عمليات الغدة الدرقية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٠ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨
عمليات الغدة الدرقية

تعتبر الغدة الدرقية من أهم الغدد الموجودة في جسم الإنسان بل والرئيسية منها، فهي المسؤولة عن الكثير من العمليات الحيوية داخل جسم الإنسان كعمليات الأيض والاستقلاب ودقات القلب أيضًا حرق سعراتك الحرارية!

والغدة الدرقية تتعرض لما يتعرض له الجسم من أمراض وأعراض، وتتأثر الغدة الدرقية أيضًا بالعامل الوراثي سواءً أكان ذلك في قصور عمل الغدة الدرقية أو في نشاط عملها. وعادةً ما يلجأ الأطبة إلى العمليات، حين تصبح الأدوية غير ناجعة للشفاء والتداوي، فتكون الجراحة الجزئية أو الكلية للغدة الدرقية العلاج.

توجد الغدة الدرقية في الجهة الأمامية للرقبة، يَشرحها البعض بأنّ شكلها على شكل فراشة، تتكون من فصين (فص أيمن وفص أيسر) وبينهما منطقة وسطى، تتم عمليات استئصالها الجزئي والكلي لعلاج الأمراض الناتجة عن نشاطها أو فتورها. فزيادة النشاط في الغدة الدرقية سيؤدي إلى الزيادة في عمليات الأيض في الجسم وبالتالي إلى حرق السعرات الحرارية وانخفاض الوزن، بالإضافة إلى خفقان القلب الشديد والتعرّق، فالجراحة تكون حلًا في هذه الحالة التي لم تستطع فيها الأدوية السيطرة على هذا العَرض فأصبح مرضًا، فيتم استئصال جزء من الغدة الدرقية وذلك لتقليل فرط نشاطها، محافظةً الغدة الدرقية بذلك على نشاطها الطبيعي.

أما بالنسبة لاستئصال الغدة الدرقية بشكل شبه كامل، يكون أيضًا في حالة فرط النشاط، فيتم إزالة قرابة ثلاثة الأرباع من حجم الغدة الدرقية (إحدى الفصوص مع المنطقة الوسطى مثلًا)، والإبقاء على جزء صغير منها للقيام بالعمليات الحيوية ضمن نشاطها الطبيعي دون فرط أو كسل في نشاطها. بينما يكون الاستئصال الكامل للغدة الدرقية (الفصين الأيمن والأيسر مع المنطقة الوسطى) في حالة تعرّض الغدة للسرطان والأورام الخبيثة، فيتم استئصال الغدة بشكلٍ كامل وبذلك تنجح العملية ويُشفى المريض من هذه الأورام الخبيثة بإذن الله. وفي بعض الحالات يتم استئصال بعض العقد الليمفاوية القريبة من الغدة الدرقية في حال وجود الورم الخبيث وذلك للتأكد من إزالة جميع ما يمكن أن يكون قد وصل الورم الخبيث له. وفي هذه العملية يفقد المريض غدته الدرقية، ويتناول الأدوية التي تساعده لإتمام الدور الغائب للغدة الدرقية، وهي عبارة عن هرمونات يتناولها المريض كي يغطي الهرمونات الدرقية التي كانت تفرزها الغدة.

يمكنك العودة وإتمام حياتك بشكل تام وطبيعي فورًا بعد خروجك من المستشفى من ثلاثة إلى خمسة أيام، كما أن هذه العملية تحصل بشكلٍ يومي في جميع أنحاء العالم، فلا تشعر بالخوف والتوجس، لأنك ستعود لحياتك الطبيعية كأنك لم تفعل شيئًا..