كويتيابين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٥ ، ٢٧ مايو ٢٠٢٠
كويتيابين

كويتيابين

كويتيابين (Quetiapine) دواء ينتمي إلى مجموعة دوائية تُعرف باسم مضادات الذهان غير التقليدية، وتتميّز هذه المجموعة عن الأدوية المضادة للذهان القديمة بأنّها أقلّ احتمالًا للتسبب في حدوث الآثار الجانبية، وقد تبدو أكثر فاعليّة في علاج بعض الأعراض؛ مثل: انخفاض الدافع والانسحاب الاجتماعي، ولا تُعرف طريقة عمل دواء كويتيابين بدقة إلى الآن، لكنّ الأبحاث تشير إلى أنّه يرتبط بالمستقبلات في الدماغ التي تحفّزها بعض النواقل العصبية؛ مثل: الدوبامين، والهستامين، والسيروتونين، ويُعتَقَد أنّ التأثيرات المضادة للذهان ترتبط بقدرة هذا الدواء على تقليل انتقال الدوبامين في مركز المكافأة في الدماغ، أو ما يُعرف طبيًا بالمسار الوسطي الطرفي (mesolimbic pathway).[١]


استخدامات كويتيابين

يُعدّ الكويتيابين من الأدوية التي تحتاج إلى وصفة بواسطة الطبيب، فيُستخدم بوصفة طبية لعلاج بعض الاضطرابات النفسية؛ مثل: [٢]

  • مرض انفصام الشخصية.
  • الاضطراب ثنائي القطب.
  • علاج الاكتئاب؛ إذ تُستخدَم الأقراص ذات المفعول الممتد في علاج الاكتئاب أيضًا.


طريقة استخدام كويتيابين وجرعاته

يؤخذ دواء كويتيابين عن طريق الفم عادةً مرتين أو ثلاث مرات يوميًا مع طعام أو من دونه اعتمادًا على توجيهات الطبيب، وقد يوصي الطبيب أحيانًا بأخذ الدواء مرة واحدة عند النوم، وللحد من خطر الآثار الجانبية قد يبدأ الطبيب بهذا الدواء بجرعة منخفضة ويزيدها تدريجيًا، ويجب اتباع تعليماته بعناية، وأخذ هذا الدواء بانتظام للحصول على أكبر فائدة ممكنة، وللمساعدة في تذكره؛ يُفضّل أن يُؤخذ هذا الدواء في الموعد نفسه يوميًا، كما من المهم الاستمرار على تناوله حتى عند الشعور بالتحسن، ويجب عدم التوقف عن تناوله فجأةً.[٣]

تختلف جرعة كويتيابين من شخص لآخر؛ لذلك يجب الالتزام بالجرعة الموصفة من الطبيب، فعلى سبيل المثال، من جرعات أقراص كويتيابين ممتدة المفعول الشائعة ما يأتي:[٤]

  • علاج الاكتئاب المترافق مع الاضطراب ثنائي القطب:
    • جرعة البالغين: تبلغ الجرعة الأولية 50 ملليغرامًا مرة واحدة يوميًا في المساء، وقد يعدّل الطبيب الجرعة حسب الحاجة، لكن يجب ألّا تزيد الجرعة على 300 ملليغرام في اليوم.
    • جرعة الأطفال: يحدّد الطبيب الاستخدام والجرعة.
  • علاج الهوس المتراق مع الاضطراب الثنائي القطب:
    • جرعة البالغين: تبلغ الجرعة الأولية 300 ملليغرام مرة واحدة يوميًا في المساء، وقد يعدّل الطبيب الجرعة حسب الحاجة. لكن يجب ألّا تزيد الجرعة على 800 ملليغرام في اليوم.
    • جرعة الأطفال من 10 إلى 17 عامًا: تبلغ الجرعة الأولية 50 ملليغرامًا مرة واحدة يوميًا في المساء، وقد يعدّل الطبيب الجرعة حسب الحاجة، لكن مع عدم زيادتها على 600 ملليغرام في اليوم.
    • الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 10 سنوات: يحدد الطبيب الاستخدام والجرعة.
  • علاج الاضطراب الاكتئابي:
    • جرعة البالغين: تبلغ الجرعة الأولية 50 ملليغرامًا مرة واحدة يوميًا في المساء، وربما يعدّل الطبيب الجرعة حسب الحاجة، لكن ينبغي عدم رفع الجرعة على 300 ملليغرام في اليوم.
    • جرعة الأطفال: يحدد الطبيب الاستخدام والجرعة.
  • علاج الفصام:
    • جرعة البالغين: تبلغ الجرعة الأولية 300 ملليغرام مرة واحدة يوميًا في المساء، ولعلّ الطبيب يعدّل الجرعة حسب الحاجة، ويجب عدم رفع الجرعة على 800 ملليغرام في اليوم.
    • جرعة الأطفال من 13 إلى 17 عامًا: تبلغ الجرعة الأولية 50 ملليغرامًا مرة واحدة يوميًا في المساء، وربما الطبيب يعدّل الجرعة حسب الحاجة، لكن يجب ألّا تزيد الجرعة على 800 ملغ في اليوم.
    • الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 13 عامًا: يحدد الطبيب الاستخدام والجرعة.


