أعراض نقص الفيتامينات

أعراض نقص الفيتامينات

الفيتامينات

الفيتامينات هي عبارة عن مركبات عضويّة يحتاجها الجسم بكمياتٍ قليلة للبقاء على قيد الحياة، إذ يمكن الحصول عليها عن طريق الغذاء؛ لأنّ جسم الإنسان لا يستطيع تصنيعها، أو يُصنّعها بكميات لا تكفي لاحتياجاته، كما ويوجد 13 نوعًا من الفيتامينات المعروفة،[١] ومعظم الأشخاص يحصلون على هذه الفيتامينات عن طريق تناول غذاء صحي متنوع ومتوازن، وقد يحتاج إليها بعضهم بكميات أكبر؛ فيتناولون مكملات غذائية غنية بالفيتامينات للحصول على الفائدة المرجوة، وتُقسّم الفيتامينات لنوعين هما: الفيتامينانت الذائبة بالدهون او تلكك الذائبة بالماء, وتتضمن الفيتامينات ذائبة في الدهون أربع فيتامينات هم فيتامين أ، وفيتامين د، وفيتامين هـ، وفيتامين ك، وتؤخد من عدة مصادر أهمها الزيوت النباتية، والدهون الحيوانية، والألبان، والأسماك الدهنية، والكبد. وعلى الرغم من أهميتها الكبيرة في مساعدة الجسم في أداء وظائفه، إلّا أنّه يتوجب على الشخص عدم تناولها يوميا وبكميات كبيرة. أما الفيتامينات الذائبة في الماءفتتضمن فيتامين ج، ومجموعة فيتامينات B، وتوجد بكثرة في الخضروات، والفواكه، والحبوب الكاملة، والحليب، ومنتجات الألبان. ولأنّ هذه الفيتامينات ذائبة في الماء؛ لا تحدث مضاعفات عند تناولها يوميًا؛ لأنّ الزائد منها يُتخلّص منه عن طريق الفضلات ولا تُخزَّن بالجسم.[٢]


أعراض نقص الفيتامينات

يحدُثُ نقص الفيتامينات عندما لا يمتصُّ الجسم العناصر الغذائيّة الضروريّة لأداء وظائفه اليوميّة، أو في حال عدم حصوله على كميات كافية من الطعام، ممّا يؤدي إلى الإصابة بالعديد من المشاكل الصحيّة والأمراض، وفي ما يلي أعراض نقص كلّ نوع من أنواع الفيتامينات:[٣]

  • أعراض نقص فيتامين د: وهو من الفيتامينات الضّروريّة لصحة العظام والأسنان، وعلى عكس الفيتامينات الأخرى، يستطيع الجسم تصنيع فيتامين د من الكوليسترول عند التعرض لأشعة الشمس، ومن المصادر الغذائية له الأسماك الدهنية، ومن أعراض نقصه ما يلي:[٤]
    • الشعور بآلام في العظام، والظهر، والعضلات.
    • الشعور بالتعب والإرهاق.
    • الإصابة بالاكتئاب.
    • الصعوبة في شفاء الجروح.
    • تساقط الشعر.
    • ألم في العظام والظهر.
    • تكرار الإصابة بالعدوى.
    • انخفاض الكتلة العظمية.
  • أعراض نقص فيتامين أ: من أعراض نقص فيتامين أ ما يلي:[٥]
    • الإصابة بالعشى الليليّ.
    • جفاف الملتحمة، والقرنية.
    • الإصابة بتقرحات في القرنيّة.
    • ظهور بقع بيتو في الملتحمة.
    • جفاف الجلد وتقشره.
    • زيادة اللسان وجفاف الشفاه.
    • ضعف المناعة، فيُسبّب التهابات في الجهاز الهضميّ والتنفسيّ.
  • أعراض نقص فيتامين ب12: من أعراض نقص فيتامين ب12 ما يلي:[٣]
    • الشعور بالتعب والضعف العام.
    • ضيق التنفس.
    • فقدان الوزن.
    • الغثيان وضعف في الشّهية.
    • اصفرار البشرة وشحوبها.
    • تقرّح وتورُّم اللسان.
    • الاكتئاب، وفقدان الذاكرة.
    • التهيّج.
  • أعراض نقص فيتامين هـ: من أعراض نقص فيتامين هـ ما يلي:[٦]
    • صعوبة في المشي.
    • اضطراب في التوازن.
    • ألم وضعف في العضلات.
    • اضطرابات بصريّة.
    • ضعف عام في الجسم.
  • أعراض نقص فيتامين ك: من أعراض نقص هذا الفيتامين ما يلي:[٧]
    • الإصابة بتجلطات صغيرة أسفل الأظافر.
    • ظهور براز أسود يحتوي على دم.
    • الإصابة بنزيف في الأغشية المخاطيّة.
    • الإصابة بالرضوض بسهولةٍ.
  • أعراض نقص فيتامين ب1 (الثيامين): من أعراض نقص فيتامين ب1 ما يلي:[٣]
    • التّعب والإرهاق.
    • فقدان الوزن.
    • الارتباك.
    • فقدان الذاكرة على المدى القصير.
    • تلف في العضلات والأعصاب.
  • أعراض نقص فيتامين ب3 (النياسين): من أعراض نقص فيتامين ب3 ما يلي:[٣]
    • حدوث اضطرابات في الجلد.
    • الإصابة بالإسهال.
    • الإصابة بالخرف.


