فوائد القمح المسلوق للرجيم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٢ ، ٢٢ سبتمبر ٢٠١٩
فوائد القمح المسلوق للرجيم

القمح

ينتمي القمح إلى عائلة الحبوب، وهو من أكثر أنواعها انتشارًا، إذ يُزرَع هذا المحصول في مناطق شتّى من العالم، ويتوفّر بأصناف متعددة؛ كالقمح العادي المُستخدَم في صناعة الخبز، وقمح خراسان، وقمح الإيمير، وقمح الذرة يونكورن، وتشمل الأطعمة التي تُصنع من القمح الكامل والطحين الأبيض: المعكرونة، والبرغل، والمفتول، والشعيرية، وهذا العنصر الغذائي يحتوي على الكثير من المُغذّيات؛ كالألياف، والفيتامينات، والمعادن، إضافةً إلى مضادات الأكسدة. ومع ذلك فإنّ بعض الناس قد يتحسسون تجاه مادة بروتين الغلوتين الموجودة في القمح، الأمر الذي يجعله غير مناسب لهم، ويُعدّ القمح غذاءً غنيًّا بالكربوهيدرات؛ فمثلًا: تحتوي 100 غرام منه على العناصر الغذائية بالنسب الآتية:[١]

  • 72 غرامًا من الكربوهيدرات.
  • 340 سعرة حرارية.
  • 13.2 غرامًا من البروتين.
  • 10.7 غرام من الألياف.
  • 2.5 غرام من الدهون.
  • 0.4 غرام من السكر.
  • 11% ماء.

ويشكّل القمح الأبيض الكامل نوعًا من أصناف الحبوب الكاملة التي تُستخدم في العديد من الأنظمة الغذائية الصحيّة؛ ذلك لغنى محتواها من الألياف التي تزيد من الشعور بالشبع، وتخسيس الجسم، ويُدخَل هذا القمح في صناعة الخبز، كما يشكّل جزءًا من وجبات الطعام الخفيفة المصنوعة من نخالة القمح المبشورة، أو المهروسة المضافة إلى أطباق الرجيم،[٢]


فوائد القمح المسلوق للرجيم

تتعدد الفوائد التي يوفّرها القمح، وتُعدّ خسارة الوزن واحدةً من تلك الفوائد، إذ أثبتتْ الدراسات أنّ استمرار النساء في تناول الحبوب الكاملة التي تشمل القمح يفيد في إدارة الوزن، وفقد الوزن الزائد، وقد أفادت المجلة الأمريكية للتغذية السريرية أنّ تناول القمح الكامل وليس المكرّر يُعدّ خيارًا جيّدًا للأشخاص البدناء،[٣] ويرتبط تناول القمح الكامل بنقصان محيط البطن، والخصر، ويُسرّع تناول خبز القمح الكامل من انخفاض الوزن، وتثبيط الشهية للطعام، كما تبيّن إحدى دراسات العام 2018 م وجود رابط بين خسارة الدهون وتناول القمح.[٤] ويفيد تناول توت القمح الكامل في خسارة الوزن؛ فهو يحتوي على الألياف التي تحسّن عمل جهاز الهضم، كما يحتوي على الإستروجين النباتي الذي يقي من الإصابة بالسرطانات، إلى جانب أهميته في تعزيز حركات الأمعاء، وتقليل معدّل الكولسترول، والسكر في الدم، ويجدر التنويه إلى طريقة طهو هذه الحبوب، التي يجب أن تُنقع لليلة كاملة قبل إضافتها إلى السلطات، أو طهوها مسلوقة مع الشوربات.[٥]


توت القمح المسلوق للرجيم

تتوفّر حبوب توت القمح في الأسواق، أو يجرى شراؤها عبر الإنترنت، إذ تُستخدم لإعداد وجبة صحيّة تحتوي على 4 غرام ألياف، و6 غرام بروتين، و23 ملي غرامًا من الكالسيوم، وتمتاز هذه الوجبة بانخفاض محتواها من الدهون والسكريات، إذ تصل نسبة كلّ منها إلى ما لا يزيد على غرام واحد، وهي خالية من الكولسترول، وتوفّر 151 سعرة حرارية، ويلزم تحضير هذه الوجبة توفّر 2 كوب من توت القمح، و7 أكواب من الماء البارد، وملعقة صغيرة ملح، إذ تُصنع وفق الآتي:[٦]

  • تنقية حبوب القمح من الحجارة والشوائب.
  • غسل الحبوب بمياه الصنبور الباردة.
  • سكب القمح في وعاء للطبخ.
  • إضافة كمية الماء والملح.
  • ترك المكوّنات على نار عالية حتّى تغلي.
  • خفض الحرارة وسلق القمح ساعة على نار هادئة، مع وجوب تحريكه من حين لآخر.
  • تقديم طبق توت القمح ساخنًا.


المراجع

  1. Atli Arnarson (4-4-2019), "Wheat 101: Nutrition Facts and Health Effects"، www.healthline.com, Retrieved 7-8-2019. Edited.
  2. "Whole grains: Hearty options for a healthy diet", www.mayoclinic.org,18-7-2017، Retrieved 8-7-2019. Edited.
  3. Kiran Patil (13-3-2019), "18Incredible Wheat Benefits"، www.organicfacts.net, Retrieved 7-8-2019. Edited.
  4. ANDRA PICINCU (8-5-2019), "?Is It Good to Eat Whole-Wheat Bread on a Diet"، www.livestrong.com, Retrieved 7-8-2019. Edited.
  5. Michele Turcotte, "Nutrition Information of Wheat Berries"، www.livestrong.com, Retrieved 8-7-2019. Edited.
  6. Cheryl Sternman Rule (4-2007), "Cooked Wheat Berries"، www.eatingwell.com, Retrieved 8-7-2019. Edited.