فوائد بذور الكتان للتنحيف

فوائد بذور الكتان للتنحيف
فوائد بذور الكتان للتنحيف

بذور الكتان

تُعرَف بذرة الكتان علميًا باسم (Linum usitatissimum)، إذ إنّها من أقدم المحاصيل الزراعية في العالم، ولبذور الكتان نوعان؛ هما: البذور البنية والبذور الذهبية، وهما متشابهان في القيمة الغذائية، وتجدر الإشارة إلى أنّ بذور الكتان استُخدِمَت قديمًا في العديد من المجالات؛ ذلك لما تتميز به من الفوائد الصحية المميزة، فهي تحتوي على العديد من المواد الغذائية المفيدة؛ كالمعادن، والفيتامينات، وأحماض أوميغا 3 الدهنية. وفي هذا المقال ذكر لفوائد بذور الكتان للتخسيس.[١]


فوائد بذرة الكتان للتنحيف

يلجأ الكثير من الأشخاص إلى بذور الكتان لمحاربة الوزن الزائد والسمنة؛ ذلك لما تتمتع به من فوائد للتنحيف، ولعلّ من أبرز هذه الفوائد ما يأتي :[٢][٣][١]

  • تحتوي على كمية قليلة من السعرات الحرارية، وتفيد في عملية التنحيف.
  • تحدّ بذور الكتان من الشعور بالجوع؛ إذ تساعد في التحكم بالوزن من خلال الحد من الشعور بالجوع، ذلك عن طريق إضافة بذور الكتان إلى العصائر أثناء شربها، ويعزى ذلك إلى احتوائها على الألياف الغذائية، مما يؤدي إلى إبطاء عملية الهضم في المعدة، بالتالي إثارة الهرمونات التي تتحكم بالشهية، وتوفّر الشعور بالشبع.
  • يقلّل من اكتساب الوزن: إذ إنّ زيادة استهلاك بذور الكتان تفيد في تقليل اكتساب الوزن؛ لأنّ الكتان يحتوي على مركبات الليغنين التي تمنع اكتساب الوزن مع مرور الوقت.
  • تحتوي بذور الكتان على دهون مشبعة، التي تُعدّ مفيدة جدًا للجسم؛ إذ تساعد في خفض مستوى الكولسترول السيء في الدم.


فوائد بذور الكتان الصحية

يوجد العديد من الفوائد الصحية التي تقدّمها بذور الكتان لجسم الإنسان، ومن أبرز هذه الفوائد ما يأتي:[١][٣]

  • المحافظة على مستوى السكّر في الدم: تحتوي بذور الكتان على كمية جيدة من الألياف غير الذائبة، إذ إنّها تفيد في تخفيف سرعة تحرير السكّر في الدّم، الأمر الذي يؤدّي بدوره إلى التقليل من مستوى السكّر، وتوجد بعض الدراسات التي أشارت إلى أنّ إضافة 10-20 غرامًا تقريبًا من بذور الكتان المطحونة إلى الحمية الغذائية التي يتبعها الأشخاص المصابون بمرض السكري لمدّة شهر تفيد في التقليل من مستوى السكّر في الدم بنسبة تتراوح ما بين 8-20%.
  • المحافظة على صحة القلب والأوعية الدموية: تتميّز بذور الكتان باحتوائها على نسبة عالية من الحمض الدهني ألفا لينولينيك، إذ إنّه يُعدّ الشّكل النباتيّ لدهون أوميغا 3، وتفيد الأحماض الدهنية في التقليل من الالتهاب في الشرايين، بالإضافة إلى أنّها تمنع تراكم الكولسترول في الأوعية الدموية للقلب، وتوجد بعض الدراسات التي أشارت إلى أنّه توجد علاقة تربط بين استهلاك حمض ألفا لينولينيك والوقاية من خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة تصل إلى 14%.
  • الوقاية من خطر الإصابة بمرض السرطان: تحتوي بذور الكتان على مركبات الليغنين التي تتميّز بامتلاكها خصائص قويّةً مضادةً للأكسدة، وأظهرت العديد من الدراسات التي أجريت أنّ هذه المركبات تفيد في الحماية من احتمال الإصابة بمرض سرطان القولون، وسرطان الثدي، وسرطان البروستاتا، وسرطان الجلد.
  • المحافظة على صحة الجهاز الهضمي: تتميّز بذور الكتان باحتوائها على نوعين من الألياف؛ هما: الألياف غير القابلة للذوبان، والألياف القابلة للذوبان، إذ إنّ هذه الألياف تفيد في تعزيز الحركة الأمعاء، بالإضافة إلى أنّها تفيد في تحسين صحّة عمليات الجهاز الهضمي بصورة عامّة.
  • خفض ضغط الدّم المرتفع: أظهرت العديد من الدراسات أنّ استهلاك بذور الكتان يفيد في التقليل من ارتفاع ضغط الدم لدى الأشخاص المصابين بارتفاعه.