أمّا الجرعات الشائعة للأقراص فورية التحرُّر التي تُعطى عن طريق الفم، ويُذكَر منها ما يأتي:[٤]

  • علاج الاكتئاب المترافق مع الاضطراب ثنائي القطب:
    • جرعة البالغين: تبلغ الجرعة الأولية 50 ملليغرامًا مرة واحدة يوميًا عند وقت النوم، والطبيب لعلّه يعدّل الجرعة حسب الحاجة، لكن يجب ألّا تتجاوز الجرعة 300 ملليغرام في اليوم.
    • جرعة الأطفال: يحدد الطبيب الاستخدام والجرعة.
  • علاج الهوس مع الاضطراب الثنائي القطب:
    • جرعة البالغين: تبلغ الجرعة الأولية 50 ملليغرامًا مرتين في اليوم، والجرعة ربما تُغيّر حسب الحاجة، لكن يجب ألّا تتجاوز 800 ملليغرام في اليوم.
    • جرعة الأطفال من 10 إلى 17 عامًا: تبلغ الجرعة الأولية 25 ملليغرامًا مرتين في اليوم، والجرعة يُحتَمَل أن تُغيّر حسب الحاجة، لكن يجب ألّا تزيد الجرعة على 600 ملليغرام في اليوم.
    • جرعة الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 10 سنوات: يحدد الطبيب الاستخدام والجرعة.
  • علاج الفصام: تُبيّن جرعات الكيوتابين لعلاج الفصام في الآتي:
    • جرعة البالغين: تبلغ الجرعة الأولية 25 ملليغرامًا مرتين في اليوم، والجرعة ربما تُعدَّل حسب الحاجة، لكن يجب ألّا تزيد الجرعة على 750 ملجم في اليوم.
    • جرعة الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و17 سنة: حيث الجرعة الأولية 25 ملليغرامًا مرتين في اليوم، وقد تُعدّل الجرعة حسب الحاجة، لكن يجب ألّا تزيد الجرعة على 800 ملغ في اليوم.
    • جرعة الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 13 سنة: يحدد الطبيب الاستخدام والجرعة.


الأعراض الجانبية للكويتيابين

قد يسبب كويتيابين بعض الأعراض الجانبية التي تختفي مع الوقت، لكن في حال عدم اختفائها أو أنها كانت شديدة فتجب استشارة الطبيب على الفور، وتتضمن هذه الأعراض ما يأتي:[٥]

  • الدوار والشعور بعدم الثبات أو صعوبة في الحفاظ على التوازن.
  • ألم في المفاصل أو الظهر أو الرقبة أو الأذنين.
  • الضعف العام.
  • جفاف في الفم.
  • التقيؤ.
  • عسر الهضم.
  • الإمساك والغازات.
  • آلام في المعدة أو نفخة.
  • زيادة الشهية أو زيادة مفرطة في الوزن.
  • انسداد الأنف.
  • الصداع.
  • التهيج.
  • صعوبة في التفكير أو التركيز.
  • صعوبة في التحدث أو استخدام اللغة بطريقة صحيحة.
  • فقد التنسيق.
  • أحلام غير عادية.
  • خدر أو حرقان أو وخز في الذراعين أو الساقين.
  • غياب دورة الحيض.
  • تضخم الثدي عند الذكور.
  • إفرازات من الثدي.
  • انخفاض الرغبة أو القدرة الجنسية.

كما قد يسبب الكويتيابين بعض الأعراض الجانبية الخطيرة التي تحتاج إلى رعاية طبية فورية، ومنها ما يأتي:[٥]

  • الإغماء أو السقوط.
  • النوبات التشنجية.
  • تغييرات في الرؤية.
  • حركات لا يُسيطر عليها من الذراعين أو الساقين أو اللسان أو الوجه أو الشفتين.
  • انتصاب مؤلم للقضيب يستمر لساعات.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • تصلّب العضلات أو ألمها أو ضعفها.
  • التعرق الزائد.
  • عدم انتظام أو تسارع في ضربات القلب.
  • الالتباس.
  • نزيف أو كدمات غير عادية.
  • التهاب الحلق والحمى والقشعريرة وصعوبة أو ألم عند التبول وعلامات العدوى الأخرى.
  • الشرى والطفح الجلدي.
  • الشدّ في عضلات الرقبة أو الحلق.
  • بروز اللسان.
  • صعوبة في التنفس أو البلع.


