.

5) تجاهل الآخرين والتشتت الشديد وإضاعة الوقت دون اكتراث.

6) فقدان السيطرة على الجسد والسلوك الهستيري المفاجئ.

7) زيادة التوتر النفسي ووجود رجفة ملحوظة في اليدين.

8) فقدان الشهية وعدم الرغبة في تناول الطعام.

9) جفاف الفم وانبعاث رائحة كريهة من الفم بشكل مستمر.

10) البلادة وعدم إدراك أهمية المواقف وسوء التصرف.

11) حكة الأنف المتكررة، حيث تعتبر مؤشرًا واضحًا على تعاطي الكبتاغون.

 

كما تعد حبوب الكبتاغون ضارة للجسم بشكل كبير، حيث تؤثر على الصحة النفسية، ولها آثار سلبية أخرى على الصحة الجسدية، ومن أهم هذه الأضرار ما يلي:


1) تكسر الدم وضعفه وحدوث نقص حاد في عدد كريات الدم البيضاء.

2) حدوث اختلال في الاتزان والمشي ومشاكل في القولون.

3) يسبب تعاطي الكبتاغون خللًا في المخ وخلايا التفكير، مما يؤدي إلى تلفه بشكل جزئي أو كلي.

4) يسبب اضطرابًا في وظائف الجهاز العصبي وفقدان السيطرة على الأعصاب.

5) يؤدي إلى مشاكل في الجهاز المناعي ويضعف من مناعة الجسم ضد الأمراض.

6) يسبب حدوث اختلالات في وظائف الكبد والبنكرياس، ويعد أحد أسباب التهاب الكبد الوبائي.

7) حدوث اختلالات وتشوه في الأجنة لدى السيدات الحوامل اللواتي يتعاطين الكبتاغون.

8) يسبب مشاكل دائمة في الهضم ومشاكل في الإخراج.

9) يسبب مشاكل في المعدة ويؤدي إلى تقرحها.

10) يؤدي إلى تآكل الأسنان وتلفها سريعًا.

11) يؤدي إلى اضطرابات في القلب وارتفاع ضغط الدم وتوسع الشرايين.

12) يسبب الشبق الجنسي الذي يقود إلى التحرش والتعدي على الجنس الآخر.