فوائد الكينوا للأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٣ ، ١١ فبراير ٢٠٢١
فوائد الكينوا للأطفال

الكينوا

قد لا تُعدّ الكينوا (Quinoa) من ضمن الأصناف الشهيرة في دولنا العربيّة، إلا أنّها في انتشار سريع في دول العالم؛ ويرجع ذلك لما تحويه من فوائد عديدة ومُتنوّعة، إذ إنّ الكينوا من الحبوب الكاملة التي تمنح الجسم نسبة عالية من الألياف الصديقة للصحّة والقلب والضغط، كما أنّها تحتوي كمية جيّدة من البروتينات، ما يجعلها خيارًا مثاليًّا للأفراد الذين يتّبعون حميات نباتيّة أو يحدّون من مصادر البروتين الحيوانيّة التي يستهلكونها في طعامهم، ناهيك عمّا تحتويه من مُضادات الأكسدة والحديد والمغنيسيوم، وعلى الرغم من وجود أكثر من 120 نوعًا مُختلفًا للكينوا؛ إلا إنّ الأنواع المُتعارف عليها هي الحبوب البيضاء أو السوداء أو الحمراء. فهل يُمكن للأطفال تناولها؟ وكيف يُمكن ضمّها للأطعمة وطهيها؟[١]


هل يوجد للكينوا فوائد خاصة للأطفال؟

احتواء الكينوا على نسب عالية من العناصر الغذائيّة الأساسيّة يجعلها من ضمن الأطعمة المثاليّة للأطفال، ويمنحهم العديد من الفوائد التي تُماثل إلى حدّ كبير ما تمنحه الكينوا من فوائد للكبار أيضًا، إذ إنّها تزوّدهم بكلّ ممّا يأتي:[٢]


  • نسبة جيّدة من الألياف، التي تقي من إصابة الطفل بالإمساك عند استهلاكها بالكمية المُناسبة، وتُحسّن من الهضم وتُقلّل من انتفاخ البطن لديه.
  • نسبة قليلة من الكوليسترول، وهو ما يُفضّلها على كثير من أصناف الطعام الأُخرى التي قد تكون عالية الكوليسترول وتضرّ بصحّة الطفل.
  • نسبة جيّدة من الرايبوفلافين، أو فيتامين (ب2)، الذي يُساعد في بناء الأنسجة وتجديد خلايا الجلد لدى الطفل.
  • نسبة جيّدة من الأحماض الأمينيّة، التي تمنح الطفل القوّة وتُساعده على ترميم الأنسجة ونموّ الشعر.
  • نسبة عالية من البروتينات، التي تدعم نموّ الطفل وجهازه المناعيّ.


ومن الجدير بالذكر أنّه بالإمكان ضمّ الكينوا لأصناف الطعام التي يتناولهاالطفل عند بلوغه عُمر 8 أشهر، وقد يُوصي بتناوله بعض الأطباء للأطفال بعُمر أصغر أيضًا، ولذا لا بأس من إعلام الطبيب قبل ذلك؛ لأخذ نصيحته ومشورته في الأمر، كما يجب اختيار الأنواع الخالية من القشور؛ لتأثيرها على طعم الكينوا وجعله أكثر مرارًة وأقلّ تقبّلًا من الطفل.[٢]



ما موانع تناول الكينوا؟

في الحقيقة تُعدّ الكينوا من الأطعمة الآمنة للغاية عند استهلاكها بكميات مُعتدلة، ولا يتعارض تناولها للصغار أو للكبار في غالبية الحالات؛ ولكن يُستثنى من ذلك الأفراد الذين يُعانون من حساسيّة تجاه الكينوا أو غيره من أصناف الحبوب الكاملة؛ مثل القمح أو الأرز، ولذا يُوصى بإعلام الطبيب قبل تناولها أو إطعامها للطفل في حال الشكّ بوجود حساسيّة لديه تجاهها،[٣] أضف إلى ذلك أن هنالك بعض الحالات التي يجب أن تتعامل مع الكينوا بحرص، والتي تتضمّن كُلًّا ممّا يأتي:[٤][٥]


  • احتماليّة مواجهة مُشكلات هضميّة، وذلك في حال تناول كميات كبيرة من الكينوا، إذ إنّ الإفراط في استهلاك الألياف قد ينجم عنه الاسهال أو انتفاخ البطن والغازات.
  • يؤثّر على امتصاص بعض المواد؛ وذلك لاحتوائه على مادّة الفيتات (Phytates)، التي تتعارض مع امتصاص الزنك والحديد في الجسم، وهي موجودة في مُختلفة الحبوب الكاملة ومُعظم أنواع حبوب الإفطار.
  • احتماليّة التسبّب بحصى في الكلى، وليس ذلك في جميع الحالات، إذ يُوصى الأفراد الذين واجهوا أو يواجهون مُشكلات بسبب حصى الكلى بتجنّب تناول الكينوا؛ لاحتوائها على مادّة الأكسالات (Oxalates) التي ترتبط مع الكالسيوم في الكلى وتُساهم في تكوّن الحصى، ويُمكن التقليل من حدوث ذلك بغسل الكينوا جيّدًا ونقعها قبل طهوها وتحضيرها.



