فوائد الفلفل الرومي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٤٢ ، ٣ سبتمبر ٢٠١٩

الفلفل الرومي

الفلفل الرومي نوعٌ من الخضار، يزرع في جميع أنحاء العالم، ويستخدم على نطاق واسع كأحد أهم التوابل؛ بسبب مذاقه الحلو وجودة نكهته، إضافةً إلى ملمسه وألوانه الجذّابة المشرقة، إذ يتميّز بألوانه المختلفة، مثل: الأخضر، والأصفر، والأرجواني، والبني، والأحمر، ويمكن تناوله نيئًا كسلطة، ويمكن طهيه مع العديد من الخضار الأخرى، إضافةً إلى إمكانية استخدامه لصنع المخلّلات والصلصات، ومن الجدير بالذكر أنّه يمكن تخزين الفلفل الرومي غير المغسول في الثلاجة لمدّة تتراوح بين 8-10 أيام، وتجدر الإشارة إلى ضرورة تخزينه كاملًا دون تقطيع؛ لأنّ تقطيعه قد يؤدّي إلى فقدانه للرّطوبة، ويُغسل بالماء البارد قبل استخدامه.[١]


الفوائد الصحية للفلفل الرومي

للفلفل الرومي العديد من الفوائد الصحيّة للإنسان، من بينها ما يأتي:[٢]

  • تحتوي الفليفلة الحلوة الخضراء على الألياف، التي تجعل الجهاز الهضمي يعمل بكفاءة أكبر، فيمنع الإمساك وتهيّج البواسير، كذلك فإنّ الحصول على ما يكفي من الألياف يقلّل من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري، ويساعد على إنقاص الوزن أو الحفاظ على وزن صحّي مناسب.
  • تحتوي الفليفلة الحلوة على الفيتامينات C وE، فالحصول على ما يكفي من فيتامين C يجعل الجسم أقلّ عرضةً للإصابة بالالتهابات، ويحافظ على سلامة البشرة والأسنان واللثة، إضافةً إلى ذلك فإنّ فيتامين C يساهم في عمل الأوعية الدموية بكفاءة أكبر، أمّا فيتامين E فيساعد على حماية الخلايا من التلف، ويدعم نظام المناعة في الجسم.
  • يقلّل اتباع نظام غذائي غني بالخضروات بما في ذلك الفلفل الروميّ من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة، فالمواد المضادّة للأكسدة في الخضروات تساعد على حفظ الخلايا من التلف، بالتّالي حماية الجسم من خطر الإصابة بالالتهابات، والحدّ من التعرّض لمشكلات في القلب، أو حتّى الإصابة ببعض أنواع السرطانات، إضافةً إلى ذلك فإنّ الفليفلة الحلوة الحمراء تحتوي على كميات أكبر من مضادات الأكسدة، ممّا يحافظ على صحة العينين، ويقلّل من خطر الإصابة باضطرابات العين المرتبطة بالعمر.
  • يُحسّن الفلفل الرومي من صحة القلب والأوعية الدموية، فهو يساعد على منع تضيُّق الشرايين والأوعية الدموية، ويساعد أيضًا على توسيعها واسترخائها، بالتالي خفض ضغط الدم المرتفع، ومن بين الفوائد الصحية الأخرى للفلفل الرومي المحافظة على مستوى السكر في الدّم، إذ يحتوي الفلفل على إنزيم يقلّل من امتصاص الجلوكوز، بالتّالي منع حدوث ارتفاع في مستوى السكر في الدم، وكذلك يعمل الفلفل كعامل طبيعي مضاد للبكتيريا والفطريات، والفلافونيد والقلويات والبوليفينول -هي مركّبات معزّزة- للصحّة الموجودة في الفلفل الرومي تعمل بفعالية عالية للغاية ضد مجموعة من الكائنات الحية الدقيقة، لذلك يعدّ هذا الفلفل خيارًا آمنًا ومتاحًا بسهولة لعلاج الأمراض المعدية.[١]


حقائق غذائية عن الفلفل الرومي

يتكون الفلفل الرومي الطازج من الماء بصورة رئيسة، إذ يشكّل الماء ما نسبته 92% من مكوّناته، أمّا النسبة لبقية المكوّنات فهي الكربوهيدرات، وكميات صغيرة من البروتين والدهون، فالكربوهيدرات تمثّل معظم محتوى الفليفلة من السعرات الحرارية، وهي في الغالب سكّريات، مثل: الجلوكوز، والفركتوز، والتي ينتج عنها المذاق والطعم الحلو للفليفلة الحلوة الناضجة.

يحتوي الفلفل الحلو أيضًا على كميات صغيرة من الألياف، إضافةً إلى احتوائه على العديد من الفيتامينات، مثل: فيتامين K1، وفيتامين E، وفيتامين A، ونسبة عالية جدًا من فيتامين C، علاوةً على ذلك يحتوي الفلفل الرومي على العديد من مضادات الأكسدة السليمة، بما في ذلك الكبسانثين، والفيولاكسانثين، واللوتين، والكيرسيتين، واللوتولين، إذ ترتبط هذه المركّبات النباتية بالعديد من الفوائد الصحية للجسم.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب Sneha Sewlani (10-2-2017), "Health Benefits of Bell Peppers"، www.medindia.net, Retrieved 25-7-2019. Edited.
  2. Sara Ipatenco (21-11-2018), "What Are the Benefits of Eating Green Bell Peppers?"، healthyeating.sfgate.com, Retrieved 25-7-2019. Edited.
  3. Atli Arnarson (27-3-2019), "Bell Peppers 101: Nutrition Facts and Health Benefits"، www.healthline.com, Retrieved 25-7-2019. Edited.