عملية البالون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٠ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨

السمنة أو البدانة واحدة من أهم المشاكل التي يعاني منها أغلبية الناس في مختلف مناطق العالم، سواء الرجال أو الإناث، ت من المشاكل الصحية التي لها العديد من الآثار الجانبية على الشخص، متمثلة هذه الآثار بالمشاكل الصحية (البدنية) والنفسية، مما يؤدي إلى ضعف الثقة النفسية لدى الشخص. تعددت أسباب البدانة كما تعددت طرق علاجها، فبعض الأشخاص المصابون بالبدانة كثيرًا ما يلجأون إلى اتباع طرق عديدة من أجل التخلّص منها كاتباع بعض الطرق التقليدية كالأعشاب والحميات الغذائية القاسية وبعض الأدوية التي يمكن أن تفي بالغرض.

في مقالنا هذا سوف نتحدث عن عملية البالون التي تساعد على انقاص الوزن، والتي تعتبر إحدى الطرق الأخرى والبديلة في مجال خسارة الوزن، فما هي عملية بالون المعدة؟ ومن هم الأشخاص المعرضين لإجراء هذه العملية؟ وما هي آثارها الجانبية ومضاعفاتها؟

عملية بالون المعدة، هي عبارة عن عملية غير جراحية، يتم إجرائها للأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد جدًا والذي يتعدى ال40 كيلو غرام، وتعتمد فكرة هذه العملية على تقليل مساحة المعدة، مما يؤدي إلى تقليل كمية الطعام الذي يتناوله الشخص إلى حين الشعور بالشبع، الأمر الذي يساعد على انقاص الوزن، ويتم استخدام بالون واحد أو أكثر في إجراء هذه العملية، حيث يتم إدخاله فارغًا إلى المعدة عن طريق الفم، ومن ثم يتم ملؤه بمحلول سائل أو غاز.

مضاعفات عملية البالون


  • زيادة خطر الإصابة في بطانة القناة الهضمية، الذي يحدث إما من خلال الالتماس المباشر مع الأدوات التي يتم استخدامها لوضع البالون، أو التماس مع البالون نفسه، أو بسبب زيادة إفراز حامض المعدة، مما يؤدي إلى حدوث بعض الأمور، منها:
  • تكوّن قرحة في المعدة.
  • الشعور بآلام أو نزيف أو ثقب في المعدة.
  • احتمالية حدوث نمو بكتيري في السائل الذي يتم ملئ البالون فيه.
  • الإصابة بالعدوى أو الحمى وتشنجات المعدة والإسهال، نتيجة تفريغ السائل الملوّث في الأمعاء.
  • الشعوربالغثيان والقيء أكثر من عملية ربط المعدة، ويتم استخدام الأدوية في هذه الحالة لتقليل إفرازات المعدة وهيجانها.
  • انثقاب البالون، مما يجعل الشخص يشعر بأن البالون انكمش وتفرغت كافة محتواياته بشكلٍ تلقائي قبل الوقت المحدد لإزالته.

بعد العملية الجراحية، غالبًا ما يعاني المريض في اليوم الأول بعد العملية من الغثيان المستمر، لذلك ينصحه الطبيب في البقاء في المنزل وتجنّب ممارسة أي نشاط زائد أو قوي حتى لا يسبب في زيادة الضغط على المعدة، فمعظم الحالات يمكن أن تتحمل البالون لمدة ستة أشهر والبعض الآخر منها يتم إزالة البالون في وقت مبكر جدًا بسبب تعرّض الشخص للعديد من الآثار الجانبية، مثل: القيء أو الإسهال، عادةً ما يقوم الطبيب بتحديد فترة التعافي للشخص، كما أنه يعطيه بعض النصائح لتجنب العمل وإجهاد الجسم، وغالبًا ما يحتاج المريض إلى ثمان أسابيع على الأقل للامتناع عن ممارسة التمارين الرياضية..