كيفية التخلص من زيادة فيتامين ب12

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٤٩ ، ٥ ديسمبر ٢٠٢٠
كيفية التخلص من زيادة فيتامين ب12

ارتفاع الفيتامينات في الجسم

ما من شيء يعمل على وجه الأرض إلا وله عوامل مساعدة، فعلى سبيل المثال من المستحيل أن تعمل السيارة دون وقود أو كهرباء، وهكذا هو جسم الإنسان لا بُدّ من وجود عوامل تساعده على أداء عمله الصحيح والطبيعي، وتعدّ الفيتامينات أحد العناصر المهمة للجسم والتي بدونها يُصاب الشخص بالعديد من الحالات المرضية، ومع أنّ الفيتامينات ضرورية للجسم لكن الأهم أن تبقى مستوياتها ضمن الحدود الطبيعية فكما نقصانها يؤدي إلى أمراض فإنّ زيادتها أيضًا تتسبب بمشاكل، وفي هذا المقال سنخص الحديث عن فيتامين ب12، وعن ارتفاع مستوياته وسميته وكيفية علاجه.


ما الفرق بين ارتفاع مستويات فيتامين ب12 وسميته؟

الكوبالامين أو فيتامين ب12 هو أحد أنواع الفيتامينات التي يمكن للجسم تخزينها لسنوات عديدة لذا من النادر حدوث نقص في مستوياته، كما أنّه أحد الفيتامينات التي تتواجد بكثرة في اللحوم والأسماك ومنتجات الألبان، وهو من الفيتامينات الذائبة في الماء والتي لها دور في دعم الجهاز العصبي وتكوين خلايا الدم الحمراء. [١] ومن الممكن أن ترتفع مستويات فيتامين ب12 فوق المعدلات الطبيعية والتي تتراوح ما بين 200-900 نانوغرام لكل ملليلتر، فإذا كانت معدلاته فوق 900 نانوغرام فإنّها تعد ضمن المستويات المرتفعة، ومع ذلك يٌشار إلى أنّه لا يوجد حد أعلى لتناول فيتامين ب12، لأن استهلاكه بكميات عالية لا يشكّل قلقًا،[٢] أمّا عند الحديث عن سُميّة فيتامين ب12 فإنّه لم تُحدد الكميات الواضحة التي تؤدي إلى الإصابة بسٌميّته، علمًا بأنّ ارتفاع مستويات فيتامين ب12 لدرجة السميّة نادرة الحدوث، وذلك لأنّه من الفيتامينات الذائبة في الماء إذ يقوم الجسم بطرح الكميات التي لا يحتاجها من خلال البول، ومع ذلك يُشار إلى أنّ الجرعات العالية جدًا من مكملات فيتامين ب12 تسبب بالعديد من الآثار الجانبية بما فيها: [٣]

  • ظهور حب الشباب
  • الوردية، وهي حالة تؤدي إلى ظهور نتوءات مليئة بالقيح على الوجه
  • مشاكل صحية لدى المصابين ببعض الأمراض المزمنة مثل السكري أو أمراض الكلى.
  • قد يزيد العرضة في الإصابة بنوبات قلبية والسكتة الدماغية.

وينبغي الإشارة إلى أنّ تناول جرعات عالية جدًا لا يمنح الجسم كمية إضافية من هذا الفيتامين وينبغي تجنب ذلك، ومن الضروري استشارة الطبيب لتحديد الجرعة المناسبة تجنبًا لحدوث أي مضاعفات أو آثار جانبيّة.[٣]


تشخيص ارتفاع مستويات ب12

لا يختلف تشخيص ارتفاع مستويات فيتامين ب12 عن تشخيص انخفاضه إذ إنّ كلا الحالتين يتم تشخيصهما من خلال إجراء تحليل الدّم، وغالبًا ما يطلب الطبيب هذا الاختبار لدى الأشخاص الذين يعانون من نقص مستويات فيتامين ب12 لا ارتفاعه، وقبل الاختبار يوصي الطبيب الشخص بعدم الأكل والشرب لمدة تتراوح ما بين 6-8 ساعات قبل إجراء الاختبار ومن الضروري الحصول على كميات كافية من الماء، وعلى الشخص إخبار الطبيب بالأدوية والمكملات العشبية التي يتم تناولها كونها قد تؤثر على نتيجة التحليل، وفي بداية إجراء الاختبار يعقمّ المختص منطقة صغيرة من الجلد غالبًا في الذراع وقد يقوم بلف شريط مطاطي في منطقة الجزء العلوي من الذراع لزيادة تدفق الدم، ومن ثمّ يسحب عيّنة من الدّم من الوريد ليتم تحليل العينة وكشف مستويات ب12 المرتفعة، ولا تكون الآثار الجانبية لهذا التحليل خطيرة إذ يمكن أنّ يشعر الشخص بوخز في الذراع أو وجود كدمات على المنطقة التي تم سحب الدم منها وتزول بعد عدة أيام، ويمكن للطبيب أن يوصي بإجراء اختبار للبول للكشف عن ارتفاع مستويات فيتامين ب12.[٤]


