فوائد الكرز للسكري

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:١٩ ، ١٤ يوليو ٢٠١٩
فوائد الكرز للسكري

السكري

مرض السكري أو ما يُسمّى مرض سكر الدم؛ هو من الأمراض التي تصيب فئات البشر كلها سواء من الأطفال أو كبار السن أو حتى البالغين، وعند ضعف قدرة الجسم على معالجة الجلوكوز في الدم يصاب الشخص بمرض السكري، وهناك أنواع وأعراض وأسباب له بالإضافة إلى علاج لمرض السكري بفضل التطور الكبير للعلم.[١]


فوائد الكرز للسكري

لقد أظهرت دراسات حديثة أنّ فاكهة الكرز الأحمر قد تكون إحدى علاجات مرض السكري؛ ذلك لاحتوائها على مواد كيميائية تساعد في التحكم بمستوى السكر في الدم، إذ تعزّز الأنسولين بالإضافة إلى أنه غني بالبوتاسيوم والألياف وفيتامين سي وغيره من الفيتامينات، وهذه المواد الكيميائية هي التي تعطي اللون الأحمر للكرز -مثل الانثوسيانين-، وتوجد هذه المادة في أنواع أخرى من الفواكه ذات اللون الأحمر، لكن تشير الدراسات إلى أنّ هذه المادة في الكرز هي الأكثر تأثيرًا، ويُنصَح الأطباء بإضافة الكرز إلى الغذاء الصحي المتبع، إذ يساعد في الحفاظ على مستوى السكر، لكن يجب تناولها بشكل معقول حتى لا تكون مضرة، كما أنّ الألياف الموجودة في الكرز تساعد في تأخير عملية الهضم، مما يساعد في الحفاظ على مستوى السكر في الدم، ويساعد الكرز في زيادة الجلوكوز في الدم.[٢]


أنواع داء السكري

هناك ثلاثة أنواع لمرض السكري بحيث كل نوع له علاج، وهي ما يلي:[٣]

  • النوع الأول؛ هو الذي يصيب الشباب والأطفال بنسبة كبيرة، حيث الجسم لا يستطيع إنتاج الأنسولين، والعلماء يعتقدون أنّ أسبابه وراثية أو عوامل بيئية.
  • النوع الثاني؛ هو يصيب كبار السن في الغالب بحيث الجسم ينتج الأنسولين، لكن لا تكون هناك استجابة كبيرة من خلايا الجسم والكبد وبداية تحاول البنكرياس إنتاج الأنسولين بشكل يكفي، لكن مع مرور الوقت يفقد هذه القدرة، مما يرفع مستوى السكر في الدم، وإحدى العوامل المساهمة لهذا النوع هو الوزن الزائد، أو عدم الأكل الصحي، لكن حاليًا أصبحت فئة الشباب الأكثر إصابةً بهذا النوع؛ ذلك لاتباعهم عادات غير صحية.
  • سكري الحمل؛ هو الذي يصيب المرأة الحامل وبعد ولادتها تشفى منه؛ ذلك لأنّ العامل الأساسي لإصابة المرأة الحامل به هو هرمونات تنتج فقط عند الحمل تكون مانعة لتصنيع الأنسولين بشكل كافٍ- خاصةً في مرحلة الحمل-، حيث المرأة في حاجة إليه بكميات أكبر ويسمى سكري الحمل، وتجرى الوقاية من النوع الثاني لمرض السكري، لكن لا توجد وقاية من النوع الأول.


العلاج لداء السكري

لكلّ نوع من مرض السكري علاج معين، بالإضافة إلى تطور العلم، وإضافة علاجات جديدة من وحي الطبيعة، ويكون العلاج حسب كل نوع وفق ما يلي:[٤]

  • النوع الأول، يكون علاجه من خلال أخذ إبر الأنسولين الاصطناعي من خلال حقنها تحت الجلد، ولا يوجد علاج آخر لهذا النوع.
  • النوع الثاني، حيث علاجه من خلال اتباع نظام غذائي صحي، وتخفيف الوزن، وعدم التدخين بالإضافة إلى الأدوية. وتجب مراقبة مستوى السكر في الدم باستمرار في كلا النوعين.