القيمة الغذائيّة لبذرة الكتان

تمتلك بذرة الكتان العديد من العناصر الغذائية المهمة لصحة الإنسان؛ فهي تحتوي على البروتينات، والدّهون، والألياف، والكربوهيدرات، والكالسيوم، والمغنيسيوم، والحديد، والفسفور، والبوتاسيوم، والزنك، والصوديوم، بالإضافة إلى احتوائه على مجموعة من الفيتامينات؛ مثل: فيتامين أ، وفيتامين ب1، وفيتامين ب2، وفيتامين ب3، وفيتامين ب6، وحمض الفوليك، وفيتامين ب12، وفيتامين c، وفيتامين د، وفيتامين هـ، وفيتامين ك.[٤]


نصائح عند استهلاك بذر الكتان

تتمتع بذور الكتان بالعديد من الفوائد المختلفة، لكن تسبب مجموعة من الأضرار عند استهلاكها بكميات كبيرة، وفي الآتي نصائح عند استهلاكها: [٣][٥]

  • تناول بذر الكتان مع كمية كبيرة من الماء، خصوصًا عند تناولها بجرعات عالية؛ إذ تسبب انسدادًا في الأمعاء؛ بسبب تأثيرها في حجم الإخراج.
  • عدم تناول بذر الكتان نيئًا، بالإضافة إلى عدم تناول بذر الكتان غير الناضج؛ إذ إنّها سامة.
  • تجنب تناولها بواسطة الحوامل والمرضعات؛ بسبب احتوائها على هرمون الإستروجين النباتي، الذي يضر بالحمل.
  • تفادي استهلاكها في حالات انسداد أو تضيق أي جزء من الجهاز الهضمي، إذ تزيد ألياف بذر الكتان هذه الحالات شدة.
  • الامتناع عن تناول بذور الكتان في حالات الالتهابات الحادة؛ كالتهابات الأمعاء، والمريء، والمعدة.
  • تناولها يمنع امتصاص الأدوية التي تؤخذ معها في وقت واحد.
  • تجنب استخدام بذور الكتان في حال الإصابة بأي نوع من اضطرابات نزيف الدم، إذ تبطّئ بذور الكتان تخثر الدم، مما قد يرفع من خطر النزيف في الأشخاص المصابين بهذا المرض، بالإضافة إلى أنّه يجب أخذ الحيطة والحذر في حالات استخدام الأدوية المميعة للدم، أو التي تبطئ تخثر الدم.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Verena Tan, RD, PhD (2017-4-26), "Top 10 Health Benefits of Flax Seeds"، healthline, Retrieved 2019-4-6. Edited.
  2. Dr. Josh Axe, DC, DMN, CNS (2018-4-22), "Top 10 Benefits of Flaxseed + How to Add Flaxseeds to Your Diet"، draxe, Retrieved 2018-12-30. Edited.
  3. ^ أ ب ت Debra Rose Wilson, PhD, MSN, RN, IBCLC, AHN-BC, CHT (2017-11-20), "How healthful is flaxseed?"، medicalnewstoday, Retrieved 2018-12-31. Edited.
  4. "Seeds, flaxseed", ndb.nal.usda, Retrieved 2019-4-6. Edited.
  5. "5 Flaxseed Oil Side Effects and Best Dosage", superfoodprofiles, Retrieved 2018-12-31. Edited.

494 مشاهدة