كيفية التخلص من زيادة ب12

كما أشرنا أعلاه فأنّ زيادة فيتامين ب12 نادرة الحدوث وقد لا تتسبب مشاكل صحية وذكرنا السبب، إلا أنّه من ناحية أخرى يشير بعض الأطباء إلى أنّ ارتفاع مستوياته في الجسم طبيعيَا قد يكون نتيجة حالات مرضية،[٢] ومن أبرز هذه الحالات ما يلي:[٤]

  • الإصابة بالفشل الكلوي.
  • السكري.
  • سرطان الدم.
  • أمراض الكبد.

ومن الجدير بالذّكر أنّه قد تكون مستويات فيتامين ب12 مرتفعة نتيجة أسباب طبيعية ولا تستدعي القلق، وبجميع الأحوال لا بُدّ من استشارة الطبيب عند ظهور أي أعراض غير طبيعية.


أسئلة شائعة

هل يوجد تفاعل بين الأدوية والفيتامينات الأخرى وفيتامين ب12، وما هي هذه الأدوية إن وجدت؟

نعم، من الممكن أن تؤثر بعض الأدوية على فيتامين ب12، وتتضمن هذه الأدوية الآتي:[١]

  • فيتامين سي: أو ما يعرف بحمض الأسكوربيك أسيد، من الممكن أن يتسبب تناول فيتامين سي مع فيتامين ب12 إلى التقليل من كميته في الجسم، لذا ينبغي تناول فيتامين ب12 بعد مرور ما لايقل عن ساعتين من تناول فيتامين سي.
  • أدوية الميتفورمين (Metformin): تستخدم هذه الأدوية لعلاج مرض السكري ويمكن أن تقلل من مستويات فيتامين ب12 في الجسم.
  • حمض الأمينوساليسلليك (Aminosalicylic acid): يوجد هذا الحمض في عدة أنواع من الأدوية والتي تستخدم لعلاج مشاكل الجهاز الهضمي، ويمكن أن يؤدي إلى تقليل امتصاص الجسم لفيتامين ب12.
  • أدوية الكولشيسين (Colchicine): تعد هذه الأدوية مضادة للالتهاب وتستخدم لعلاجمرض النقرس، ومن الممكن أن تؤثر في امتصاص فيتامين ب12.
  • أدوية حموضة المعدة: أو ما يعرف بمثبطات مضخة البروتون بما فيها أدوية اللانزوبرازول (lansoprazole) والأوميبرازول (omeprazole) والتي تستخدم للتقليل من أحماض المعدة، وتقلل من امتصاص الجسم لفيتامين الكوبالامين.

ومن الممكن أن يغير الطبيب الأدوية المستخدمة أو وقت الجرعة لتجنب أي تفاعلات محتملة.

هل يصنَّع فيتامين ب12 في الجسم؟

لا، لا يقوم الجسم بتصنيع فيتامين ب12، وهو من الفيتامينات التي يمكن للإنسان الحصول عليها من خلال تناول العديد من أنواع الأغذية والأطعمة خاصة الأغذية الحيوانية؛ كاللحوم والدواجن والأسماك والبيض، وبكميات منظمة للحفاظ على مستوياته ضمن الحدود الطبيعية، أو من خلال تناول المكملات الغذائية بأنواعها المتعددة.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب "Vitamin B-12", mayoclinic.org, 2017-10-17, Retrieved 2020-11-17. Edited.
  2. ^ أ ب Jayne Leonard (2020-01-15), "What is the purpose of a vitamin B-12 level test?", medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-11-17. Edited.
  3. ^ أ ب Jillian Kubala, MS, RD (2018-07-13), "How Much Vitamin B12 Is Too Much?", healthline.com, Retrieved 2020-11-17. Edited.
  4. ^ أ ب Mara Tyler (2019-04-05), "What Is a Vitamin B-12 Test?", healthline.com, Retrieved 2020-11-17. Edited.
  5. Jennifer Robinson (2020-04-25), "Vitamin B12: What to Know", webmd.com, Retrieved 2020-11-17. Edited.