كم نسبة هرمون الحليب المرتفع

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٤ ، ٢٢ يوليو ٢٠١٩

نسبة هرمون الحليب المرتفع

يُعرَف هرمون الحليب أيضًا باسم البرولاكتين أو الهرمون اللبني، وهو هرمون يُنتَج من الغدّة النخامية في الدّماغ، ويُستخدَم بصورة رئيسة في تعزيز عملية إنتاج الحليب اللازمة لعملية الرضاعة بعدة الولادة، بالإضافة إلى أهميته للصحّة الإنجابية لكلّ من الذكور والإناث، وعلى الرّغم من أن الوظيفة المحددة لهرمون البرولاكتين لدى الرّجل غير معروفة إلّا أنّ مستويات هرمون الحليب قد استخدمت في قياس الرّضا الجنسي لكلّ من الرجال والإناث، كما أنّ قياس نسبة هرمون البرولاكتين يُمكن أن يكشف عن بعض المشكلات الهرمونيّة في الجسم، أمّا بالنسبة لمعدلات هرمون الحليب المرتفعة في الجسم فهي كما يأتي:[١]

  • إذا زاد عن 25 نانوغرامًا لكلّ ملليلتر لدى النّساء غير الحوامل.
  • إذا زاد عن 386 نانوغرامًا لكل ملليلتر لدى النّساء الحوامل، إذ إنّ النّسبة الطبيعية له تتراوح بين 34-386 نانوغرامًا لكلّ ملليلتر لدى الحامل.
  • إذا زاد عن 15 نانوغرامًا لكلّ ملليلتر لدى الرّجال.


أسباب هرمون الحليب المرتفع

قد تنتج الزيادة في هرمون الحليب نتيجة العديد من الأسباب، منها ما يأتي:[٢]

  • حدوث الحمل، وهو أمر طبيعيّ.
  • أورام الغدّة النخامية، فقد أثبتت العديد من الدراسات أنّ حوالي 50% من حالات ارتفاع نسبة البرولاكتين تحدث بسبب أورام الغدّة النّخامية، التي عادةً ما تكون غير سرطانية.
  • تناول الأدوية الخافضة للضّغط.
  • تناول الأدوية المضادّة للاكتئاب.
  • تليّف الكبد، أو التندّب الشديد فيه.
  • استخدام الأدوية المضادّة للغثيان.
  • إصابة منطقة تحت المهاد في الدّماغ بعدوى، أو ورم، أو أي إصابة قد تُسبّب زيادة إفراز هرمون الحليب.


أعراض هرمون الحليب المرتفع

قد لا تظهر أعراض ارتفاع مستويات هرمون البرولاكتين على بعض النّساء، إلّا أنّ البعض الآخر قد يواجهن ما يأتي:[٣]

  • حدوث مشكلات في الحمل.
  • إنتاج حليب الأم على الرّغم من عدم حدوث الحمل.
  • حدوث تغيُّرات في إنتاج هرمونات الإستروجين والبروجستيرون، ممّا يؤدّي إلى حدوث تغيّرٍ في عملية الإباضة أو توقّفها.
  • غياب الدّورة الشهريّة أو عدم انتظامها.

كما أنّ ارتفاع نسبة هرمون البرولاكتين لدى الرّجال يُمكن أن يسبّب ما يأتي:

  • عدم القدرة على الحصول على الانتصاب.
  • انخفاض الدّافع الجنسي.
  • انخفاض إنتاج الحيوانات المنويّة أو انعدامه.
  • العقم.

قد تُشير مستويات البرولاكتين المرتفعة إلى الإصابة بما يأتي:

  • مشكلة في منطقة ما تحت المهاد، وهي منطقة في الدّماغ.
  • قصور الغدّة الدّرقية.
  • أمراض الكلى.
  • ورم البرولاكتين، وهو ورم في الغدة النّخامية التي تُنتج البرولاكتين، وعادةً ما يُصيب النّساء في سنّ أقلّ من 50 عامًا.
  • أورام الغدّة النخامية الأخرى.


علاج هرمون الحليب المرتفع

يهدف علاج ارتفاع هرمون الحليب إلى إعادته إلى مستوياته الطبيعية، ويمكن تحقيق ذلك باتّباع ما يأتي:[٤]

  • استخدام بعض أنواع الادوية الخاصّة لتقليل مستويات البرولاكتين وتقليص أورام الغدّة النخامية.
  • استخدام الجراحة لإزالة أورام الغدة النخامية في حال عدم تحمّل الأدوية أو عدم فعاليتها.
  • استخدام الإشعاع في حال عدم فعالية الجراحة والأدوية.
  • وصف أدوية بديلة في حال كان ارتفاع مستوى هرمون الحليب ناتجًا عن استخدام بعض الأدوية.


المراجع

  1. Joanna Goldberg, Tim Jewell (8-7-2016), "Prolactin Level Test "، www.healthline.com, Retrieved 20-6-2019.
  2. Tessa Sawyers (20-11-2018), "What Is Hyperprolactinemia?"، www.healthline.com, Retrieved 20-6-2019.
  3. Cathy Cassata (19-2-2016), "What Is Prolactin?"، www.everydayhealth.com, Retrieved 20-6-2019.
  4. Nicole Galan (28-11-2018), "Hyperprolactinemia Overview "، www.verywellhealth.com, Retrieved 20-6-2019.