كم تستمر نوبة القولون العصبي

كم تستمر نوبة القولون العصبي

متلازمة القولون العصبي

يعرف القولون العصبي (Irritable Bowel Syndrome) أو القولون التشنجي بأنَّه مجموعة من الأعراض المعوية التي تحدث معًا، وتختلف في حدتها ومدتها من شخص لآخر، وتصنف كأعراض طفيفة إلا أنَّها قد تكون مزعجة وتعطل الحياة، ويمكن أنّ يتسبب القولون العصبي في تلف الأمعاء في بعض الحالات النادرة، والسبب الرئيسي وراء الإصابة بالقولون العصبي غير معروف، إلا أنَّه قد يحدث نتيجة الحساسية المفرطة في القولون أو الجهاز العصبي، أو حدوث تباطؤ أو تشنج في حركة القولون مما يسبب الألم، أو وجود مستويات غير طبيعية من السيروتونين في القولون، مما يؤثر على حركة الأمعاء. فكم تستمر مدة نوبة القولون العصبي؟ وما هي النصائح للحد من أعراض القولون العصبي؟ [١]


كم تستمر نوبة القولون العصبي؟

تختلف أعراض القولون العصبي من شخص لآخر وتختلف أيضًا في حدّتها ومدّتها، فقد تظهر الأعراض أسبوعيًا ولمدة 3 أشهر، أو بأقل تكرارًا لمدة 6 أشهر، ويعتمد ذلك على عدد من العوامل التي قد تزيد من فرصة الإصابة بنوبات القولون العصبي، إذ تصاب النساء أكثر من الرجال وفي أغلب الأحيان يصاب الأشخاص في أواخر سن المراهقة وأوائل الأربعينيات، فيصبح القولون شديد الحساسية مما يعطي ردات فعل شديدة تجاه أي محفز خفيف، وتشمل أعراض القولون العصبي ما يأتي: [٢]

  • نوبات من الإمساك والإسهال.
  • آلام أو تقلصات في النصف السفلي من البطن وتزداد سوءًا بعد تناول الوجبات.
  • الانتفاخ وكثرة الغازات.
  • براز أكثر صلابة أو رخو أكثر من المعتاد.
  • انتفاخ البطن.
  • الشعور المستمر بالحاجة إلى التبرز.
  • عدم تحمل الطعام.
  • التعب.
  • القلق والاكتئاب.
  • عسر الهضم وحموضة في المعدة.
  • الصداع.
  • الحاجة إلى التبول بكثرة.


نصائح للحد من أعراض نوبة القولون العصبي

للحد من أعراض نوبة القولون العصبي وحدتها ينصح بإجراء بعض التغييرات على النظام الغذائي ونمط الحياة، وذلك من خلال ما يلي:[٣][٢]

  • تناول الطعام في نفس الوقت كل يوم وعدم تجاوز أي وجبة.
  • الأكل ببطء.
  • تجنب المشروبات الغازية والسكرية مثل الصودا.
  • تجنب بدائل السكر الموجود في بعض أنواع العلكة والحلويات الخالية من السكر، لأنها يمكن أنّ تسبب الإسهال.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على الشوفان لتقليل الغازات أو الانتفاخ.
  • الحد من تناول بعض أنواع الفواكه والخضروات التي قد تزيد من أعراض القولون العصبي.
  • شرب ما لا يقل عن 8 أكواب من السوائل يوميًا.
  • تجنب الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين إذ قد يقلل من خطر الإصابة بالنوبات.
  • التقليل من التوتر والقلق من خلال ممارسة تقنيات الاسترخاء مثل؛ تمارين التأمل وممارسة اليوغا.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة والشاي والصودا.
  • التوقف عن التدخين.
  • تناول وجبات أصغر بدلًا من الوجبات الكبيرة.
  • الاحتفاظ بسجل للأطعمة المتناولة لمعرفة الأطعمة التي تسبب نوبات متلازمة القولون العصبي.


