فوائد حبوب الحلبة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٠ ، ١٢ نوفمبر ٢٠١٩
فوائد حبوب الحلبة

الحلبة

هي نبات يبلغ طوله 60-90 سم، وتحتوي على أوراق خضراء وأزهار بيضاء صغيرة وقرون تملؤها بذور صغيرة ذات لون ذهبي مائل إلى البُنّي[١]، وموطنها الأصلي منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط وجنوب أوروبا وغرب آسيا، وتُعدّ نوعًا من التوابل التي تُستخدَم في الطهو، وفي الهند تُؤكَل أوراقها بصفتها نوعًا من الخضراوات، وتُستخدم أيضًا في صنع الدواء.[٢] تساعد الحلبة في علاج اضطرابات المعدة والتهابها، وفقد الشهية، والإمساك، والتهاب المفاصل، وضعف وظائف الغدة الدرقية، وتخفّض نسبة السكر في الدم، وتخفّض مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية في الدم، وتخفّف أعراض الحيض المؤلم، وانقطاع الطمث، ومتلازمة تكيس المبايض، وتساهم أيضًا في علاج أمراض الكلى، وقرحة الفم، والتهاب الشعب الهوائية، والسعال المزمن، ومرض السرطان، وضعف الانتصاب والعقم عند الرجال، وتعزّز الرغبة الجنسية لدى الجنسين، وتقوّي تدفق حليب الثدي، وتدخل في صناعة الصابون ومستحضرات التجميل.[٣]


فوائد الحلبة

تتعدد فوائد الحلبة التي تدعم صحة كلٍّ من البشرة والجسم، وهي موضّحة في ما يلي:


فوائد الحلبة للبشرة

تتعدد العوامل التي تؤثر في البشرة وتسبب إتلافها وجفافها؛ مثل: العوامل البيئية، والعوامل النفسية، فتقلّل التهاب الجلد بسبب احتوائها على العديد من الخصائص المضادة للبكتيريا والمضادة للفطريات، وتدخل في علاج الأكزيما والحروق والجروح، وتسرّع التئام الجروح، كما أنّها تحتوي على النياسين وفيتامينات ب المركّبة التي تقلل أعراض الشيخوخة، وتُصلِح خلايا الجلد التّالف وتجدّدها، وتساعد في التخلص من التجاعيد، والخطوط الدقيقة أو البقع الداكنة المرتبطة بالعمر، ويؤدي الاستخدام المنتظم لمسحوق الحلبة إلى الحصول على بشرة متوهّجة خالية من الخلايا الميتة والرؤوس السوداء، ويُحضّر قناع منها للوجه للتقليل من دهون البشرة وحب الشباب.[٤]


فوائد الحلبة للجسم

تُستخدم الحلبة منذ آلاف السنين في الطب البديل؛ لاحتوائها على الكثير من العناصر الغذائية المفيدة للجسم؛ إذ إنّها غنية بالألياف والمعادن والحديد والمغنيسيوم، وتشتمل على عدّة فوائد صحية منها ما يلي[٥]:

  • تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية، وتقليل خطر الإصابة بالنوبات القلبية، وتنظيم نبضات القلب، وتخفيض ضغط الدم المرتفع.
  • إبطاء امتصاص السكر في مجرى الدم، وتحفيز إنتاج الأنسولين.
  • تساعد في علاج فقر الدم، إذ تزيد من كمية الهيموغلوبين في الدم.
  • تمتلئ الحلبة بالمركبات الكيميائية؛ مثل: الإيزوفلافون، والديوسجينين، مما يجعلها تقلّل من أعراض انقطاع الطّمث ومتلازمة ما قبل الحيض؛ كالهبّات الساخنة، وتقلّب المزاج، والتشنجات.
  • تعزيز تدفق حليب الثدي في الرضاعة الطبيعية، وزيادة معدل الوزن عند الأطفال حديثي الولادة.
  • تخفيف آلام المخاض، وتسهيل الولادة الطبيعية من خلال تحفيز انقباضات عضلات الرحم.
  • تحتوي الحلبة على مواد كيميائية تعمل مثل الإستروجين، مما يُمكّنها من الحفاظ على التوازن الهرموني، وتكبير الثدي عند الإناث.
  • تساعد في علاج المصابين بالتهاب الحلق، والسعال المزمن، والحمى الشديدة.
  • تعزيز صحة الشعر، وإصلاح الشعر التالف والجاف، وعلاج قشرة فروة الرأس، والصلع من خلال تحفيز نمو الشعر، وتمنع تساقطه وتقوّي البصيلات، وتزيد لمعانه ونعومته.[٤]
  • تخفض مستويات الكوليسترول الضار والدهون الثلاثية في الدم.
  • تقليل حالات الإصابة باضطرابات الجهاز الهضمي؛ مثل: اضطراب المعدة، والإمساك، والتهاب المعدة، والتهاب القولون التقرّحي، وعسر الهضم، وتنظيم حركة الأمعاء.
  • ترفع الحلبة الرغبة الجنسية، ومستويات هرمون التستوستيرون عند الرجال، وتساعد في علاج ضعف الانتصاب والعجز الجنسي، وتزيد عدد الحيوانات المنوية، وجودتها، وحركتها.
  • تعالج متلازمة التمثيل الغذائي، وتزيد من الشهية.
  • تحسّن أداء التمارين الرياضية، وتعزّز امتصاص الكرياتين مع التخلص من الكميات الزائدة من الكربوهيدرات، وتكوين العضلات لدى الرجال، وتزيد قوة التحمل العضلي، والقدرة اللاهوائية للرياضيين.
  • تقلل من خطر الإصابة بالالتهابات الداخلية والخارجية؛ فهي تخفّف من تورم العضلات والغدد الليمفاوية، ومرض النقرس، وقرحة الساق، وعرق النسا، والإكزيما، وتُسرّع التئام الجروح.