أعراض داء السكري

بالنسبة إلى النوعين الأول والثاني فإنّ أهم أعراض مرض السكري هي:[٥][٦]

  • العطش بشدة، وكثرة الشعور بالجوع.
  • زيادة كمية البول، وكثرة الذهاب للمرحاض.
  • صعوبة التئام الجرح، والشعور بالتخدر في أصابع القدمين.
  • عدم الرؤية بشكل واضح، والشعور بعدم الراحة والتعب.
  • جفاف البشرة.


أسباب داء السكري

هناك عدة أسباب لداء السكري حسب نوعه، ومنها:[٥]

  • أسباب النوع الأول من مرض السكري، إذ تشمل أسباب النوع الأول الجينات وعوامل الوراثة؛ كتاريخ العائلة من أحد أهم الأسباب، وقد وجد العلماء أنّ بعض عوامل البيئة لها دور؛ كانتقال الفيروسات، وأيضًا وجود الأجسام المضادة الحيوية يزيد من نسبة فرصة الإصابة بالسكري، لكنّ هذه الدراسة ما زالت غير أكيدة، كما أنّ هناك بعض العلماء لا يؤمنون أنّ النوع الأول من السكري سببه الوراثة، وإنما لسبب غير معروف وما زالوا مستمرين بإجراء البحوث لمعرفة السبب.
  • أسباب النوع الثاني لمرض السكري:
  • زيادة الوزن؛ ذلك بسبب كثرة الدهون، مما يؤدي إلى زيادة مقاومة خلايا الجسم.
  • الإصابة بسكري الحمل، إذ يُعدّ من أحد الأسباب لزيادة فرصة الإصابة بمرض السكري المرأة الحامل بعد الحمل.
  • تقدم العمر، وارتفاع مستوى الكولسترول وضغط الدم.

وهذا يعزى إلى عدم ممارسة الرياضة، والاهتمام بالأكل الصحي، واللجوء دائمًا إلى تناول الأطعمة الجاهزة السريعة المملوءة بالدهون الضارة.

  • أسباب سكري الحمل، نتيجة إفراز بعض الهرمونات التي تفرز فقط عند الحمل التي تتلاشى بعد الولادة، وهذا النوع من السكري قد يؤدي إلى الولادة المبكرة أو زيادة في وزن الجنين وحجمه، كما أنّ هناك بعض المأكولات التي ينصح بالابتعاد عنها لمرضى السكري؛ وهي:
  • الابتعاد عن المشروبات الغازية، والمأكولات التي تحتوي على دهون مشبّعة.
  • الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات وقليلة الألياف؛ فهي تقلل من استجابة الدم للسكر.
  • اللبن المثلج بنكهة الفواكه المملوء بالسكر والدهون.
  • المشروبات التي تحتوي على الكربوهيدرات السائلة -كالقهوة-، التي تكون بعدة نكهات.
  • تجنب الفواكه المجففة.


المراجع

  1. rachel nall (2018-11-8), "an overview of diabetes types and treatments"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-7-1. Edited.
  2. Sushmita Sengupta (2018-9-4), "Cherries For Diabetes: 3 Reasons How Cherries Help Manage Blood Sugar Levels"، food.ndtv, Retrieved 2019-7-1. Edited.
  3. Ann Pietrangelo (2018-6-28), "What Are the Different Types of Diabetes?"، healthline, Retrieved 2019-7-1. Edited.
  4. katherine Marengo (2019-1-30), "Cherries for Diabetes: Should They Be Part of Your Diet?"، healthline, Retrieved 2019-7-1. Edited.
  5. ^ أ ب "Diabetes Symptoms, (Type 1 and Type 2)", medicinenet,7-3-2019، Retrieved 6-7-2019. Edited.
  6. "Symptoms & Causes of Diabetes What are the symptoms of diabetes?", niddk,11-2016، Retrieved 6-7-2019. Edited.