أهمية الفيتامينات للجسم ومصادرها

تختلف أهمية الفيتامينات باختلاف أنواعها وطريقة تأثيرها في الأجسام، ومن أهم هذه الفيتامينات ما يلي:[٨]

  • فيتامين أ ، يُعرَف باسم الرّيتينول، وله أهمية كبيرة في جسم الانسان، إذ يحفّز ويرفع مناعته ضد الالتهابات والعدوى، كما أنّه مهم لصحة العين، ويلعب دورًا مهمًا في الرؤية في الأماكن المظلمة، ويحافظ على صحة البشرة، والمصادر المهمة التي يُحصَل من خلالها على فيتامين أ: الأجبان، والبيض، والحليب، واللبن، والكبد.
  • مجموعة فيتامينات ب، تُعدّ هذه المجموعة من أهم الفيتامينات التي يجب على الشخص الحصول عليها، وتُقسّم وفق التالي:
    • ثيامين (ب1)، يساعد على المحافظة على سلامة الجهاز العصبي، ويضمن حصول الجسم على الطاقة من الغذاء. وحصل الإنسان عليه من تناول البيض، والفواكه، وخبز الحبوب الكاملة، والكبد.
    • رايبوفلافين (ب2)، هو أحد الفيتامينات التي تتأثر بالضوء، ويحافظ على صحة البشرة، والعيون، والجهاز العصبي، بالاضافة إلى أنّه يساعد في حصول الجسم على الطاقة من الغذاء. والحصول عليه عن طريق تناول الحليب، والبيض، والرز.
    • نياسين (ب3)، يحافظ على صحة الجهاز العصبي، ونضارة البشرة، ويساعد في الحصول على الطاقة من الطعام. ويُحصَل عليه عند تناول اللحوم، والبيض، والحليب، والسمك، ومنتجات الطحين.
    • حمض البانتوثينك، لا تختلف وظيفته عن باقي مجموعة فيتامينات ب؛ فهو يساعد في حصول الجسم على الطاقة من الطعام. ويُحصَل عليه عند تناول الدجاج، والبطاطا، والطماطم، والبروكلي، والحبوب الكاملة.
    • البيروكسيدين (ب6)، يساعد الجسم على الحصول على الطاقة وتخزينها من البروتينات والكربوهيدرات، ويساعد في تكوين الهيموجلوبين المهم في حمل الأكسجين إلى أنحاء الجسم كافة. حيث الحصول عليه من تناول الأسماك، والدجاج، والخبز، والخضروات، والحليب، والبطاطا، وحبوب الصويا.
    • بيوتين (ب7)، يحتاجه الجسم بكميات قليلة لتكسير الدهون، ويجدر الإشارة إلى أنَّ البكتيريا الموجودة في الجهاز الهضمي تصنعه بكميات قليلة.
    • حمض الفوليك (ب9)، هو شكل من أشكال مجموعة فيتامينات ب، ويساعد في تكوين كريات الدم الحمراء، ويقلل من خطر حدوث تشوهات في الجهاز العصبي المركزي لدى الأجنة، في حال وجود نقص في حمض الفوليك قد يؤدي ذلك إلى الإصابة بفقر الدم. والحصول عليه عبر تناول البروكلي، والخضروات الورقية الخضراء، والبازيلاء، والكبد (لكن يجب تناوله بكميات قليلة أثناء الحمل).
    • فيتامين ب12، يدخل في تصنيع خلايا الدم الحمراء، ويحافظ على سلامة الجهاز العصبي، ويساعد في الاستفادة من حمض الفوليك، بالإضافة إلى الحصول على الطاقة من الغذاء، ونقصه يؤدي إلى الإصابة بأنيميا ناتجة من نقص ب12. ويُحصَل عليه من تناول اللحوم، وأسماك السالمون، والحليب، والأجبان، والبيض.
  • فيتامين ج، ويُعرَف أيضا باسم حمض الأسكوربيك، إذ يحمي الخلايا ويُبقيها سليمة، ويساعد في المحافظة على جلد سليم وأوعية دموية صحية، ويحافظ على سلامة العظام والغضاريف، وله دور في التئام الجروح. ونقص فيتامين ج قد يؤدي إلى الإصابة بمرض الاسقربوط. ويمكن الحصول عليه عند تناول البرتقال، والفلفل الأحمر، والفلفل الأخضر، والفراولة، والبروكلي، والبطاطا.
  • فيتامين د، يساعد هذا الفيتامين في تنظيم نسبتَي الفوسفات والكالسيوم في الجسم، إذ يدخل الكالسيوم والفوسفات في تصنيع العظام والمحافظة عليها، وعند الإصابة بنقص في فيتامين د لدى الاطفال يتشوّه شكل العظام، ويصاب الأطفال بالكساح في حال نقص فيتامين د لديهم، أمّا إذا حصل هذا النقص لدى البالغين فقد يؤدي إلى الإصابة بتلين العظام والشعور بآلام فيها. وتعد الشمس المصدر الرئيسي للحصول على فيتامين د، يُعوّض فيتامين د عن طريق تناول الأسماك الدهنية، واللحوم الحمراء، وصفار البيض، والكبد، أو تناول مكملات غذائية بإشراف الطبيب.
  • فيتامين هـ، إذ يحافظ على بشرة صحية ويدعم سلامة العيون، ويساعد على تقوية المناعة. ويمكن الحصول عليه عند تناول الزيوت النباتية؛ مثل: زيت الزيتون، وزيت الذرة، والمكسرات، وجنين القمح.
  • فيتامين ك، يُعدّ من أهم الفيتامينات التي يحتاجها الجسم في تنفيذ عملية تخثر الدم، والمساعدة على التئام الجروح. ويحصل الجسم عليه عند تناول الخضروات الورقية الخضراء، والزيوت النباتية، والحبوب.