القيمة الغذائية للحلبة

يوضّح الجدول التالي القيمة الغذائية لكلّ 100 جرام من الحلبة:[٦]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية للحلبة
الماء 8.84 مليلترًا
الطاقة 323 سعرة حرارية
الدهون الكلية 6.41 جرامًا
الكربوهيدرات 58.35 جرامًا
الألياف 24.6 جرامًا
البروتين 23 جرامًا
الكالسيوم 176 ملجرامًا
الحديد 33.53 ملجرامًا
المغنيسيوم 191 ملجرامًا
الفوسفور 296 ملجرامًا
البوتاسيوم 770 ملجرامًا
الصوديوم 67 ملجرامًا
الزنك 2.5 ملجرام
النحاس 1.11 ملجرامًا
المنغنيز 1.228 ملجرامًا
السيلينيوم 6.3 ملجرام
C فيتامين 3 ملجرام
A فيتامين 3 ميكروجرام
فيتامين ب 6 0.6 ملجرام
فيتامين أ 60 وحدة دولية
الثيامين 0.322 ملجرامًا
الريبوفلافين 0.366 ملجرامًا
النياسين 1.64 ملجرامًا
الفولات 57 ميكروجرامًا


تفاعل الحلبة مع الأدوية

قد يؤدي تناول الحلبة إلى جانب الأدوية إلى حدوث تفاعلات؛ مثل: إيقاف أو تغيير مفعول الدواء، وتشمل هذه التفاعلات ما يلي:[٧]

  • تقلل الحلبة من كمية امتصاص الجسم لدواء الثيوفيلين المستخدم في علاج الربو والتهاب الشعب الهوائية، وكذلك تقلّل من فاعليته.
  • يؤدي تناولها مع الأدوية المُستخدمَة في علاج مرض السكري إلى انخفاض نسبة السكر في الدم أكثر من اللازم.
  • قد يؤدي استعمالها مع الأدوية التي تبطئ تخثّر الدم إلى الإصابة باضطرابات النزيف.


أضرار الحلبة

يُعدّ تناول الحلبة بشكل معتدل آمنًا، في حين أنّ تناولها بكميات كبيرة قد يسبب العديد من الأضرار، التي منها ما يلي:[٨]

  • قد يسبب تناولها عن طريق النساء الحوامل حدوث الإجهاض، أو الولادة المبكرة؛ لأنّ الحلبة تحفّز تقلصات الرحم.
  • قد تسبب ردود فعل تحسسية عند الأشخاص الذين يعانون من الربو أو الحساسية.
  • تسبب رائحةً كريهة للعرق والبول، وحليب الثدي للمرضع وطفلها.
  • تعمل الحلبة كما يعمل هرمون الإستروجين في الجسم؛ لهذا تُعدّ غير آمنة للنساء المصابات بمرض السرطان الحسّاس تجاه الهرمونات.
  • يؤدي تناولها المفرط إلى الإصابة باضطرابات المعدة، والغثيان، والانتفاخ، والغازات، وتقلصات في البطن، والإسهال.


المراجع

  1. Rudy Mawer (13-6-2019), "Fenugreek: An Herb with Impressive Health Benefits"، www.healthline.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  2. "Fenugreek", www.emedicinehealth.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  3. "FENUGREEK", www.webmd.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Nilankeeta Roy Chowdhury (14-5-2019), "23 Best Benefits Of Fenugreek/Methi Powder For Skin, Hair And Health"، www.stylecraze.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  5. Dr. Josh Axe (12-4-2018), "8 Fenugreek Benefits for the Gut, Lungs and More"، draxe.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  6. "Spices, fenugreek seed", fdc.nal.usda.gov, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  7. "FENUGREEK", www.rxlist.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  8. Donna Murray, "The Health Benefits of Fenugreek"، www.verywellfamily.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.