فوائد الشمندر لفقر الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٩ ، ٢٩ مايو ٢٠١٩
فوائد الشمندر لفقر الدم

الشمندر

الشمندر أو البنجر كما يطلق عليه في الأغلب يعود تاريخه إلى العصور القديمة، وكانت العلامات الأولى لزراعته قبل 4000 عام في منطقة البحر الأبيض المتوسط، ويُوفّر الشمندر طوال العام، ويمكن تناوله كل يوم، إلا أنه لا يزال يُعدّ من الخضروات الموسمية،[١] ويُعدّ من الخضروات الجذرية الشائعة التي تُستخدم في تحضير العديد من المأكولات حول العالم، فهو غني بالفيتامينات الأساسية، والمعادن، والمركبات النباتية، كما يمتلك خصائص طبية مذهلة، وبالإضافة إلى ذلك فهو لذيذ يسهل إدخاله في النظام الغذائي، كما أنّه من الأطعمة قليلة السعرات الحرارية، وتحتوي 100 غرام من الشمندر على القيم الغذائية الآتية:[٢]

  • 44 سعرة حرارية.
  • 1.7 غرام من البروتين.
  • 0.2 غرام من الدهون.
  • 2 غرام من الألياف الغذائية.
  • 6% من الاحتياج اليومي من فيتامين C.
  • 20% من الاحتياج اليومي من الفولات.
  • 3% من الاحتياج اليومي من B6.
  • 6% من الاحتياج اليومي من المغنسيوم.
  • 9% من الاحتياج اليومي من البوتاسيوم.
  • 4% من الاحتياج اليومي من الفوسفور.
  • 16% من الاحتياج اليومي من المنغنيز.
  • 4% من الاحتياج اليومي الحديد.
  • يحتوي الشمندر أيضًا على نترات وأصباغ غير عضوية، وكلتاهما مركبات نباتية تملك عددًا من الفوائد الصحية.


فوائد الشمندر لفقر الدم

فقر الدم هي حالة لا يحتوي فيها الجسم على كميات كافية من خلايا الدم الحمراء السليمة القادرة على نقل الأكسجين من الرئتين إلى جميع أنحاء الجسم، مما قد يؤدي إلى الشعور بالتعب والإرهاق، وتوجد أنواع عدة من فقر الدم، ولكل نوع أسبابه المختلفة، وقد يكون فقر الدم مؤقتًا أو قد يكون طويل الأمد، ويتراوح في شدته من الخفيف إلى الشديد.[٣] الشمندر من المواد الغذائية الغنية بالحديد، الذي هو عنصر أساسي في تكوين خلايا الدم الحمراء، ودونه لا تنقل هذه الخلايا الأكسجين إلى جميع أنحاء الجسم، إذ إنّ نقص الحديد واحد من أهم أسباب فقر الدم، لذلك فإنّ إضافة الأطعمة الغنية بالحديد -مثل الشمندر- إلى النظام الغذائي تقلل من خطر حدوث فقر الدم وتساعد في علاجه.[٤]


فوائد الشمندر للجسم

تشمل الفوائد الصحية الأكثر شيوعًا للشمندر ما يأتي:[١]