طرق لإضافة الكينوا للنظام الغذائي

لحُسن الحظّ فإنّ هنالك العديد من الوصفات والطرق لإضافة الكينوا للنظام الغذائيّ والاستفادة ممّا فيه من عناصر غذائيّة غنيّة، وفيما يأتي ذكر لبعض من هذه الوصفات:[٢][٦]


  • طهي الكينوا كالأرز، وهو يصلح للكبار والأطفال الصغار والرضّع، وذلك باتّباع الخطوات الآتية:
    • غسل الكمية المطلوب طهيها من الكينوا جيّدًا بالماء.
    • نقع الكينوا بكمية مُناسبة من الماء لمدّة ساعتين.
    • طهي الكينوا بالماء لمدّة 30 دقيقة، وتُزال عن النار بعدها لتبرد.
    • هرس الخليط جيّدًا، ويُصبح جاهزًا بعدها للأكل.


  • الكينوا بالخضار، الذي تصلح للكبار والأطفال الصغار، ويتضمّن تحضرها الخطوات الآتية:
    • المكوّنات المطلوبة: كوب من حبوب الكينوا المطبوخة، حبة واحدة من البطاطا الحلوة، 2 ملعقة كبيرة من الكوسا المُقطّعة على شكل مُكعّبات صغيرة، ملعقة كبيرة من الزبيب، ملعقة كبيرة من المشمش المُجفّف المُقطّع على شكل مُكعّبات صغيرة، مقدار بسيط من البصل الأخضر، 2 ملعقة كبيرة من زيت الزيتون.
    • نقع الزبيب والمشمش في الماء؛ ليُصبح أقلّ صلابة وأسهل للمضغ.
    • وضع زيت الزيتون في وعاء الطهي حتى يسخن.
    • إضافة البصل الأخضر والبطاطا الحلوة والكوسا وتقليبها على النار، حتّى يُصبح لون البصل قريب من اللون الذهبيّ.
    • إضافة الكينوا والزبيب والمشمش، وخلط المقادير جيّدًا، ويُزال بعدها عن النار.
    • يُقدّم دافئًا.


  • الكينوا والبازيلاء، يُمكن تحضيره باتّباع الخطوات الآتية:
    • المكوّنات المطلوبة: مقدار مُناسب من الكينوا المطبوخة مُسبقًا، مقدار مُناسب من الخضار أو الدجاج المطبوخ مُسبقًا، مقدار مُناسب من البازلاء، بعض الماء.
    • توضع جميع المكوّنات في وعاء الطهي، وتُضاف كمية من الماء بحيث تسمح للبازيلاء بالغليان.
    • طهي المقادير على حرارة مُتوسّطة، بحيث لا تُصبح كثافتها عالية أكثر من اللازم، ويُزال القدر بعدها عن النار.
    • يُقدّم كما هو، أو يُهرس جيّدًا كمزيج مُتماسك.


  • كعك الكينوا، الذي يصلح للكبار والأطفال الصغار، ويُمكن تحضيره باتّباع الخطوات الآتية:
    • المكوّنات المطلوبة: نصف كوب من طحين الكينوا، نصف كوب من طحين القمح، نصف كوب من السكر البنيّ، نصف كوب من الشوفان، نصف كوب من شرائح الشوكولاتة، بيضة واحدة، ملعقة صغيرة من مسحوق الخبيز، ثلث كوب من الزيت، ملعقة صغيرة من مُستخلص الفانيلا.
    • في وعاء عميق؛ يُخلط كلّ من طحين الكينوا وطحين القمح والشوفان والسكر البنيّ ومسحوق الخبيز والشوكولاتة.
    • في وعاء آخر؛ يُخلط الزيت مع البيض ومُستخلص الفانيلا.
    • تُمزج محتويات الوعائين مع بعضهما البعض.
    • تُصنع كرات صغيرة من المزيج، وتوضع على ورق الخبز لطهيها.
    • تُوضع في الفرن لمدّة 8 دقائق، وتُقدّم بعدها.


المراجع

  1. Megan Ware (15/11/2019), "Health benefits of quinoa", medicalnewstoday, Retrieved 1/2/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت Mahak Arora (7/5/2018), "Quinoa for Babies- Health Benefits and Recipes", firstcry, Retrieved 1/2/2021. Edited.
  3. "QUINOA", webmd, Retrieved 1/2/2021. Edited.
  4. Adda Bjarnadottir (16/5/2019), "Quinoa 101: Nutrition Facts and Health Benefits", healthline, Retrieved 1/2/2021. Edited.
  5. Ravi Teja Tadimalla (20/3/2019), "15 Amazing Benefits Of Quinoa For Skin, Hair, And Health", stylecraze, Retrieved 1/2/2021. Edited.
  6. MANJIRI KOCHREKAR (8/7/2019), "10 Quick & Delicious Quinoa Recipes For Toddlers", momjunction, Retrieved 1/2/2021. Edited.