هل يمكن أن تستدعي نوبة القولون العصبي مراجعة الطبيب؟

لا تعد نوبات القولون العصبي أمرًا خطيرًا في معظم الأحيان إلا أنَّه في بعض الحالات قد يكون مؤشر لوجود حالة خطيرة مثل؛ سرطان القولون العصبي، فيجب مراجعة الطبيب فورًا في حال وجود تغيرات مستمرة في علامات وأعراض القولون العصبي، وفي حال ظهور الأعراض الآتية: [٤]

  • فقدان الوزن.
  • الإسهال في الليل.
  • نزيف في المستقيم.
  • فقر الدم الناجم عن نقص الحديد.
  • القيء غير المبرر.
  • صعوبة في البلع.
  • ألم مستمر لا يقل عن طريق إخراج الغازات أو التبرز.


أسئلة شائعة

من الأسئلة الشعائة التي قد تدور في الذهن عن متلازمة القولون العصبي ما يلي:

ما هي محفزات نوبات القولون العصبي

من محفزات ظهور أعراض القولون العصبي ما يأتي: [٤]

  • الأطعمة: قد تسبب بعض أنواع الأطعمة تهيج للقولون، إذ يعاني العديد من الأشخاص من أعراض القولون العصبي أسوأ عندما يأكلون أو يشربون بعض الأطعمة أو المشروبات، بما في ذلك:[٥]
    • القمح
    • منتجات الألبان
    • الفواكه الحمضية
    • الحليب
    • المشروبات الغازية.
    • الأطعمة الدسمة
    • الكافيين
    • الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر
    • المُحليات الصناعية مثل السوربيتول (sorbitol) والإكسيليتول (xylitol).
    • بعض أنواع الخضروات مثل القرنبيط والبروكلي والملفوف والبقوليات مثل الفاصوليا، إذ قد تزيد من الانتفاخ والغازات.
    • تجنب المشروبات الغازية مثل الصودا التي قد تسبب الغازات وعدم الراحة.
  • الضغط عصبي: يعاني معظم الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي من علامات وأعراض أسوأ أو أكثر تكرارًا خلال فترات التوتر، وقد يؤدي إلى تفاقم الأعراض، إلا أنّه لا يسببها.

هل يمكن علاج القولون العصبي؟

يهدف العلاج إلى تخفيف الأعراض المزعجة وتحسين نوعية الحياة، إذ لا يوجد علاج رئيسي لمتلازمة القولون العصبي إلا أنَّه يمكن لتجنب محفزات الأعراض، واتباع نظام غذائي صحي خاص بمرضى القولون العصبي، واختيار الأطعمة المناسبة المحتوية على الألياف، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام -فهي تخفف من محفزات القولون العصبي من توتر واكتئاب وقلق-، واتباع نصائح الطبيب أنّ يساهم في تقليل مخاطر النوبات والأعراض إلى حد كبير. [٤]

ما الأدوية التي تعالج أعراض القولون العصبي؟

من الأدوية السمتخدمة لمرضى القولون العصبي ولتخفيف الأعراض، ما يلي: [٥]

  • الأدوية المضادة للتشنج: مثل ديسيكلومين (Dicyclomine) وهيوسيامين (Hyoscyamine)، وتساعد الأدوية المضادة للتشنج على إبطاء حركة الجهاز الهضمي وتقليل فرصة حدوث التشنجات.
  • الأدوية المضادة للإسهال: مثل لوبراميد (Loperamide)، ومستحضر الكاولين (kaolin)، وديفينوكسيلات (Diphenoxylate)، ويستخدم عندما يكون الإسهال من الأعراض الرئيسية لمتلازمة القولون العصبي، إلا أنَّه يجب استشارة الطبيب قبل أخذ أي نوع من الأدوية المضادة للإسهال.
  • مضادات الاكتئاب: مثل إيميبرامين (Imipramine)، أميتريبتيلين (Amitruptyline)، وديسيبرامين (Desipramine) وقد تكون فعالة بجرعات قليلة والتي قد تخفف من أعراض متلازمة القولون العصبي، ويجب التنويه إلى ضرورة استشارة الطبيب قبل تناول أي نوع من أدوية الاكتئاب.


المراجع

  1. "Everything You Want to Know About IBS", healthline, Retrieved 12/1/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Irritable Bowel Syndrome (IBS)", webmd, Retrieved 12/1/2021. Edited.
  3. "All you need to know about irritable bowel syndrome (IBS)", medicalnewstoday, Retrieved 12/1/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Irritable bowel syndrome", mayoclinic, Retrieved 12/1/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Irritable Bowel Syndrome (IBS)", emedicinehealth, Retrieved 12/1/2021. Edited.