أطعمة غنيّة بالفيتامينات

توجد مجموعة من الأطعمة التي تمتاز بقيمتها الغّذائيّة العاليّة، وتُزاد كميتها في الغذاء مما يُغطي حاجة الجسم من الطّاقة والفيتامينات والأملاح، وغيرها من العناصر الغّذائيّة الضرورية. ومن أمثلة هذه الأطعمة ما يأتي: الأسماك الدّهنيّة كالسّالمون، والكينوا، والبطاطا الحلوة، والمكسرات، والكرنب الأجعد، والهندباء الخضراء، والتّوت.[٩]


المراجع

  1. Christian Nordqvist (2017-9-26), "Vitamins: What are they and what do they do?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2018-12-28. Edited.
  2. "Vitamins", www.nhsinform.scot, Retrieved 28-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Healthline Editorial Team (2018-2-13), "Nutritional Deficiencies (Malnutrition)"، www.healthline.com, Retrieved 2018-12-28. Edited.
  4. Franziska Spritzler, RD, CDE (2018-7-23), "8 Signs and Symptoms of Vitamin D Deficiency"، www.healthline.com, Retrieved 2018-12-28. Edited.
  5. "Vitamin A deficiency", www.dermnetnz.org, Retrieved 2018-12-28. Edited.
  6. Natalie Silver (2017-11-21), "How to Identify and Treat a Vitamin E Deficiency"، www.healthline.com, Retrieved 2018-12-28. Edited.
  7. Brett Smiley (2017-6-21), "Understanding Vitamin K Deficiency"، www.healthline.com, Retrieved 2018-12-28. Edited.
  8. "Vitamins and minerals", www.nhs.uk, Retrieved 28-10-2019. Edited.
  9. Aaron Kandola (15-3-2019), "Nutrient-dense foods list"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.