تفاعلات كويتيابين مع الأدوية الأخرى

قد تتفاعل بعض الأدوية مع كويتيابين؛ مما قد يؤثر في طريقة عمله ومدته، كما قد تزيد هذه التفاعلات من آثاره الجانبية، ولا يعني وجود تفاعل بين دواءين دائمًا أنّه يجب التوقف عن تناول أحد الأدوية؛ -فعلى سبيل المثال- يجرى استقلاب دواء كويتيابين من خلال إنزيمات الكبد CYP3A4، وقد يبدو تخفيض الجرعة حتى سدس الجرعة المعتادة ضروريًا عند تناولها مع مثبطات CYP3A4، كما قد يتطلب الأمر زيادة الجرعة حتى خمسة أضعاف ضرورية عند إعطائه مع محفزات CYP3A4؛ لذلك تجب دائمًا استشارة الطبيب قبل تناول أي دواء مع كويتيابين، وتتضمن الأدوية الشائعة التي قد تتفاعل مع كويتيابين ما يأتي:[١]

  • محفزات CYP3A4؛ مثل: كاربامازيبين (Carbamazepine)، وأوكسكاربازيبين (Ocarbazepine)، والفينيتوين (Phenytoin)، وريفامبين (Rifampin)، ونبتة سانت جون (St John's Wort).
  • مثبطات CYP3A4؛ ككلاريثروميسين (Clarithromycin) والسيكلوسبورين (Cyclosporine) وفلوكونازول (Fluconazole) وكيتوكونازول (ketoconazole) ونيفازودون (Nefazodone) وريتونافير (Ritonavir) وتاموكسيفين (Tamoxifen) وفيراباميل (Verapamil).
  • الأميودارون (Amiodarone).
  • كلوزابين (Clozapine).
  • ديكساميثازون (Dexamethasone) وميثيل بريدنيزون (Methylprednisone) وبريدنيزون (Prednisone).
  • أدوية علاج فيروس نقص المناعة البشرية -الإيدز-؛ مثل: إندينافير (Indinavir) ونلفينافير (Nelfinavir) وريتونافير.
  • الأدوية المستخدمة لعلاج مرض باركنسون؛ ككابيرجولين (Cabergoline) وليفودوبا (Levodopa).
  • مضادات الاكتئاب أو مضادات الذهان الأخرى.
  • الميثادون (Methadone).
  • السوتالول (Sotalol).
  • فالبروات (Valproate).


تفاعل كويتيابين مع الطعام

قد يتفاعل الجريب فروت وعصيره مع دواء كويتيابين، مما قد يؤدي إلى حدوث آثار جانبية خطيرة؛ لذلك تجب استشارة الطبيب قبل إدخاله إلى النظام الغذائي خلال مرحلة تناول هذا الدواء.[٢] ويتفاعل الكويتيابين مع المشروبات الكحولية والمخدرات، ويجب التوقُّف عن تناول هذه أثناء تناول الداء.[١]


مخاطر تناول جرعة زائدة من كويتيابين

إنّ تناول جرعة زائدة من كويتيابين قد يؤدي إلى رفع مستوياته في الجسم إلى المستويات الخطيرة؛ لذلك عند تناول جرعة زائدة من هذا الدواء تجب استشارة الطبيب على الفور، وإذا تسبّب في ظهور أعراض شديدة يجب الاتصال بالطوارئ، وتتضمن أعراض الجرعة الزائدة من دواء كويتيابين ما يأتي:[٦]


مخاطر عدم تناول كويتيابين

يُستخدم كويتيابين لعلاج حالات طويلة الأمد، وقد تحدث العديد من المخاطر الجدية في حال عدم تناوله وفق تعليمات الطبيب، كما أنّ التوقف عن تناوله أو عدم تناوله على الإطلاق قد يجعل الحالة أكثر شدة، وعند التوقف فجأةً عن تناوله قد تحدث بعض المشكلات؛ مثل: اضطرابات النوم؛ كصعوبة البدء بالنوم أو الاستمرار فيه، بالإضافة إلى الغثيان أو التقيؤ.

وعند نسيان جرعة أو عدم تناولها في الوقت المحدد قد لا يعمل الدواء بطريقة صحيحة، أو قد يتوقف عن العمل على الإطلاق، إذ كي يعمل بطريقة صحيحة؛ يجب أن يوجد في الجسم بكمية معينة في كل الأوقات، لذلك عند نسيان جرعة يجب تناولها بمجرد تذكرها، لكن عند تذكّرها قبل بضع ساعات فقط من الجرعة المقررة التالية يجب أخذ جرعة واحدة فقط، وتجنب تناول جرعتين في وقت واحد لتعويض الجرعة الفائتة؛ فقد يؤدي ذلك إلى حدوث آثار جانبية خطيرة.[٦]


المراجع

  1. ^ أ ب ت C. Fookes, BPharm (1-9-2019), "Quetiapine: 7 things you should know"، drugs, Retrieved 25-5-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Quetiapine", rxwiki, Retrieved 25-5-2020. Edited.
  3. "Quetiapine FUMARATE", webmd, Retrieved 25-5-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Quetiapine (Oral Route)", mayoclinic,1-5-2020، Retrieved 25-5-2020. Edited.
  5. ^ أ ب "Quetiapine", medlineplus,15-1-2018، Retrieved 25-5-2020. Edited.
  6. ^ أ ب University of Illinois-Chicago, Drug Information Group (17-5-2018), "Quetiapine, Oral Tablet"، healthline, Retrieved 25-5-2020. Edited.