  • خفض ضغط الدم، الشمندر غني بالنترات الغذائية، التي تُحوّل داخل الجسم إلى أكسيد النيتريك، ويساعد أكسيد النيتريك في إرخاء الأوعية الدموية وتوسيعها، وبالتالي خفض ضغط الدم ومنع ارتفاعه، إذ قال الدكتور شانون أمويلز، كبير مستشاري الأبحاث في مؤسسة القلب البريطانية ، في دراسته إنه يمكن لشرب كوب يوميًا من عصير الشمندر أن يخفض ضغط الدم عند الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم، حتى أولئك الذين لم يستطيعوا التحكم بضغط الدم باستخدام العلاج الدوائي.[٥]
  • تعزيز الهضم، لقد استُخدم الشمندر في العصور الوسطى في شكل علاج لاضطرابات جهاز الهضم -بما في ذلك الإمساك-، إذ تساعد الألياف والمواد المضادة للأكسدة الموجودة في الشمندر في إخراج المواد السامة من الجسم، مما يحافظ على صحة جهاز الهضم عند المستوى الأمثل.
  • الحفاظ على صحة الدماغ، الشمندر يحسّن مرونة الدماغ العصبية بسبب النترات الموجودة فيه؛ فهي تساعد في زيادة الأكسجين في القشرة الحركية الجسمية، وهي منطقة في الدماغ تتأثر غالبًا في المراحل المبكرة من الخرف، ومع تقدم السن يتناقص تدفق الدم إلى المخ، مما قد يؤدي إلى انخفاض الإدراك، ويمكن للشمندر أن يبطئ هذه العملية، وتؤكد الدراسة التي نُشرَت في علم الشيخوخة أنّ تناول عصير الشمندر مع ممارسة التمارين عند البالغين الأكبر سنًا له تأثير إيجابي في الدماغ.[٦]
  • امتلاؤه بخصائص مضادة للسرطان، كشفت دراسة أجراها الدكتور جوفيند كاباديا من جامعة هوارد في الولايات المتحدة أنّ الشمندر قد يكون جيدًا في الوقاية من سرطانات الجلد والرئة والقولون، فهو يحتوي على صبغة بيتيسانين، التي تعيق نمو الخلايا السرطانية.[٧]
  • المساعدة في خسارة الوزن، الشمندر مملوء بالمواد الغذائية والألياف، ويُعدّ إضافة ممتازة إلى نظام غذائي لتخفيف الوزن، فالمغنيسيوم والبوتاسيوم الموجودان فيه يساعدان في إزالة السموم من الجسم، والتخلص من المياه الزائدة، ومنع الانتفاخ، كما أنّ هذه المواد الغذائية تساعد في تحسين التمثيل الغذائي، وفقدان الوزن الزائد.
  • تعزيز إزالة السموم من الكبد، إذ تحفّز مادة البيتين الموجودة في الشمندر وظائف الكبد، وتحافظ عليها بصحة جيدة، ووفقًا لدراسة أُجريت على أحد الحيوانات يساعد البكتين، الذي هو من الألياف القابلة للذوبان في الماء في هذه الخضروات الجذرية، في التخلص من السموم من الكبد. وهي واحدة من الأطعمة الرائعة التي تملك القدرة على علاج الكبد الدهني.
  • تحسين صحة القلب، البيتين الموجود في الشمندر هو مركب حيوي قوي يخفّض مستويات الهوموسيستين في الجسم، إذ إنّ المستويات العالية من هذا الحمض الأميني تسبب مشاكل في القلب والأوعية الدموية؛ مثل: نوبات القلب، وسكتات الدماغ، كما تساعد الألياف الموجودة في الشمندر في تقليل الكوليسترول والدهون الثلاثية عن طريق زيادة مستوى الكولسترول الجيد، وتتخلص الألياف أيضًا من الكولسترول الضار LDL من الجسم بسرعة، وبالتالي فإنّ استهلاك الشمندر يساعد على الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية -مثل تصلب الشرايين- بطرائق متعددة.
  • زيادة مستويات الطاقة، يحتوي الشمندر على كمية كبيرة من الكربوهيدرات التي توفر الطاقة لأداء الأنشطة الرياضية الطويلة، إذ إنّ الكربوهيدرات هي اللبنات الأساسية لإنتاج الطاقة، ويوفرها الشمندر دون أي من الآثار الجانبية السلبية للعديد من الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات.


المراجع

  1. ^ أ ب Meenakshi Nagdeve (16-4-2019), "22 Amazing Health Benefits Of Beets"، organicfacts, Retrieved 15-5-2019. Edited.
  2. Daisy Coyle, APD (26-5-2017), "9 Impressive Health Benefits of Beets"، healthline, Retrieved 5-15-2019. Edited.
  3. Mayo Clinic Staff (8-8-2017), "Anemia"، mayoclinic, Retrieved 15-5-2019. Edited.
  4. Jamie Eske (5-4-2019), "What are the health benefits of beetroot juice?"، medicalnewstoday, Retrieved 15-5-2019. Edited.
  5. "Beetroot juice lowers high blood pressure, suggests research", British Heart Foundation,91-1-2015، Retrieved 15-5-2019. Edited.
  6. Meredith Petrie W. Jack Rejeski Swati Basu (9-11-2016), "Beet Root Juice: An Ergogenic Aid for Exercise and the Aging Brain"، academic, Retrieved 15-5-2019. Edited.
  7. Govind J.KapadiaaHarukuniTokudabTakaoKonoshim (2-1996), "Chemoprevention of lung and skin cancer by Beta vulgaris (beet) root extract"، sciencedirect, Retrieved 15-5-2019. Edited.